رئيس التحرير
محمود المملوك

وزير الصناعة اللبناني: القطاع لم يتأثر بارتفاع سعر المحروقات.. وليست هناك هجرة صناعية

جورج بوشكيان
جورج بوشكيان

قال جورج بوشكيان، وزير الصناعة اللبناني، إن قطاع الصناعة في لبنان لم يتأثر كثيرا نتيجة ارتفاع سعر المحروقات، نافيا ما يتم تداوله عن هجرة مصانع لبنانية إلى الخارج؛ نتيجة تدهر الأوضاع.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقده جورج بوشكان وزير الصناعة اللبناني، حيث سأله أحد الصحفيين عن الصعوبات التي تواجه الصناعيين في لبنان في ظل أزمة المحروقات، وجاءت إجابته: “لنضع الأمور في نصابها بالنسبة للمصانع وذلك وفق القطاعات، فهناك قطاعات تحتاج إلى طاقة 5% كحد اقصى وأخرى بحاجة إلى 10% وغيرها إلى 30%”.

وتابع وزير الصناعة اللبناني: “أكثر الصناعات المتأثرة بارتفاع الأسعار هي تلك التي تحتاج إلى نسبة أكبر من الطاقة وهي ليست كثيرة، لأن أكثر القطاعات الصناعية يحتاج إلى نسبة طاقة بين 3 و5%، وهي من رأسمال السلعة”.

وعما يتم تداول عن هجرة مصانع لبنانية إلى الخارج، فأجاب وزير الصناعة اللبناني خلال المؤتمر الصحفي: "هذا الموضوع غير صحيح، فثمة مصانع بدأت تفتح فروعا إنتاجية  لها في الخارج، فيما كانت هناك استثمارات صناعية عديدة في لبنان في عام 2021، وهناك اليوم رخص ومعامل ضخمة قيد الإنشاء في العديد من القطاعات، من بينها قطاعا الدواء الواعد والمواد الغذائية وغيرهما”.

وزير الصناعة اللبناني ينفي مسؤوليته من ارتفاع الأسعار

وعن مجهودات الوزارة للحد من ارتفاع الأسعار في السوق خاصة للمنتجات المحلية، قال جورج بوشكيان “في كثير من الأوقات يتم استخدام الحديث عن موضوع الدولار الجمركي وغيره، فيما المواد الأولية للصناعة معفاة من الجمارك في إطار ما نصت عليه الاتفاقيات مع الاتحاد الأوروبي والشراكة الأوروبية والدول العربية”.

وضرب وزير الصناعة اللبناني مثالا عن ذلك بـ قطاع البلاستيك، حيث أوضح أنه يحتاج إلى نسبة طاقة كبيرة، وعليه ممكن أن يزيد من أسعاره إلا أن قطاع المواد الغذائية يحتاج إلى طاقة بين 3 و5%، لذلك يجب أن نكون شفافين في هذا الموضوع، مشيرا إلى أن مراقبة الأسواق هو من مسؤوليات وزارة الاقتصاد، فيما وزارة الصناعة معنية بمراقبة الصناعة والإنتاج الصناعي، وبالمواصفات والجودة كي نعطي أحسن منتج بأفضل كلفة، ووظيفتنا تقف عند هذا الحد.

عاجل