رئيس التحرير
محمود المملوك
أخبار
حوادث
رياضة
فن
سياسة
اقتصاد
دين وفتوي

باحث أثري يكشف السبب وراء تحطيم أنف أبو الهول | صور

 تحطيم أنف أبو الهول
أخبار
تحطيم أنف أبو الهول
الجمعة 18/فبراير/2022 - 01:12 م

كشف محمد جادو الباحث الأثري، عن الشائعات المنتشرة حول تمثال أبو الهول المتواجد في منطقة أهرامات الجيزة، بأن أبو الهول ما هو إلا رجل عاصر الزمان والمكان، ونال شهرة واسعة من التقديس والتبجيل.

وأضاف الباحث الأثري: هناك من يقول إن أبو الهول، هو من يرمز إلى فكرة الخلود والأبدية، وهناك أيضًا بعض الأقاويل عن تحطيم أنف أبو الهول ونسبها للحملة الفرنسية، ورأى آخر في خطط المقريزي، أن هناك رجل صوفي مُتعصب؛ يُعرف بمحمد صائم الدهر، هو من حطّم أنفه.

 تحطيم أنف أبو الهول

وأوضح الباحث الأثري في تصريحات خاصة لـ القاهرة 24، أن بعض الاساطير تروي  بناء التمثال والقصة الشهيرة، والتي عرفت بلوحة الحلم لصاحب الحكم تحتمس الرابع، ويحتضنها تمثال أبو الهول بين ذراعيه، وأن أبو الهول أعجوبة صماء؛ عاصرها الزمان، وسجلها التاريخ  بين أحضان الحضارة المصرية القديمة.

 

تحطيم أنف أبو الهول

وأشار الباحث إلى أن الشائعات المنتشرة حول تحطيم أنف أبو الهول، بأنه تم على أيدي رجال الحملة الفرنسية، لكن من المعلوم أن الحملة الفرنسية قدمت إلى مصر سنة 1798م، واستمرت 3 سنوات 1801م، لكن الحقيقة أن التمثال في ذلك الوقت، كان ليس لديه أنف، فقد كانت مُحطمة بالفعل، والدليل على ذلك؛ هناك صوره تم رسمها سنة 1737م من قبل القائد البحري الدنماركي فريدريك لويس نوردن، وذلك قبل مجيء الحملة الفرنسية سنوات طوال، وهذا يكفي لإبطال تلك الشائعة المزيفة.

 تحطيم أنف أبو الهول

والرأي الذي ذكره المؤرخ المقريزي في خططه، بأن هناك رجل صوفي متشدد يعرف بمحمد صائم الدهر، حطّمها فالرد على هذا القول، فهو ضعيف جدًا، لأن صائم الدهر لو أراد مُتعمدًا كسر أنف أبو الهول، وفعل ذلك لذهب إلى صعيد مصر، ودخل المعابد وحطّمها، وحطّم التماثيل التي ليس لها عدد لكثرتها، وذلك رأي ضعيف.

أوجه النظر في تحطيم أنف أبو الهول: 

وتابع الباحث الأثري: السبب في تحطيم الأنف لأن تحطيم الأنف يحتمل وجهين؛ هناك سبب مغزي ديني وسبب طبيعي، هم كالتالي: 

- السبب الديني هو تحطيم الأنف عموما نتيجة عصاة الحكم والمتمردين في ذلك الوقت القديم فهو اشبه بتلك العمليات؛ التي  حدثت في عصور الاضطرابات والانقلاب على الحكم مثلا شطب أسماء ملوك من قائمة أبيدوس والكرنك، وشطب بعض أسمائهم من أعمالهم مثلما حدث مع حتشبسوت وإخناتون، وغيرهم من هؤلاء الملوك، فهذه المسألة تتعلق بفكرة البعث والخلود، فعندما يحطمون أنف تمثال لملك معين؛ وذلك لكسر هيبتهم وشوكتهم، لأن الأنف هي وسيلة للتنفس، ومن غيرها يفقد الإنسان العيش؛ حتى بعد مماته يفقد العودة للحياة مرة أخرى وهذا في معتقداتهم.

-السبب الطبيعي الذي يؤدي إلى إتلاف الأنف، هو عوامل تعرية الزمن، لأن الانف أضعف شيء في جسد الإنسان وقابل للإزالة.