رئيس التحرير
محمود المملوك
أخبار
حوادث
رياضة
فن
سياسة
اقتصاد
دين وفتوي

عضوة بـ القومي للمرأة عن أزمة تعدد الزوجات: سيدنا آدم كانت له زوجة واحدة مش 4

المجلس القومي للمرأة
سياسة
المجلس القومي للمرأة
الأربعاء 25/مايو/2022 - 11:03 ص

علقت الدكتورة رانيا يحيى عضو المجلس القومي للمرأة، على الجدل الذي أثير خلال الساعات الماضية، حول تعدد الزوجات، خاصة تصريحات الدكتور أحمد كريمة أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر.

وكان كريمة صرح خلال لقائه في حلقة من برنامج التاسعة، مع الإعلامي يوسف الحسيني، على تعدد الزوجات بقوله: يجب على الزوجة إعانة زوجها على الزواج بأخرى بدلًا من ارتكابه الفاحشة بالأخص في حالة سفره للخارج لفترات طويلة، وأن تحتسب هذا العمل تقربًا لله سبحانه وتعالى.

وذكر أن استئذان الزوجة الأولى بالزواج الثاني لم يرد في الشريعة الإسلامية، ولكن يجب مراعاة كافة حقوق الزوجة الأولى، بما في ذلك التوافق معها في مسألة الزواج الثاني.

وقالت الدكتورة رانيا يحيى عضو المجلس القومي للمرأة، إن تصريحات الدكتور أحمد كريمة بشأن إعانة الزوجة زوجها على الزواج من أخرى غير مقبولة ومستفزة ومخزية، مشيرة إلى أنها مثيرة للبلبلة أيضًا.

وأضافت عضو القومي للمرأة في تصريحات خاصة لـ القاهرة 24: سيدنا آدم كان ليه زوجة واحدة وليست أربعًا.

وأكدت: أن من شروط الزواج هي الأمان والطمائنية، مشيرة إلى أن تلك التصريحات، تعيد المرأة إلى العصور الجاهلية.

أحمد كريمة: على الزوجة إعانة زوجها على الزواج بأخرى بدلًا من ارتكابه الفاحشة

كريمة: استئذان الزوجة الأولى بالزواج الثاني لم يرد في الشريعة الإسلامية

كريمة قال في تصريحاته أيضًا، إنه لم يرد في الشريعة الإسلامية ما يفيد بوجوب استئذان الزوج الزوجة الأولى من أجل الزواج الثاني، لافتًا إلى أنه يجب مراعاة كافة حقوق الزوجة الأولى. 

وتابع أن الزوجة عليها أن تضع الشريعة الإسلامية أمام أعينها في جميع مواقف حياتها، مشيرًا إلى أنه يجب على الزوجة إعانة زوجها على الزواج بأخرى بدلًا من ارتكابه الفاحشة.

كريمة: بعض الزوجات تقبل وقوع زوجها في المحرمات بدلًا من الزواج بأخرى

واستكمل: للزوجة أن تعتبر هذا العمل قرب من الله سبحانه وتعالى، لأن بعض الزوجات قد تقبل وقوع زوجها في فاحشة الزنا أو ارتكاب المحرمات دون الزواج بأخرى، وهى من أنواع الغيرة بين النساء.

كريمة: عدم علم الزوجة بالزواج الثاني قد يكون فيه مصلحة للأسرة

وأشار الدكتور أحمد كريمة إلى أنه قد يكون عدم علم الزوجة بزواج زوجها مرة ثانية فيه مصلحة للأسرة، حتى لا يحدث صراع أسري، لافتًا إلى أنه لا يحق للزوج أن يترك زوجته فوق 4 أشهر.

واختتم أحمد كريمة: يجب على الزوج المغترب أن يجعل لأسرته وقتًا فيمكن أن يستقدم زوجته في بلاد الغربة أو أن ينزل إلى موطنه بين الحين والآخر.
 

وكانت علقت الدكتورة هبة هجرس رئيسة لجنة الإعاقة بالمجلس القومي للمرأة، على هذا الجدل قائلة: ليس هناك امرأة فى هذا العصر تقبل بزواج زوجها بأخرى، إلا إذا كان هناك إرغام يحدث لها، من خلال تهديد من الزوج لها، أو مع ظروف الزوجة المادية السيئة، ووضعها الاجتماعي وأولادها يضطروها لقبول ذلك، ولكن فى هذا العصر لن تقبل المرأة أن يتزوج زوجها عليها، قائلة: اعتقد أنه صعب حدوثه.

وأضافت هجرس أنها لا ترى سبب يمنع الزوجة والأبناء من مرافقة الزوج، فكل البلاد فيها تعليم وفرص عمل، المشكلة فى الطمع، وهى فكرة جلب الأموال، ويكون الثمن على أسرة بأكملها، فالثمن دائما باهظ، أين الزوج كأب ومثل أعلى لأولاده؟.

وتابعت هجرس: بهذا الشكل تحولت العلاقة بين الرجل والمرأة إلى علاقة مادية بحتة، الأب والأم معناهم كبير، وتجمع الأسرة مع بعضها لها معنى أكبر، والثمن الذى تدفعه هذه الأسر بتشتتهم ليس للطلاق، ولكن بسبب قرارهم الذى يجلب عليهم التفتت الأسرى لجلب الأموال، فهذا القرار مؤذى لكل أفراد الأسرة من أولاد وأم  وأب.

وقالت: في رأيي الشخصي أن الذين يفكرون في الزواج الثاني ناس قصيرة التفكير، لأنه لا يفكر إلا فى نفسه، ولا يفكر فى عواقب هذا الزواج، ويكون التفكير الأكبر فى الماديات.

كما علّقت الدكتورة آمنة نصير، أستاذة العقيدة والفلسفة والعميدة السابقة لكلية الدراسات الإنسانية بجامعة الأزهر، على تصريحات الدكتور أحمد كريمة، التي أشار فيها إلى وجوب قبول الزوجة لزواج زوجها الثاني، خوفًا من وقوعه في المحرمات.

آمنة نصير ردًا على أحمد كريمة بشأن الزواج بأخرى بدلًا من ارتكاب فاحشة: "قبول الزوجة لضرة افتراضات جدلية لا تحدث في الواقع"

آمنة نصير: أشياء لا تحدث على أرض الواقع

وقالت نصير لـ القاهرة 24، إن افتراض قبول الزوجة بالزواج الثاني، أو حَث الزوج على القيام بذلك، هي افتراضات جدلية لا تحدث على أرض الواقع.

وأضافت أستاذة العقيدة والفلسفة بجامعة الأزهر، أن قبول الزواج الثاني مرده للزوجة، مشيرًة إلى صعوبة تصديق قبول الزوجة بزواج ثاني لزوجها.

وأشارت الدكتورة آمنة نصير إلى أن زوجات النبي صلى الله عليه وسلم، تتضررن من الضرائر ووجدن فيه مشقة كبيرة، لافتًة إلى صعوبة الأمر على النساء.