رئيس التحرير
محمود المملوك
أخبار
حوادث
رياضة
فن
سياسة
اقتصاد
دين وفتوي

سَنَشُدُّ عَضُدَكَ بِأَخِيكَ.. شاب يتبرع لشقيقه بإحدى كليتيه رغم تحذير الأطباء من خطورة العملية

الفريق الطبى
محافظات
الفريق الطبى
الخميس 07/أبريل/2022 - 05:01 م

أصر شاب من مركز ديرومواس التابعة لمحافظة المنيا، على التبرع لشقيقه الأصغر بإحدى كليتيه على الرغم من تحذير الأطباء من خطورة العملية على صحته؛ نظرا لوجود وريدين بدلًا من شريان ووريد فقط بكليته؛ ليجسد ما جاء في الآية الكريمة "سَنَشُدُّ عَضُدَكَ بِأَخِيكَ". 
 

 أخ يتبرع لشقيقه بإحدى كليتيه


وقال الدكتور هشام مختار حمودة، مدير برنامج زراعة الكلى بمستشفى المسالك البولية والكلى الجامعي بـأسيوط، إن قصة الشقيقين بدأت منذ 14 عاما، حيث كان الأخ الأصغر يعاني من حصوات مرتجعة وهو عمره 5 سنوات، وظل يعاني منذ ذلك الوقت حتى أصيب بالفشل الكلوي وتدهورت صحته مما استدعى عمليات غسيل كلوى منذ أكثر من عام ونصف، موضحا أن عمره حاليا 19 عاما.

وأضاف مدير برنامج زراعة الكلى بمستشفى المسالك البولية والكلى الجامعي، لـ القاهرة 24، أن شقيقه الأكبر البالغ من العمر 39 عاما، أصر على إجراء عملية زراعة الكلى وتبرعه لشقيقه بإحدى كليتيه، رغم تحذير الأطباء من خطورة إجراء العلمية على صحته؛ نظرا لأن الكلى كان بها وريدين بدلًا من شريان ووريد فقط.
 

نجاح العملية الخمسين لزراعة الكلى بأسيوط

 

وتابع، أن العملية تكللت بالنجاح، وأصبح الشقيقين بحالة جيدة دون وجود أي أعراض، لتصبح بذلك الحالة الخمسين التي تم إجرائها بمستشفى المسالك البولية والكلى الجامعي بأسيوط، وهو ما يضاف لنجاحات المستشفى.
 

وعن تخطى صعوبات العملية الجراحية وبراعة الفريق الطبي، أوضح الدكتور هشام مختار، أن كلى المتبرع كان بها وريدين بدلًا من شريان ووريد فقط، وهو ما مثل صعوبة جراحية استطاع الفريق الطبي التغلب عليها في جراحة استغرقت أكثر من 10 ساعات، وذلك بأيدي فريق طبى من أبناء الجامعة بالكامل يضم أساتذة وأطباء متخصصين في أقسام جراحة المسالك البولية والتخدير والباطنة وتعاون أطباء الأشعة والباثولوجيا الإكلينيكية والصيدلية الإكلينيكية والتمريض.

 

رئيس جامعة أسيوط يهنئ فريق برنامج زراعة الكلى 

ومن جانبه، هنأ الدكتور طارق الجمال، رئيس جامعة أسيوط، فريق برنامج زراعة الكلى بمستشفيات أسيوط على نجاحهم في إجراء العملية الجراحية الخمسين لزراعة الكلى بالمستشفى الجامعي لجراحة المسالك البولية والكلى، مؤكدًا أن برنامج زراعة الكلى والذى بدأته الجامعة منذ سنوات قليلة يُعد أحد مجالات القوة المضافة للخدمات الصحية التي تقدمها المدينة الطبية بالجامعة الرائدة والمنفردة على مستوى صعيد مصر بصروحها المختلفة والتي تستقبل أكثر 2 مليون مريض سنويًا وتعمل على إجراء العمليات الجراحية الحرجة والمعقدة.

ومن جانبه، أكد الدكتور علاء عطية، عميد كلية الطب ورئيس مجلس إدارة مستشفيات أسيوط الجامعية، على ما توليه إدارة الجامعة حاليًا من دعم ورعاية مكثفة لبرنامج زراعة الكلى، وذلك للتوسع في إجراء أعداد ذلك النوع من العمليات في ظل وجود قائمة انتظار، والاتجاه كذلك إلى البدء في إجراء عمليات زراعة الكلى للأطفال، وذلك لاستثمار خبرة وكفاءة الكوادر البشرية المتميزة والإمكانيات الطبية المتقدمة بالمستشفى، وهو ما جارى التنسيق له تحت إشراف الدكتور إيهاب فوزى المدير التنفيذي لمستشفيات أسيوط الجامعية، والدكتور ضياء الدين عبد الحميد مدير المستشفى الجامعية لجراحة المسالك، والدكتور هشام مختار حمودة مدير برنامج زراعة الكلى بالمستشفى.