رئيس التحرير
محمود المملوك
أخبار
حوادث
رياضة
فن
سياسة
اقتصاد
دين وفتوي

تنبؤات بنمو مبيعات السيارات الألمانية خلال 2022

سيارات
سيارات
سيارات
الخميس 10/فبراير/2022 - 09:21 م

أشارت بعض التوقعات إلى نمو مبيعات السيارات الألمانية خلال 2022، حيث توقع الاتحاد الألماني لصناعة السيارات Vda، ارتفاعًا ملحوظًا في عدد تسجيلات السيارات الجديدة خلال هذا العام، حيث يتوقع الاتحاد تسجيل 2.8 مليون سيارة ركاب جديدة في ألمانيا خلال عام 2022.

وتعتبر هذه النسبة قليلة للغاية، مقارنةً بالنسب التي سجلتها ألمانيا قبل الجائحة، حيث بلغ عدد التسجيلات الجديدة لعام 2020، 3.6 مليون سيارة، وفقا لبيانات رسمية.

نمو مبيعات السيارات الألمانية خلال 2022

وحسب وكالة الأنباء الألمانية، قال رئيس الاتحاد، هيلدجارد مولر، إن نسبة تسجيل السيارات الجديدة زادت بنسبة 7% مقارنة بعام 2021، حيث تم تسجيل 2.6 مليون سيارة جديدة في ألمانيا، موطن العلامة التجارية المعروفة عالميا، مثل: فولكس فاجن، بي إم دبليو، مرسيدس بنز.

وتعاني ألمانيا من انخفاض مبيعات سيارات الركوب بشكل كبير؛ وذلك بسبب اختناقات توريد أشباه المواصلات- الرقائق الإلكترونية- على وجه الخصوص.

ومن جهته، أوضح مولر، أنه من المرجح أن تستمر هذه المشكلة في العام الحالي، داعيا إلى تطوير إنتاج أشباه الموصلات والبطاريات الأوروبية.

بينما أعلن الاتحاد الألماني في توقعاته السنوية، أنه إذا أرادت ألمانيا أن تكون رائدة في السوق العالمية للسيارات في المستقبل؛ فإنها يجب أن تبني مصانع لإنتاج أشباه الموصلات الآن.

وتوجد بالفعل، خطط أولية لتوسيع إنتاج البطاريات في ألمانيا وأوروبا، ومن المهم تنفيذ هذه الخطط؛ للحفاظ على خلق قيمة لصناعة السيارات.

رئيس رينو يتوقع زوال أزمة الرقائق الإلكترونية خلال أواخر 2022

وكان رئيس علامة رينو الفرنسية، جان دومينيك سينارد، توقع موعد انتهاء أزمة الرقائق الإلكترونية، في إشارة إلى نمو مبيعات السيارات خلال هذا العام، حيث صرح فى لقاء خاص مع بلومبرج، إن الأزمة ستنتهي في النصف الثاني من العام الجاري 2022، لافتًا إلى أن النصف الأول من العام الجاري، سيشهد العديد من التحديات على قطع السيارات.

بينما يشهد النصف الثاني من العام، انتهاء هذه المشكلة، وأن سلاسل التوريدات، ستصل، في أغلبية مصانع السيارات في العالم.

بداية أزمة الرقائق الإلكترونية للسيارات

واندلعت شرارة مشكلة الرقائق الإلكترونية منذ بداية العام الماضي 2021، في أثناء أزمة كوفيد 19، حيث فوجئت مصانع السيارات بنقص هذا المكون المهم في صناعة السيارات.

ووصلت هذه الأزمة إلى ذروتها في النصف الثاني من 2021، وأدت إلى إعلان بعض الشركات أنها ستقلص إنتاجها من السيارات، وبعض الشركات أغلقت بعضًا من فروعها.