رئيس التحرير
محمود المملوك
أخبار
حوادث
رياضة
فن
سياسة
اقتصاد
دين وفتوي

من أسوان لـ الإسكندرية.. حكاية 25 مستريح استولوا على 700 مليون جنيه من ضحاياهم

مستريحين أسوان
محافظات
مستريحين أسوان
الأربعاء 18/مايو/2022 - 12:50 ص

الثراء السريع حلم يدفع الكثيرين إلى نهاية مأساوية، فطالما وجد الطماع يوجد النصاب، كما يقول المثل الشعبي الشهير الذي يتردد الآن بعد تكرار حوادث النصب في العديد من المناطق بمحافظات مصر، فخلال أيام قليلة بدأ يتساقط عدد كبير من النصابين الذين أطلقت الصحافة عليهم لقب المستريحين، والذين استغلوا ضحاياهم في الحصول على أموال طائلة تجاوزت قيمتها 700 مليون جنيه، تمثل تعب سنوات عديدة من أعمار الضحايا. 

لم تكن ظاهرة المستريح – النصب عبر اتفاق تشغيل الأموال والحصول على عائد كبير يتضاعف في بعض الحالات- جديدة فأوراق المحاكم مليئة بعمليات النصب عبر حيل عدة ارتبطت باسم المستريح نسبة إلى أشهر عملية نصب كانت قيمتها 30 مليون جنيه في عام 2015 كان بطلها المتهم أحمد مصطفى - المستريح – رجل أعمال استغل البسطاء في الحصول على أموالهم والنصب عليهم، وبدأت تتولي عمليات النصب بالملايين فيطلق على صاحبها المستريح. 

من أسوان إلى الإسكندرية تواترت الأخبار عن ضبط مستريح تارة، وهروب آخر، وصل عددهم إلى 32 مستريحا كان بدايتهم وأكثرهم شهرة وأكثرهم من حيث المبالغ التي تحصل عليها سائق توكتوك أسوان مصطفي البنك الذى استولى على ما يقرب من 500 مليون جنيه من ضحايا بدعوي استثمارهم في تجارة المواشي، لتسمع ما بين الحين والآخر عن سقوط مستريح في فيصل وآخر في الإسكندرية وأخري في البحر الأحمر. 

القاهرة 24 يرصد قصص أبرز المستريحين على مدار الأيام الماضية 

 

أسوان

البداية كانت من هنا في محافظة أسوان، التي يبلغ عدد قاطنيها ما يزيد قليلًا عن 1.2 مليون نسمة وقع بعضهم ضحايا 25 مستريح استولوا على أموال الضحايا بمبالغ قيمتها الإجمالية تجاوزت 700 مليون جنيه، بحسب الأرقام التقديرية والبلاغات. 

مصطفى البنك 

ظهر مصطفى البنك مستريح المواشي بأسوان بعد أن حصل على مواشي الأهالي باتفاق على الشراء مقابل قيمة مبالغ فيها على أن يتم سدادها بعد 21 يوما، كانت هذه الحيلة التي استغل مصطفي البنك أهالي أسوان في الحصول على المواشي لتصل إجمالي المواشي التي تم ضبطها في مزرعته إلى 450 رأس ماشية تتجاوز قيمتهم 15 مليون تقريبا. 

الأرقام التي ترددها الضحايا عن المبالغ التي استولي عليها مستريح المواشي مصطفي البنك تتجاوز 500 مليون جنيه، ربما تكشف بيانات أوراق جهات التحقيق عن تفاصيل مثيرة في القضية التي بدأت تتخذ الدولة إجراءاتها في محاولة تعويض الضحايا عبر مزاد علني لبيع ممتلكات مصطفى البنك، بينما يتذكر أحد ضحايا مصطفى البنك بدايته، قائلا: كان سائق توكتوك، وشقيقه يعمل بأحد مخابز المحافظة بحثا عن الرزق ليتحول بعد ذلك لأشهر صاحب مزارع في أسوان عبر الاستيلاء على مواشي الأهالي بطريقة النصب ثم بيعها، وبدأ في البداية بالالتزام في السداد لضحايا حسب رواية الضحايا ليكسب ثقتهم. 

