رئيس التحرير
محمود المملوك
أخبار
حوادث
رياضة
فن
سياسة
اقتصاد
محافظات

القومي للحوكمة: بناء الكوادر الإفريقية لتحقيق طموحات أجندة القارة السمراء 2063

فعاليات النسخة الثالثة
اقتصاد
فعاليات النسخة الثالثة من البرنامج التدريبي الحوكمة
الأربعاء 09/مارس/2022 - 11:39 ص

اختتم المعهد القومي للحوكمة والتنمية المستدامة - الذراع التدريبي لوزارة  التخطيط  والتنمية الاقتصادية-، برنامجه التدريبي: الحوكمة والتنمية المستدامة وأثرهما على أداء وأهداف المؤسسة، الذي عقدته شبكة التدريب لمعاهد الإدارة في إفريقيا، تنمية عن بعد بالتعاون مع مؤسسة هانس زايدل الألمانية لمدة 5 أيام متواصلة لعدد من المتدربين من مختلف محافظات مصر: القاهرة، الجيزة، المنوفية، سوهاج، الإسماعيلية، قنا، دمياط، والسويس، ودولة زيمبابوي وعدد من الأشخاص ذوي الإعاقة السمعية. 

بناء الكوادر الإفريقية

وأوضحت الدكتورة شريفة شريف، المدير التنفيذي للمعهد القومي للحوكمة والتنمية المستدامة، أن البرنامج يأتي في إطار الجهود المصرية في بناء الكوادر الإفريقية لتمتلك القدرات اللازمة، لتحقيق طموحات وأجندة القارة الأفريقية 2063، ويهدف البرنامج إلى التعريف بمفهوم التنمية المستدامة وأهدافها، وأجندة إفريقيا 2063، من خلال التعرف على مفهوم التخطيط الاستراتيجي والإدارة بالأهداف، وعلاقة التنمية المستدامة بتحقيق أهداف المؤسسات، والتعريف بمفهوم الحوكمة وأهدافها ومبادئها، ودورها في تحسين الأداء داخل الجهات والمؤسسات الحكومية من خلال تطبيق مبادئ وآليات الحوكمة والتي تم استخدام الكثير منها في إجراءات تحسين الأداء.


أدار جلسة الختام الدكتورة حنان رزق، مدير مركز التنمية الإفريقي ورئيس شبكة التدريب لمعاهد الإدارة في إفريقيا تنمية، وأشارت إلى أن التدريب فى نسخته الثالثة استهدف العاملين بالجهات الحكومية المصرية من مختلف المحافظات بالإضافة إلى العاملين بالمحليات بالدول الأفريقية، وبعض الأشخاص من ذوي الإعاقة السمعية، مؤكدة أن التواجد المصري الأفريقي في البرنامج التدريبي أثرى النقاش اليومي أثناء التدريب وساعد على تبادل الخبرات فيما يتعلق بالمشروعات القومية التي تخدم أجندات التنمية بكل دولة من الدول المشاركة وربطها بطموحات وأهداف أجندة إفريقيا 2063، في القطاعات المختلفة.


وعقب انتهاء البرنامج التدريبي، أشار المتدربون إلى أن البرنامج التدريبي قد افادهم في مجال عملهم وخاصة ما يتعلق بالتنمية المستدامة، وأن البرنامج أتاح لهم التطبيق الفعلي والعملي فيما يربطهم بوظائفهم، كما أفاد البرنامج في ربط أجندة التنمية المستدامة وأهدافها مع بيئة العمل الحالية، كما أشار المتدربون إلى أن مصطلحات التنمية المستدامة ليست مصطلحات رنانة للاستهلاك السياسي والإعلامي، وإنما يجب على كل موظف معرفتها والاطلاع عليها.


وأوضح المتدربون، أن وجهة نظرهم قد تغيرت عن رؤية بلادهم ورؤية القارة الأفريقية، وأنه من المهم معرفة رؤية الدولة؛ فالمنظمات هي جزء أصيل في تنفيذ الخطة والوصول إلى الهدف القاري وهو أن تكون إفريقيا قارة مستدامة، وأشاروا إلى كونهم تنفيذيين على أرض الواقع يفرض عليهم أن يكون لديهم دور نحو تنفيذ تلك الأهداف.

 

تابع مواقعنا