رئيس التحرير
محمود المملوك
أخبار
حوادث
رياضة
فن
سياسة
اقتصاد
دين وفتوي

دخل لإجراء عملية بالكتف فأصيب بتلف في المخ.. سيدة تتهم مستشفى خاصا بالتسبب في وفاة زوجها

نشأت حنا ضحية الإهمال
صحة وطب
نشأت حنا ضحية الإهمال الطبي
السبت 21/مايو/2022 - 08:12 م

تعرض نشأت حنا، البالغ من العمر 42 عاما، لإهمال طبي داخل مستشفى خاص بشبرا الخيمة، ما أدى إلى دخوله في غيبوبة ووفاته، بحسب رواية زوجته التي أكدت أن زوجها خضع لعملية تسليك وتر بالكتف الأيمن بواسطة منظار، في مستشفى ماري مرقص الخاصة بمنطقة الخلفاوي في شبرا الخيمة، ودخل في غيبوبة لمدة 15 يوما، بسبب حدوث هبوط حاد بالدورة الدموية والتنفسية، ثم فارق الحياة، ليترك طفلين.

وقالت نيفين زوجة نشأت حنا، إن زوجها  كان يشتكي من آلامٍ بالكتف الأيمن، وتواصل مع طبيب بمستشفى ماري مرقص، وهو من نصحه بالخضوع لعملية تسليك الوتر، وهي جراحة تحتاج من 30 لـ 45 دقيقة داخل غرفة العمليات، ويعود المريض إلى بيته في نفس اليوم، وفقًا لرواية الأطباء يوم العملية.

وأضافت نيفين في تصريحات خاصة لـ القاهرة 24، أن يوم العملية وبعد خروج زوجها منها دون أن تراه، أخبرها الأطباء أنه في غرفة الإفاقة وقد يحتاج الأمر لوقت طويل، وتفاجأت بأنهم أدخلوه إلى الرعاية المركزة، وحينما سألت عن سبب دخوله، قال لها الأطباء: “حصل دروب في أوضة العمليات”.

إهمال طبي بإحدى مستشفيات شبرا

وتابعت الزوجة: لقيت جوزي وشه وجسمه كله منفوخ، وفضلوا يفوقوا فيه لكن فشلوا، وطلبوا مني تحاليل غازات دم لأن المستشفى غير متوفر بيها أي شيء حتى جهاز المنظار احنا اللي اشتريناه من برا، يعني غير مُجهزة على الإطلاق، كل ده وجوزى لسه مفاقش.

وتابعت: “ استمرت حالة نشأت في التدهور، حيث بدأ يخرج ريم من فمه وهو في ثباته العميق من وقت العملية التي مرت عليها أيام، وأردفت زوجته: سألت الدكتور هل حصل خطأ في العملية، جاوبني قالي وارد”.

واستكملت نيفين حديثها: "سألته اتصرف ازاي عشان أنقذه، قالي انقليه مستشفى تانية يكون فيها إمكانيات، طلبت يجهزولي سيارة إسعاف، كان الرد إن مفيش ولا سيارة إسعاف مُجهزة عندهم، لذلك طلبت إسعاف من برا ونقلناه مستشفى عين شمس التخصصي".

بعد نقل حالة نشأت إلى مستشفى أخرى، اتضح بعد الفحوصات اللازمة أنه يعاني من غيبوبة نتيجة حدوث تلف في القشرة المخية بسبب نقص الأكسجين خلال العملية، ما أدى إلى هبوط حاد في الدورة الدموية والتنفسية، وتوقف عضلة القلب، وفشل بوظائف المخ العليا، وتم عمل إنعاش قلبي رئوي ولكن دون جدوى.

واختتمت الزوجة حديثها، أن الأطباء أخبروها أنه سيظل في غيبوبته إلى أن يتوفاه الله لأنه الآن على أجهزة التنفس الصناعي، وتوقفت كافة أعضاء جسده، وبالفعل ارتفع مستوى السكر في الدم وحدث اضطراب بوظائف الغدة الدرقية، وتوفي بعد 15 يوما.

 

كملف
كملف
خنلتن
خنلتن