رئيس التحرير
محمود المملوك
أخبار
حوادث
رياضة
فن
سياسة
اقتصاد
دين وفتوي

خناقة شوارع.. فيديو جديد لفتاة الرياض والشرطة تتخذ إجراء صارما

لقطات من الفيديوهات
سياسة
لقطات من الفيديوهات
الإثنين 23/مايو/2022 - 12:52 م

انتشر مقطع فيديو عبر مواقع التواصل الاجتماعي بالأمس لـ فتاة تعنف صديقتها وتعتدى عليها بالضرب وسط الشارع، حيث تصدر هاشتاج فتاة تعنف صديقتها عبر موقع التغريدات الصغيرة تويتر وسط غضب كبير من نشطاء موقع التدوينات الصغيرة.

ورصد القاهرة 24 آخر تطورات الحادث الذي يحمل تنمرًا على الفتاة المعتدى عليها بالضرب من قبل صديقتها، حيث تدخلت شرطة الرياض على الفور لاتخاذ الإجراءات اللازمة ضد الفتاة التي عنفت صديقتها وسط المارة.

فتاة تعنف صديقتها في السعودية

رصد أحد المارة في شوارع الرياض مقطع فيديو لـ لفتاة تعنف صديقتها وتنهال عليها بالضرب بشكل مفاجئ، وتدخل بعض الأصدقاء لفض الشجار بينهما، وقالت الفتاة التي عنفت صديقتها: 500 يد كدا.. على مزاجي، ورحلت الفتاة على الفور بعد التنمر عليها من قبل أصدقائها.
 

كما انتشر مقطع فيديو جديد لنفس الفتاة وأصدقائها يعتدون على فتاة آخرى بالضرب المبرح وسط المارة، حتى تدخل أصدقاء آخرين لإنهاء الشجار الآخر.

ردود أفعال غاضبة

وانهالت التعليقات الغاضبة على مقطعي الفيديو من رواد مواقع التواصل الاجتماعي مطالبين بسرعة التحقق من هوية الفتاة ومعاقبتها على هذا الأمر، وقد فعل رواد تويتر هاشتاج فتاة تعنف صديقتها ليتخطى الـ 85 ألف تغريدة.

هاشتاج فتاة  تعنف صديقتها يجتاح تويتر

حيث نشر أحد حسابات تويتر الفيديو قائلا: “ارفعوا الهاشتاج وشاركوا، البنت تقدر ترفع قضية مثبتين على أنفسهم اعتداء وتصوير وتشهير وبإذن الله يتم القبض عليهم.

شرطة الرياض تتخذ الإجراءات النظامية

وبعد ساعات قلية من انتشار مقطع الفيديو أصدر الأمن العام بالمملكة العربية السعودية بيانًا يوضح تفاصيل الحادث، وأوضح البيان أن المتحدث الإعلامي لشرطة منطقة الرياض، بأنه إشارة إلى مقطع الفيديو المتداول ويظهر فيه اعتداء فتاة على أخرى في أحد الأماكن العامة، وقد تمكن الجهة المختصة بشرطة المنطقة من تحديد هويتها وجاري اتخاذ الإجراءات النظامية بحقها.

ولفتت أزياء الفتيات انتباه الكثير من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي، موضحين أن الفتيات يشبهون فرقة بي تي أس، وهي فرقة موسيقية من كوريا الجنوبية مكونة من 7 مغنيين، وقد تأسست هذه الفرقة عام 2010، ومؤخرًا تأثر العديد من المراهقين في الوطن العربي بهذه الفرقة.