وأضاف الضحية، أنه بعد توسع أعماله بدأ في التهرب من السداد حتى اختفى لتظهر بلاغات ضده وشكاوى الضحايا عبر مواقع التواصل الاجتماعي، لتكون بداية كشف انتشار ظاهرة المستريح في أسوان بعد ضبطه من قبل قوات الأمن بأسوان في عملية أمنية راح ضحيتها 2 من قيادات الداخلية.

ليس بعيدا عن قرية مستريح المواشي هناك في مدينة البصيلية التابعة لمركز إدفوا، حيث تعالت أصوات ضحايا مستريح جديد في نجع الشرفاء لكن هذه المرة ليس تجارة مواشي، إنما تطور الأمر إلى شراء السيارات بنظام الوعدة – اتفاق على الشراء بسعر والسداد بعد فترة محددة - ليتحصل مستريح جديد طاهر الحصاوي على 200 مليون جنيه من ضحاياه، وبينما تتعالى أصوات الضحايا هناك في أسوان يتم ضبط طاهر الحصاوي في فيصل بالقاهرة بحوزته 16 سبيكة ذهبية. 

وتتوالي الأحداث في أسوان ليقع حسام ممدوح وشهرته حسام البرع مستريح جديد، وطه موسى مستريح السباعية في قبضة الأمن بعد استيلائهم على ملايين الجنيهات من المواطنين بدعوى تشغيلها أو عن طريق الوعدة.

 

الإسكندرية

من أسوان إلى الإسكندرية ظهر أثنين أحدهم يعمل في مجال الأدوية استولي على 40 مليون جنيه من المواطنين بمنطقة سيدي بشر بدعوة تشغيلهم، وآخر بنفس المحافظة استولى على 50 مليون جنيه لتشغيلهم في مجال العملات الاليكترونية البتكوين – الممنوعة في مصر التعامل فيها وفق قرارات وتحذيرات البنك المركزي المصري والهيئة العامة للرقابة المالية.

لم يقع مستريح البتكوين إلا بعد تقدم أكثر من 14 شخصًا من ضحايا ببلاغات ضده بتهمة حصوله على أموالهم لتشغيلها نظير أرباح متفاوتة غير أنه بدأ في التهرب منهم واختفى، وجاري الآن البحث عنه لضبطه من قبل الجهات الأمنية. 

بلاغ ضد مستريح الإسكندرية 

ووفقا لمحاضر المقدمة بقسم ثان المنتزه، والبالغ عددها 14 بلاغا، فإن صاحب شركة في مجال الإلكترونيات، قام بالنصب على الضحايا وجمع أموالًا بلغت قيمتها نحو 50 مليون جنيه بدعوى استثمارها نظير دفع أرباح تتراوح من 30 % إلى 50 %.

وجاء فى بلاغ المودعين الذي حركوا المحضر رقم  4154 لسنة 2022 إداري قسم شرطة المنتزه ثان، أن المشكو في حقه مُقيم بمنطقة المندرة وصاحب شركة للتداول والتجارة الإلكترونية عبر الإنترنت، وأنه أوهمهم بقدرته على تشغيل أموالهم فى مجال تجارة الإلكترونيات - نظير دفع أرباح على مدد متفاوتة مع ثبات أصل المبلغ، لكنه تهرب وقت السداد، إذ تم الاتفاق على دفع أرباح تتراوح من 30 % إلى 50 %.

وقدّم المودعين؛ شيكات بنكية وإيصالات أمانه، تكشف قيمة المبالغ التي حصل عليها المتهم، والتي وصلت إلى نحو 50 مليون جنيه، لكنه تهرب من سداد الأرباح المتفق عليها.

مستريح جديد في الإسكندرية

بالتزامن مع ذلك كانت هناك تحريات أمنية عن مستريح جديد يُدعى أحمد.ج.م.السبكي، حيث أبلغ عنه عدد من المواطنين الذين قام بالاستيلاء منهم على مبالغ تتجاوز الـ40 مليون جنيه، بدعوى تشغيلها في تجارة الأدوية، فضلا عن اكتشاف عدد آخر من الضحايا الذين خدعهم بشراء سيارات عليها حظر من البيع وقام بالتربح منها.

