رئيس التحرير
محمود المملوك
أخبار
حوادث
رياضة
فن
سياسة
اقتصاد
دين وفتوي

ريان.. قصيدة جديدة لـ الشاعر حسين سعيد

الطفل ريان
ثقافة
الطفل ريان
الأحد 20/فبراير/2022 - 09:55 ص

كتب الشاعر حسين سعيد قصيدة بعنوان ريان، الذي أصبح حديث العالم بعد سقوطه في بئر بالمغرب، بقي فيها 5 أيام ثم توفي.

 حسين سعيد سيد محمد سعد، مواليد 1986 من محافظة قنا، دشنا العزازية، بني سعد، حاصل على ماجستير في الأدب المقارن من كلية الآداب قنا في جامعة جنوب الوادي عام 2016، ويشغل منصب رئيس نادي أدب دشنا في  محافظة قنا، وصدر له كتاب أَهذي لأصدق مَرةً  ديوان فصحى عن دار فهرس للطبع والنشر والتوزيع عام 2021.

 

وجاءت القصيدة كالتالي:

فلتختبر صدقَ عاطفتي
معجزاتُك ياربُّ
إذ أخمشُ الصخرَ
ينسابُ كالماءِ بين يديَّ
ويطفو مع الضوء ِ (ريانُ ) أجملَ
فلينهضْ الآن (ريانُ)
سربُ الفراشاتِ يدعوه
كيما يُغنِّيَ أحلامَه الخالداتِ برفقةِ دربٍ الطفولةِ والأنبياءِ
هنا يحتفي المطرُ الحرُّ بالعارجين
وفي حضرةِ اللهِ 
يركضُ (ريان )ُ حُرًا
من الألمِ المحضِ
فليعتذر كُلُّ صخرٍ قسا
للطبيعةِ عن وأدِ غُصنِ النبُّوةِ
في الخُلدِ إذ يستضيءُ بما قاله اللهُ: كُن كلَّ شيء ٍ جميلٍ  هنالكَ
وليعتذر كُلُّ ليلٍ جفا عن بكائِكَ يا ابنَ الطبيعةِ والضوءِ 
وليعتذر كُلُّ ليلٍ إلى كلِّ أمٍّ
تُعدّْ العشاءَ لأبناءِ آدمَ
كُلٌّ على حِدَةٍ
والملائكةُ المتعبون من الحُزنِ حدَّ البياضِ
الملائكةُ النازفون نهارًا يُضيءُ
الملائكةُ النازفون السماواتِ جهرًا
يُغنُّون:
(ريانُ) عادَ إلى أمهِ في الصباحِ
بلا أي جُرحٍ طفيفٍ
سوى أنه كُلُّ طفلٍ غفا
فغفا الكَونُ حتى القيامة.