رئيس التحرير
محمود المملوك
أخبار
حوادث
رياضة
فن
سياسة
اقتصاد
دين وفتوي

البحوث الإسلامية:‏ وثيقة الأخوة الإنسانية رسالة نور وسلام ‏للعالم‏

الدكتور نظير عياد
دين وفتوى
الدكتور نظير عياد الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية
الجمعة 04/فبراير/2022 - 06:23 م

قال الدكتور نظير عياد، الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية، إن العالم شهد ‏‏خلال الآونة الأخيرة، نزاعات وصراعات جعلته يشبه الغابة التي يعتدي فيها ‏‏القوي على الضعيف والكبير على الصغير، في غياب لقيم الأديان وسماحتها بين ‏‏الناس، وفي ظل هذه الصراعات كان لا بد من يد رحيمة تأخذ بيد الإنسان إلى ‏‏فطرته السوية النقية، فجاءت وثيقة الأخوة الإنسانية لتكون دعوة رحيمة، تهدف إلى ‏‏العودة بالإنسان إلى إنسانيته ومَهمَّته التي خلق لها، وهي إعمار الأرض والتعامل ‏‏بالأخوة والرحمة والمودة.‏

احتفالية الأزهر باليوم الدولي للأخوة الإنسانية

وأضاف عياد، خلال حديثه في احتفالية الأزهر باليوم الدولي للأخوة الإنسانية بعنوان: ‏‏تعزيز التعايش السلمي من خلال وثيقة الأخوة الإنسانية، في جناح الأزهر ‏بمعرض القاهرة الدولي للكتاب، أن حاجة العالم إلى السلام جعلت هذه الدعوة ‏النبيلة تأتي من رمزين ‏كبيرين هما فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ ‏الأزهر، وقداسة البابا ‏فرانسيس بابا الفاتيكان، من خلال وثيقة الأخوة الإنسانية التي ‏تعد امتدادًا لوثيقة ‏المدينة المنورة التي وضعها الرسول ﷺ، ليحدد أطر العلاقة بين ‏الإنسان وأخيه ‏الإنسان مهما كان الاختلاف بينهما.‏

وأكد الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية: ومن هنا جاءت وثيقة الأخوة الإنسانية ‏لتنشر السلام والنور ‏في العالم، وأنه لا يوجد عمل من الأعمال التي ‏ينظر إلى ‏قدرتها على تحقيق السلام ونشر القيم النبيلة، إلا وستواجه صعابًا ‏وتحديات، وأولى ‏هذه الصعاب تتمثل في الإنسان الذي يعاني من أخيه الإنسان ‏ورفض الإنسان ‏للتغير والتاريخ يشهد على ذلك، والعائق الثاني هو الموقف من ‏الدعوة للتغيير من ‏قبل بعض المؤسسات التربوية والتعليمية والدينية حول العالم، ‏فأحيانا يحدث نوع من ‏الصراع غير المقبول بين أتباع الرسالات يمكنه أن يؤدي إلى ‏مزيد من المشكلات ‏والتحديات رغم أن الله جعل البشر شركاء في الإنسانية.‏

ويحتفل العالم اليوم والقادة الدينيون والشخصيات العالمية والناس في كل مكان، ‏باليوم الدولي للأخوة الإنسانية في نسخته الثانية والذي يوافق هذا العام الذكرى ‏الثالثة، لتوقيع فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر، وقداسة البابا ‏فرنسيس بابا الكنيسة الكاثوليكية وثيقة الأخوة الإنسانية التاريخية في أبو ظبي في ‏الرابع من فبراير عام 2019م، ويقيم الأزهر أنشطة وفعاليات متنوعة في معرض ‏القاهرة الدلي للكتاب احتفالًا بهذه المناسبة وتعريفًا بالوثيقة وتنفيذًا لبنودها. ‏