رئيس التحرير
محمود المملوك

هل يصح تغسيل الزوجة لزوجها والعكس؟.. مستشار المفتي: يجوز

 الدكتور مجدي عاشور
الدكتور مجدي عاشور مستشار مفتي الجمهورية

أجاب الدكتور مجدي عاشور مستشار مفتي الجمهورية وأمين الفتوى بدار الافتاء المصرية، على سؤال ورد إليه نصه: هل يصح تغسيل الزوجة زوجها والعكس؟.

مستشار المفتي: يغسل الرجل الرجل، والمرأة المرأةَ

 

وأضاف مستشار مفتي الجمهورية، عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك: المختار للفتوى أن الأصل والأولى في تغسيل الميت هو أن يغسل الرجل الرجل، والمرأة المرأةَ.

 

وأضاف مستشار مفتي الجمهورية: ويجوز للزوجة أن تغسل زوجها، وكذا الزوج يجوز له أن يغسل زوجته ما دامت الزوجية قائمة بينهما قبل الوفاة، لحديث السيدة عَائِشَة رضي الله عنها أنها قالت: رَجَعَ رَسُولُ الله صلى الله عليه وآله وسلم  مِنَ الْبَقِيع، فَوَجَدَنِي وَأَنَا أَجِدُ صُدَاعًا فِي رَأْسِي، وَأَنَا أَقُولُ: وَارَأْسَاهُ، فَقَالَ: "بَلْ أَنَا يَا عَائِشَةُ وَارَأْسَاهُ، ثُمَّ قَالَ: مَا ضَرَّكِ لَوْ مِتِّ قَبْلِي، فَقُمْتُ عَلَيْكِ، فَغَسَّلْتُكِ، وَكَفَّنْتُكِ، وَصَلَّيْتُ عَلَيْكِ، وَدَفَنْتُكِ"، والله أعلم.

 

على جانب أخر، أجاب الدكتور مجدي عاشور مستشار مفتي الجمهورية وأمين الفتوى بدار الافتاء المصرية، على سؤال ورد إليه نصه: ما حكم دفن أكثر من ميت في قبر واحد؟.

 

وأضاف مستشار مفتي الجمهورية، عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك: الأصل أن يدفن كل ميت في قبره وحده، ولكنْ إذا ما اقتضت الحاجة فيجوز دفن أكثر من فرد في قبر واحد.

 

وتابع مستشار مفتي الجمهورية: ويجب الفصل بين الأموات بحاجِزٍ ولو من تراب حتى ولو كانوا مِن جِنْسٍ واحد، لحديث هِشَامِ بْنِ عَامِرٍ رضي الله عنه قَالَ: شَكَوْنَا إِلَى رَسُولِ الله صلى الله عليه وآله وسلم يَوْمَ أُحُدٍ، فَقُلْنَا: يَا رَسُولَ اللَّهِ، الْحَفْرُعَلَيْنَا لِكُلِّ إِنْسَانٍ شَدِيدٌ ؟ فَقَالَ رَسُولُ الله صلى الله عليه وآله وسلم: "احْفِرُوا وَأَعْمِقُوا وَأَحْسِنُوا، وَادْفِنُوا الِاثْنَيْنِ وَالثَّلَاثَةَ فِي قَبْرٍ وَاحِدٍ "، قَالُوا: فَمَنْ نُقَدِّمُ يَا رَسُولَ اللَّهِ ؟ قَالَ: " قَدِّمُوا أَكْثَرَهُمْ قُرْآنًا ". قَالَ: فَكَانَ أَبِي ثَالِثَ ثَلَاثَةٍ فِي قَبْرٍ وَاحِدٍ.

 

عاجل