رئيس التحرير
محمود المملوك
أخبار
حوادث
رياضة
فن
سياسة
اقتصاد
دين وفتوي

ضريح شاعر النيل في مهب الريح.. أسرة حافظ إبراهيم: الحكومة لم تبلغنا بقرار إزالة المدفن

ضريح حافظ إبراهيم
ثقافة
ضريح حافظ إبراهيم
الأحد 23/يناير/2022 - 07:20 م

أثير مؤخرا جدل كبير في الشارع المصري، وبين رواد مواقع التواصل الاجتماعي، بعد إعلان الحكومة، نيتها في إزالة الكثير من مقابر السيدة نفيسة والإمام الشافعي، التي تقع بالقرب من ميدان السيدة عائشة، بهدف تطوير بعض خطوط وطرق القاهرة، وإعادة استخدام الأراضي بعد الإزالة ضمن خطة تطوير القاهرة.

وأعلنت محافظة القاهرة مؤخرا قرارها، بإزالة أكثر من 2700 مقبرة، وما أثار الغضب، هو احتواء تلك المقابر على رفات العديد من الشخصيات المهمة في تاريخ مصر، منهم مقبرة إسماعيل صدقي باشا، رئيس وزراء مصر الأسبق، ومدفن الشيخ حسونة النواوي، المفتي الأول للديار المصرية، والشيخ محمود مخلوف، وشاعر النيل حافظ إبراهيم.

ضريح حافظ إبراهيم

واستغاثت أسرة شاعر مصر الراحل حافظ إبراهيم بالقاهرة 24، حيث قالت السيدة صافيناز محمد كاني، والذي يأتي الشاعر في منزلة خالها: التربي أبلغنا صباح اليوم بقرار المحافظة بهدم المقبرة، ومقابر العائلة المحيطة لها، كما أكد لنا بدء الإجراءات التنفيذية في المنطقة.

وتضيف السيدة صافيناز: حافظ إبراهيم رمز من رموز مصر، ولا يقل عن أي رمز آخر مثل أحمد شوقي أو العقاد، وينبغي أن تعتني الدولة بضريح هذا الرمز، لا أن تهدمه، وتطمس معالمه.

وتستكمل صافيناز: لم تهتم الجهات الحكومية حتى بإخطارنا بقرار هدم المقابر، والتي لا تضم حافظ إبراهيم فقط، بل تضم العائلة بأكملها.

ضريح حافظ إبراهيم

هدم ضريح حافظ إبراهيم كارثة

وتتحدث السيدة صافيناز عن تاريخ المدفن، قائلة: حافظ إبراهيم لم ينجب خلال حياته، لذا عندما أنشأت الحكومة هذا الضريح في عام 1932، أعطوه لأولاد إخوانه، وأمي كانت ضمن أبناء إخوته، وهي مدفونة في نفس المقبرة التي صدر القرار بإزالتها، ويسمى المدفن بمدفن عائلة كاني بيه، وهو مدفن يضم حافظ إبراهيم وعائلته، وأقاربه.

وتردف صافيناز: من الممكن نقل رفات باقي العائلة إلى مقابرنا في بلدنا، لكن ضريح حافظ إبراهيم، كيف يهدم، هو بمثابة رمز، وهدم ضريحه كارثة أدبية.

ضريح حافظ إبراهيم

جدير بالذكر أن النائبة مها عبد الناصر، عضو مجلس النواب وعضو الحزب المصري الديمقراطي الاجتماعي، تقدمت خلال الأيام الماضية بطلب إحاطة موجه لكل من رئيس مجلس الوزراء، ووزراء السياحة والآثار، والنقل والمواصلات، والتنمية المحلية، والإسكان، بشأن إزالة مقابر السيدة نفيسة والإمام الشافعي، مطالبة بإحالة الطلب إلى اللجان المختصة لمناقشته ودراسته واتخاذ ما يلزم من إجراءات حياله.

تابع مواقعنا