رئيس التحرير
محمود المملوك
أخبار
حوادث
رياضة
فن
سياسة
اقتصاد
دين وفتوي

النيابة لهيئة المحكمة بقضية محمد الأمين: لا تأخذكم به رحمة ولا شفقة وليكن حكمكم بصيص الأمل للمجني عليهن

محاكمة محمد الأمين
حوادث
محاكمة محمد الأمين
الأربعاء 23/مارس/2022 - 08:34 م

قال ممثل النيابة العامة أمام هيئة محكمة الجنايات بالتجمع الخامس، في قضية اتهام  رجل الأعمال محمد الأمين بهتك عرض 7 فتيات في دار الأيدي الأمينة المملوكة له في بني سويف، أنه ثبت من تفريغ الهاتف الشخصي للمتهم وجود صور للمجني عليهن، ن. ع ون. ص وم.خ ووضع الجلوس على سريره الشخصي وقيام إحداهن بالنداء عليه وفقا لما هو ثابت بمطالعة حفظ الأسطوانة الموجودة، وهو ما يثبت وجوده بداخل الغرفة في أثناء التقاط الصور.

 

النيابة في قضية الأمين: ليكن حكمك بصيص الأمل للمجني عليهن


وأوضح ممثل النيابة العامة أمام هيئة المحكمة، أن المتهم أكد بالتحقيقات أن جميع الرحلات الخارجية للنزلاء يوجد بها المشرفات، في حين أنه بمطالعة محتوى هاتفه الشخصي تبين وجود العديد من الصور يوجد فيها المتهم رفقة كل من ن.ع،  ون. ص، و. م دون وجود المشرفات أو باقي النزيلات.


وأردف ممثل النيابة حديثه بـ: سيدي الرئيس هذه هي الواقعة، وتلك هي أدلتنا، فقد استعرضنا أدلة الاتهامات قِبل المتهم، ولقد جئنا اليوم لمغالة تلك الأمور وحصنها المنيع، إنه قضائكم الموقر، بأيديكم ننبه الناس وبأقدامكم يرفع الالتباس.

 

وأكمل ممثل النيابة: جئنا نطالب بحكم يعمل أثر القانون، نطالب بحكم يرثي الأصول والقواعد نطالب بحكم يعيد العقول إلى الرؤوس  التي لعبت بها الأوهام نطالب بحكم نعيد الأمل إلى نفوس اليا ئسين حكم يفي بمسؤوليتنا أمام الوطن والمجتمع والدين بحكم يبرئ زمتنا امام الواحد القهار يوم الحساب.

 

واختتم ممثل النيابة بأن: الدعوى التي نتشرف أن ننقض فيها اليوم تحمل الكثير من الأسى والحزن، لما وصل إليه مجتمعنا من جرائم غابت فيها الإنسانية والرحمة، فما هو مصير هؤلاء الفتيات بعد تلك الوقائع؟ فقد كان لها دائم الأثر على حالتهن النفسية في الحاضر والمستقبل، فليكن حكمكم خير رادع، إن أكثر ما يوغل الصدور هو أن نرى المتهم في قفص الاتهام ويلتف حوله ذووه، ونرى له هيئة دفاع ملء السمع والبصر، ولا نرى أيا من ذوي المجني عليهن، فقد فقدن السند في الحياة، ولا يجدْن من يشاطرهن أحزانهن، فمنهن من ولد يتيمًا ومنهن من عاش وحيدًا، فكان حقا على النيابة العامة أن تهبّ تمثيلا لهن ودفاعا عن مجتمع بأثره، وها فقد أنهيت مرافعتي وأترك حق المجني علهن أمانة بين أيديكم وأنتم أهل الأمانة فاقتصوا لهن ممن ظلم، ولا تأخذكم به رحمة ولا شفقة، وليكن حكمكم بصيص الأمل للمجني عليهن لا نريد سوى الحق لا مزيد، العدل لا مزيد، والله على ما نقول شهيد. 

تابع مواقعنا