رئيس التحرير
محمود المملوك

ويبقى الأثر والعودة معًا

سلسلة من الأحداث العالمية، شهدتها مصر خلال الفترة الماضية، تعيد وجه مصر المشرق للعالم، وتصدر الحضارة والتطور والنظام والالتزام بالنجاح للمصريين، مثل حفل افتتاح طريق الكباش، وموكب المومياوات الملكية، وأخيرا منتدى شباب العالم النسخة الرابعة، ذلك الحدث المختلف الذي عقد لعدة أيام، بأجندة منظمة واضحة، وموضوعات للحوار والقضايا التي تهم كل شعوب العالم من منظور شبابي وبتأصيل للتجربة المصرية في موضوعات مثل مواجهة الفقر والتعامل مع جائحة كورونا صحيًّا واقتصاديًّا والمبادرات العالمية للتنمية، والتجربة المصرية لمشروع حياة كريمة، ودور تكنولوجيا المعلمات والتحول الرقمي في حياة الشعوب وقضايا التغيير المناخي والأمن والسلم العالمي، ومنها المسؤولية الدولية لحفظ الأمن المائي وصناعة الفن والمحتوى الإبداعي وريادة الأعمال والابتكار وأخيرا نموذج محاكاة للأمم المتحدة لمجلس حقوق الانسان بهدف تعزيز الحوار ومناقشة قضايا التنمية في العالم من منصة دولية على أرض مصر.

ويمكن إبراز الأثر والإيجابيات للمنتدى المصري العالمي للشباب على النحو التالي:

1. نموذج للأحداث العالمية المنظمة المبهرة بلا تكلفة على الموازنة العامة للدولة، حيث يتم تمويل الحدث من الرعاة الذين نشكرهم على دعمهم لمنتدى شباب العالم الأمر الذي أدى لوجود فائض دعمت به إدارة المنتدى المبادرات التنمية في مصر.

2. مزيد من الترويج والدعم للسياحة المصرية بعقد المنتدى العالمي بمدينة شرم الشيخ.

3. وإرسال رسالة سلام وازدهار من مصر إلى العالم واضحة وجلية في استضافة شباب ومسؤولين من مختلف دول العالم.

4. حفل الختام المبهر والحالم الذي خطف القلوب وبث الأمل في قلوب الشباب، وأكد قيم التسامح والتكامل بين الشعوب.

5. رسائل السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي للمصريين وللعالم الإيجابية على مضى مصر في تغيير واقعها للأفضل بتكامل الجهود الحكومية والشعبية في ظل أمن واستقرار ملحوظ للمصريين.

6. التغطية الإعلامية المكثفة والتي أشعرت المصريين بحضورهم للحدث كاملا كانت رائعة وتحية لكل القنوات الإعلامية ورؤساء التحرير والإعلاميين، وفرق العمل على المجهود المحترم والشيك في نقل وتحليل المحتوى بالمنتدى.

7. الهوية البصرية والصورة الذهنية عن منتدى شباب العالم غاية في الجمال، وترسخت بوضوح محليًّا ودوليًّا وتحية لإدارة المنتدى الشابة والجهات المصرية والأمنية المسؤولة عن خروج منتدى شباب العالم بهذا الانضباط والجمال.

8. توصيات منتدى الشباب العالمي التي ما دام تجتهد الدولة المصرية والشباب من كل دول العالم في تطبيقها تهدف هذا العام إلى مزيد من التعاون والتكامل بين الشعوب؛ لمواجهة تحديات الطبيعة ودعم المبادرات التنموية والإعمار والحفاظ على السلم، وكانت التوصيات كالآتي:

• الدعوة لتأسيس مجلس أعمال إفريقيا.

• دعوة منظمة الصحة العالمية للاعتراف باللقاحات.

• الدعوة لعقد قمة عالمية لبحث أفضل السبل لمساعدة الدول الفقيرة.

• نشر التعريف بالموارد المائية.

• الدعوة لتوحيد الجهود الأممية لإعادة التمويل لإعادة الإعمار.

• إطلاق استراتيجية لدعم السلم والأمن لما بعد الجائحة.

وأخيرًا يوما بعد يوم تتلون سماء مصر وأرضها بألوان العمل والفكر والحوار، فقد طبع منتدى شباب العالم قبلة على جبين الكون، ورسخ المفهوم الإنساني والديمقراطي للمشاركة العالمية حول القضايا الحالية والمستقبلية، وفرضت مصر برئيسها وأبنائها المخلصين ريادتها في المشاركة، والتواصل على المستوى الدولي، وضربت مثلا في الإصرار والعمل والتوثيق لمواجهة التحديات الدولية وبمشاركة الشباب والحكومات والمجتمع المدني، ونتمنى للنسخة القادمة التوفيق ومزيدا من التواجد العالمي والاهتمام بالإعلام العالمي واستضافته لمزيد من استثمار الحدث، وتحيا مصر بسواعد أبنائها، وبالعمل بالعمل.