رئيس التحرير
محمود المملوك
أخبار
حوادث
رياضة
فن
سياسة
اقتصاد
دين وفتوي

أخبار السيارات.. أرباح مرسيدس بنز خلال عام 2021 تتخطى التوقعات

شعار مرسيدس
سيارات
شعار مرسيدس
السبت 12/فبراير/2022 - 08:07 م

على الرغم النقص العالمي في أشباه الموصلات في عام 2021 أعلنت مجموعة مرسيدس بنز الألمانية، رائدة صناعة السيارات، والمعروفة سابقًا بـ دايملر أن مبيعاتها حققت أرباحا فاقت التوقعات حيث قفز سعر سهم مرسيدس، وحققت نتائج مالية قوية خلال عام 2021.

وتتوقع مجموعة مرسيدس بنز تحقيق أرباح معدلة تبلغ قيمتها نحو 14 مليار يورو، وذلك قبل خصم الضرائب والفوائد فضلًا عن تحقيق المجموعة عائد مبيعات بمعدل 12،7% خلال عام 2021 متجاوزًا بذلك نطاق التوقعات من 10% إلى 12%.

نمو مبيعات مرسيدس على الرغم من أزمة الرقائق الإلكترونية

وعلى عكس التوقعات بلغ عائد مبيعات الشاحنات والسيارات الصغيرة بمجموعة مرسيدس بنز خلال العام الماضي  بنسبة 15% على الرغم استمرار أزمة أشباه الموصلات في العالم.

كما تتوقع المجموعة أن تحقق وحدة سيارات الدفع الرباعي أرباحا معدلة بقيمة 3،4 مليار يورو، وذلك قبل خصم الضرائب والفوائد فضلا عن تسجيل عائد معدل للأسهم بنسبة 22% تقريبًا مقارنة بنطاق توقعات يتراوح بين 20% إلى 22%.

مرسيدس

وقد نجحت مجموعة مرسيدس بنز الألمانية في تحقيق هذا العائد من المبيعات بفضل سياسة السعر الصافي القوية والمزيج الجيد لمنتجاتها والأداء الإيجابي للسيارات المستعملة، وذكرت المجموعة أن لذلك تأثيرات إيجابية كبيرة على الأرباح حيث ستبلغ نسبة الأرباح بين 9 إلى 10 مليار يورو قبل حساب العائدات والضرائب.

وجاء ذلك بسبب انفصال وحدة المركبات التجارية لدايملر، وسيتم الكشف التقرير السنوي لنتائج أعمال المجموعة لعام 201 في 11 مارس المقبل.

وعلى صعيد متصل، تشير وكالة بلومبرج للأنباء أن صناعة السيارات قد تأثرت بسبب النقص العالمي في المكونات عالية التقنية مما أدى إلى توقف الإنتاج وتراكم الأعمال.

فيما أوضحت بلومبرج أن مجموعة مرسيدس بنز واجهت نتائج صعبة خلال العام الماضي حيث خسرت مكانتها كرائد لمبيعات السيارات الفاخرة لصالح منافستها الألمانية (بي إم دبليو) للمرة الأولى منذ عام 2015.

وترى بلومبرج أن مجموعة مرسيدس بنز تكثف جهودها لتصبح منافسًا قويًا لشركة تسلا الأمريكية رائد صناعة السيارات الكهربائية حيث تستهدف مرسيدس بنز إنتاج سيارات تعمل بالبطاريات الكهربائية في جميع وحداتها هذا العام وهي نقطة انطلاق في إطار الطموحات لبيع السيارات الكهربائية فقط بحلول عام 2030.