رئيس التحرير
محمود المملوك
أخبار
حوادث
رياضة
فن
سياسة
اقتصاد
دين وفتوي

انتخابات الرئاسة الفرنسية | 12 مرشحًا يخوضون السباق.. وماكرون ولوبان الأقرب لـ الإليزيه

الرئيس الفرنسي إيمانويل
سياسة
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون
السبت 09/أبريل/2022 - 12:45 م

حالة من الترقب تسيطر على انتخابات الرئاسة الفرنسية قبيل انطلاق الجولة الأولى منها المقررة غدًا الأحد، إذ تشير استطلاعات آراء الناخبين إلى تصدر الرئيس الفرنسي المنتهية ولايته إيمانويل ماكرون، ومنافسته من اليمين المتطرف مارين لوبان، فيما يشير إلى إمكانية تكرار سيناريو الانتخابات الرئاسية السابقة عام 2017 بين ذات المرشحين في الجولة النهائية. 

كما أنه من المرتقب أن تشهد الانتخابات الرئاسية الفرنسية منافسة شرسة بين 12 مرشحًا للوصول إلى قصر الإليزيه، فبحسب آخر استطلاعات للرأي يتبين أن ماكرون ولوبان هما الأوفر حظًا للتأهل مجددًا، ويقترب منهما زعيم اليسار الراديكالي جان لوك ميلونشون، كونه يستفيد من موجة تأييد جديدة، على إثر الانتقادات التي يواجهها ماكرون.

انتخابات الرئاسة الفرنسية

وأشارت الاستطلاعات، وفقًا لفرانس 24، إلى أنه حال تكرار سيناريو الانتخابات الرئاسية 2017 في الجولة النهائية بين ماكرون ولوبان، إلى وجود فارق ضئيل لصالح ماكرون للاستمرار في قصر الإليزيه، بحصوله على نتائج تتراوح بين 51 و54% من الأصوات.

وفي آخر لظهور تليفزيوني له قبل بدء عملية التصويت في الانتخابات ناشد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، أمس الجمعة، تعهد ببذل المزيد لمكافحة تغير المناخ، معربًا عن أسفه لانضمامه إلى السباق الرئاسي بعد فترة طويلة من منافسيه، بسبب انشغاله في الأشهر الماضية مع الحرب الروسية الأوكرانية وتداعياتها.
وقال ماكرون إنه بدأ حملته الانتخابية في وقت متأخر عما كان يتمناه، مضيفًا أنه يحتفظ بروح الانتصار وليس الهزيمة.

وتابع الرئيس الفرنسي المنتهية ولايته، في مقابلة أخرى مع راديو آر تي إل أمس الجمعة: "من كان يمكن أن يفهم قبل ستة أسابيع أنني سأبدأ فجأة تجمعات سياسية، وأنني سأركز على القضايا المحلية عندما تبدأ الحرب في أوكرانيا"، وذلك في محاولة لكسب ود مؤيديه بسبب دخوله إلى السباق الرئاسي متأخرًا على عكس باقي المترشحين.

انتخابات رئاسة فرنسا

وركزت منافسته مارين لوبان، وفقًا لوكالة رويترز، على القوة الشرائية، وتخفيف صورتها والاستفادة من الوعود بخفض الضرائب وزيادة بعض المزايا الاجتماعية، في محاولة منها لكسب تأييد المزيد من الفرنسيين المتأثرين بالحرب الروسية الأوكرانية وقرارات ماكرون بشأن الضرائب.

وقالت لوبان لتلفزيون فرانس إنفو إنها صُدمت من الاتهام الذي وجه إليها من قبل منافسها إيمانويل ماكرون، ووصفت الرئيس بأنه محموم، وعدواني.
وقالت إن برنامجها يتضمن إضافة مبدأ الأولوية الوطنية، مؤكدة أن الدستور الفرنسي لن يميز الأشخاص على أساس أصلهم ما دام أنهم يحملون جواز سفر فرنسي.

ووفقًا لاستطلاعات الرأي، لم يتخذ نحو ثلث الناخبين قرارهم بعد، وهو ما يجعل المحللين يقولون إنه غالبًا ما يفضله المرشحون الذين لديهم فرص واقعية لدخول الجولة الثانية، حيث يميل الناخبون المترددون إلى ما يسميه الفرنسيون تصويت مفيد، إلى جانب وجود مخاوف من ارتفاع زيادة مقاطعي الانتخابات في الدورة الأولى لأكثر من 28% وهي النسبة القياسية المسجلة لعام 2002 وقدرها 28،4%.