رئيس التحرير
محمود المملوك
أخبار
حوادث
رياضة
فن
سياسة
اقتصاد
دين وفتوي

5 فبراير.. أولى جلسات محاكمة المتهمة بقتل زوجها بالاشتراك مع صديقيها بالدقهلية

مجمع محاكم المنصورة
حوادث
مجمع محاكم المنصورة
السبت 22/يناير/2022 - 10:19 ص

حددت محكمة جنايات المنصورة، جلسة محاكمة المتهمة بقتل زوجها بالاشتراك مع اثنين آخرين، يوم 5 فبراير المقبل.

وكان المحامي العام لنيابات جنوب المنصورة الكلية، أحال كل من أم هاشم فتحي أحمد خليل، وشهرتها شيماء 30 سنة- ربة منزل، ومقيمة بمدينة المنصورة، ولبيب أحمد عودة 18 سنة- عامل جبس، ومقيم بمركز المنصورة، وأحمد السيد أحمد السيد 20 سنة - كهربائي، ومقيم بمركز المنصورة، للمحاكمة الجنائية في القضية رقم 13626 لسنة 2021 جنايات قسم ثان المنصورة، والمقيدة برقم 3375 لسنة 2021 كلي جنوب المنصورة.

 

المتهمة لم تراع الفضل بينهما

 

وجاء في قرار الإحالة: في 6 سبتمبر الماضي الماضي، قتل المتهمون المجني عليه صالح خليفة فهمي عثمان، عمدًا مع سبق الإصرار والترصد، بأنه اختمرت في عقيدة المتهمة الأولى، وما أضمر بيقينها وما أغواها إليه، وتجردت من مشاعر الإنسانية الغراء؛ متناسية الفضل الذي جمع بينهما، وعقدوا العزم جميعًا وبيتوا النية على قتله لما انتوت عليه المتهمة الأولى، فأتوا المتهمين الثاني والثالث بنيتها، وأقدموا على تنفيذ مخططها.

المتهمة خدرت زوجها وابنته وكتمت أنفاسه 

 

وأضاف قرار الإحالة: أعطت المتهمة الأولى؛ المجني عليه عقارا دوائيا - مهدئ، فخار قواه وذهب في سبات عميق، وقام المتهم الثاني بتكبيله وسدد له عدة لكمات عنيفة برأسه ووجنتيه، ورطم رأسه بأرضية مسكنه، فيما كتمت الأولى أنفاسه بوضع وسادة على فيه وأنفه، ثم قام المتهم الثالث بتطويق عنقه بواسطة أداة كبل كهربائي، وأحكم وثاقه وجذب طرفيه بعنف وقوة، حتى فاضت روحه إلى بارئها، فأحدثوا إصابته الموصوفة بتقرير الصفة التشريحية المرفق بالأوراق، والتي أودت بحياته، وأعزى قصدهم إلى إزهاق روح المجني عليه، وذلك على النحو المبين بالتحقيقات.

المتهمة استعانت بصديقيها 

وتابع قرار الإحالة: كما سرقوا الهاتف الجوال المملوك للمجني عليه من داخل مسكنه، وذلك على النحو المبين بالتحقيقات، وحازوا وأحرزوا أدوات كبل كهرباني، ووسادة؛ مما تستخدم في الاعتداء على الأشخاص دون مسوغ قانوني، وذلك على النحو المبين.

وأوضح أن المتهمة الأولى؛ عرّضت حياة وصحة الطفلة المجني عليها حبيبة صالح خليفة فهمي عثمان، ابنة المجني عليه، للخطر، كونها زوجة والدها، وممن لها سلطة عليها، والقائمة على مراعاتها وحسن تربيتها، والمحافظة على سلامة نشأتها، فانتهكت بسراءة طفولتها بأن أعطتها عقار مهدئ؛ أفقدها وعيها وإدراكها، وأذهبها إلى سبات عميق، لإبعادها عن رؤيتها إبان ارتكابها جرمة الإثم، وفعلتها الشنعاء محل الاتهام الأول، وذلك على النحو المبين بالتحقيقات.