رئيس التحرير
محمود المملوك
أخبار
حوادث
رياضة
فن
سياسة
اقتصاد
دين وفتوي

وزيرة البيئة تلتقي نائبة الأمين العام للأمم المتحدة لمناقشة استعدادات مصر لاستضافة مؤتمر المناخ Cop27

وزيرة البيئة
أخبار
وزيرة البيئة
الخميس 03/مارس/2022 - 09:59 ص

التقت الدكتورة ياسمين فؤاد، وزيرة البيئة، أمينة محمد، نائب الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس مجموعة الأمم المتحدة للتنمية المستدامة، لمناقشة تحضيرات استضافة مصر لمؤتمر المناخ القادم COP27، وذلك على هامش مشاركتها في الشق الثاني للدورة الخامسة لجمعية الأمم المتحدة البيئة بنيروبي في كينيا.

مؤتمر المناخ COP27

وأكدت وزيرة البيئة، أن مصر خلال رئاستها للمؤتمر تحرص على البناء على مخرجات مؤتمر جلاسكو COP26، وتحقيق مزيد من التقدم فيما تم الوصول إليه من قرارات، مع اعتبار مؤتمر شرم الشيخ للمناخ COP27، مؤتمرا للتنفيذ  لتسريع وتيرة العمل المناخي والوصول لنتائج حقيقية، من خلال عرض نماذج فعلية لمشروعات ناجحة في قطاعات مختلفة، وقصص نجاح لفئات مختلفة في مواجهة آثار تغير المناخ لتكرارها والبناء عليها، إلى جانب العمل على ضمان تيسير عملية الوصول للتمويل، وضمان تحقيق التقدم اللازم في كافة مسارات المفاوضات.

ولفتت الوزيرة فيما يخص إفريقيا، إلى ضرورة البناء على ما تم الوصول له في المبادرتين الأفريقيتين للطاقة المتجددة والتكيف، مما يتطلب توفير التمويل للتكيف، الذي يعد ضرورة ملحة للقارة، وايجاد الأفكار المبتكرة، التي توفر مزيد من الحماية للمجتمعات في مجالات مثل إدارة المناطق الساحلية والأنظمة الغذائية والزراعة.

من جانبها، أعربت أمينة محمد، نائب الأمين العام للأمم المتحدة، عن تطلعها لمؤتمر المناخ القادم COP27 باعتباره يمثل إفريقيا، والدور الهام الذي تلعبه مصر في قيادة الأجندة البيئية، حيث تتوجه الأنظار ويزداد الطموح نحو ما سيثمر عنه المؤتمر، وأشادت بتوجه مصر نحو عرض التجارب ومشروعات مواجهة آثار تغير المناخ الناجحة في المؤتمر للنظر في تكرارها والبناء عليها، وتحقيق خطوات تنفيذية حقيقية.

وشددت السيدة أمينة على أهمية العمل على زيادة التمويل المناخي التعاون الجماعي لتوفيره لإنقاذ الكوكب، وتشجيع التمويل البنكي لمشروعات المناخ بالتساوي بين التخفيف والتكيف، مع تحديد أولويات انفاقه تبعا لمتطلبات واحتياجات الدول، فمثلا بناء البنية التحتية القادرة على المواجهة ونقل الطاقة هي أولوية للقارة الأفريقية، كما لفتت لأهمية تشجيع الاستثمار فى المناخ في القارة الأفريقية لتوفير جزء من التمويل، وتطوير سياسات صندوق المناخ الأخضر للمساهمة في توفير التمويل، إلى جانب دمج المرأة والشباب، والربط بين مؤتمر المناخ واهداف أجندة التنمية المستدامة 2030.

وزيرة البيئة

وأوضحت وزيرة البيئة، أن المناقشات حول تغير المناخ ترتبط ارتباطا وثيقا بموضوعات التنوع البيولوجي والتصحر، وتم إحراز تقدم ملحوظ في الربط بين المناخ والتنوع البيولوجي وأهميته للقارة الأفريقية، لكن نحتاج مزيد من العمل في عدة مجالات مثل الإدارة المستدامة للأراضي والغذاء والزراعة، والتي ترتبط بشكل مباشر بحياة البسطاء.

وأشارت إلى تجربة مصر، في تدوير المخلفات الزراعية وتنفيذ وحدات البيوجاز ومساعدة المزارعين على تدوير مخلفاتهم، للحصول على طاقة نظيفة وتوفير مصدر رزق وفرص عمل، كقصص نجاح تستحق أن تعرض على العالم كنماذج لحلول بسيطة لمواجهة آثار تغير المناخ، وفيما يتعلق بمشاركة الشباب، لفتت الوزيرة إلى توجيهات الرئيس السيسي بإشراك الشباب كجزء أساسي من المؤتمر، لذا اقترحت مصر إضافة فعالية جديدة للمؤتمر بجانب المنطقتين الزرقاء والخضراء وهي المشروع الأخضر Green venture، كمساحة مخصصة للشباب لطرح أفكارهم ونماذج ريادة الأعمال وأنشطتهم ومشروعاتهم من حول العالم.