رئيس التحرير
محمود المملوك

حزب الوفد: منتدى شباب العالم قدم صورة مصر الحديثة القوية

حزب الوفد
حزب الوفد

أشاد المستشار بهاء الدين أبوشقة، رئيس حزب الوفد وكيل أول مجلس الشيوخ، بنجاح منتدى شباب العالم ووصول رسالته إلى جميع الدول، بما تضمنه من مناقشات لقضايا مهمة تشغل الإنسانية فى كل مكان، وتؤكد أن العالم فى حاجة إلى التعاون من أجل صالح البشرية كلها، فلم يعد فى الإمكان أن يواجه بلد التحديات بمفرده، وإنما يجب أن يتكاتف الجميع للتخلص من كل المشكلات التي تؤرق دول العالم.

وأضاف رئيس الوفد أن المؤتمر أكد حقيقة مهمة هي أن الرئيس عبدالفتاح السيسي ليس رئيسا فحسب، وإنما هو زعيم بمعنى الكلمة، والزعيم هو الذى يكون تجسيدا حيا لأمته فى فترة من أهم فترات تاريخها.

وأوضح أبوشقة، أنه فى الفكر السياسي، هناك فرق بين الزعيم الذى يعد شخصية تاريخية، وبين غيره من السياسيين، فالسياسي قد يكون بارعا، لكن الزعامة شيء آخر يرتبط بحبه للجماهير وحب الجماهير له.

وأكد أبو شقة، أن الزعيم هو الذى يجسد إرادة وأماني وطموحات شعبه فى أوقات المحن، وهو ما تجلى من الرئيس عبدالفتاح السيسي فى ثورة 30 يونيو وما بعد ذلك، فقد افتدى مصر، وعبّر عن حبه لها، عندما وقف فى صف الجماهير، وانحاز لإرادتها فى فترة عصيبة تعرّض فيها الوطن للاختطاف من جماعة لا تعرف قيمة الأوطان ولا تقدر ما تكنه الشعوب من حب لتراب بلادها واستعدادها لصونه بدمائها.

حزب الوفد

وأشار أبو شقة إلى أن الرئيس عبدالفتاح السيسي أكد هذه الزعامة بصورة واضحة لا تخطئها أى عين، حتى عيون الأعداء، عندما تولى قيادة البلاد، فأبى إلا أن ينتقل بمصر إلى مصاف الدول المتقدمة خلال سنوات قليلة، فحقق إنجازات لم تكن لتتحقق إلا فى عشرات السنين، ليبهر العالم بالإرادة المصرية التي غيّرت وجه الوطن فى سنوات معدودة، لتتوارى الصورة القديمة عن مصر الخامدة، وتظهر صورة جديدة، تنبض فيها الحياة فى جميع أرجاء الوطن، فالإنجازات والمشروعات الكبرى شملت جميع المحافظات، ولم تقتصر على العاصمة كما كان يحدث فى بعض المشروعات من قبل، ليثبت الرئيس عبدالفتاح السيسي أنه زعيم حقيقي يعد سببا فى تقدم أمته وتحقيق طموحاتها وأمانيها، وليقدم النموذج على الفارق الواضح بين الزعيم الحقيقي والسياسي البارع.

وقال رئيس الوفد: إن ما حدث فى منتدى شباب العالم يثبت هذه الزعامة الحقيقية، فالزعيم الحقيقي لا يقف عند حدود وطنه، وإنما يمتد نظره للتعاون مع الدول الأخرى، من أجل حل المشكلات التي تؤذى شعوب هذه الدول وتؤثر تأثيرا سلبيا على حياتهم.

واختتم أبوشقة بأن الرئيس عبدالفتاح السيسي قدّم للعالم فى هذا المنتدى صورة مصر الحديثة القوية التي لا تنشغل بقضاياها عن مشكلات العالم، وإنما تمد يدها للجميع بالحب والسلام والتعاون.

عاجل