خدعة تشغيل الأموال

وكشفت التحريات أن المتهم استطاع أن يخدع عدد كبير من المواطنين من خلال عمله في صيدلية استأجرها، بأنه يخطط لمشروع افتتاح مخزن للأدوية لحل بعض الأزمات في سوق توفير العلاج وبدائله، بل أنه استطاع خداع عدد من العاملين في شركات أدوية لتشغيل أموالهم معه في هذا المشروع وجمع منهم ملايين الجنيهات لتنفيذه.

وكان قد حرر عدد من المواطنين الذين اكتشفوا عملية النصب عليهم من هذا الشخص منذ عدة شهور عدة محاضر ضده وتم الحكم عليه غيابيا، وجاءت أرقام المحاضر بقسم شرطة سيدي جابر ومنها أرقام 2812 لسنة 2022، والمحضر رقم 8757 لسنة 2022، وتم الحكم فيهم بالسجن غيابيا لمدة 3 سنوات، وكذلك المحاضر رقم 2813 لسنة 2022 و8768 لسنة 2022، وأيضا أصدرت المحكمة قرار بحسبه غيابيا لمدة 3 سنوات بتهمة إصدار شيك بدون رصيد مع دفع تعويض بمبلغ تجاوز الـ500 ألف جنيه.

البحر الأحمر

من الإسكندرية المدينة الساحلية إلى الغردقة، حيث تمكنت الأجهزة الأمنية بمديرية أمن البحر الأحمر، بالتعاون مع قطاع الأمن العام، وبالتنسيق مع مديرية أمن أسوان من إلقاء القبض على سيدة جمعت أموال من عدد من المواطنين بحجة تشغيلها.

وأعلنت وزارة الداخلية فى بيانا لها، فى الساعات الأولى من اليوم الثلاثاء، أن الأجهزة الأمنية تمكنت من ضبط إحدى السيدات لقيامها بالاستيلاء على قرابة 4 ملايين جنيه من الأهالي بدعوى توظيفها.

حيث رصدت الأجهزة الأمنية تضرر مواطنين "محددين"، من إحدى السيدات، المقيمة بدائرة قسم شرطة أول الغردقة، لقيامها بالتحصل منهم على مبالغ مالية تصل إلى قرابة 4 ملايين جنيه، بدعوى تشغيلها في مجال تجارة الأجهزة الكهربائية والأدوات المنزلية مقابل أرباح شهرية والتوقيع لهم على إيصالات أمانة بتلك المبالغ، إلا أنها لم تفي بذلك، ولم ترد لهم المبالغ المالية.

وعقب تقنين الإجراءات تمكن قطاع الأمن العام بالتنسيق مع مديرية أمن أسوان من ضبطها، تم اتخاذ الإجراءات القانونية.

جدير بالذكر أنها ليست الواقعة الأولى التي تشهدها مدينة الغردقة، حيث شهدت واقعة مماثلة حيث تم وردت بلاغات منذ ما يقرب من 3 سنوات عن مستريحة تدعى "نرمين ع. ز. س" 47 سنة، نصبت على عدد من السيدات وجمعت منهم ملايين الجنيهات بحجة تشغيلها وفرت هاربة.

قال محمد ربيع، أحد ضحايا جرائم النصب، من محافظة المنوفية، إنه سمع أخبار عن إحدى شركات المقاولات تعلن عن عروض لاستثمار الأموال وردها إلى أصحابها بعائد فوائد ربع سنوي أو سنوي، مُعلقًا: حسيت الموضوع مضمون، جمعت أنا وأخواتي مبلغ من المال ودفعتها هناك، مشيرا إلى أن هذا الشخص نصب عليهم جميعا في مبلغ يقارب 20 مليون جنيه.

وأكد ربيع أنه دفع مبلغ 600 ألف جنيه للاستثمار بهذه الشركة هو وأشقائه منذ عام 2018 تقريبًا، مؤكدًا أنه كان يحصل على نسبة غير ثابتة من الأرباح تتراوح ما بين 20 إلى 25 % من المبلغ المدفوع، قائلًا: كان بيديني على 100 ألف أرباح 1000 أو 2000 جنيه وكان بيقولي الأرباح هتزيد 40% آخر السنة.