الجمعة 14 يونيو 2024
More forecasts: Wetter 4 wochen
رئيس التحرير
محمود المملوك
أخبار
حوادث
رياضة
فن
سياسة
اقتصاد
محافظات

رغم العلاقة الدافئة.. تدريبات عسكرية إسرائيلية قبرصية توتر العلاقات مع تركيا

قوات إسرائيلية
سياسة
قوات إسرائيلية
الخميس 26/مايو/2022 - 03:30 م

لم تمر ساعات على مغادرة وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، لإسرائيل بعد زيارة رسمية؛ شهدت تصريحات تؤكد عودة الدفء إلى علاقات أنقرة وتل أبيب، حتى برزت تقارير عبرية تشير إلى توتر انتاب علاقات البلدين، بسبب تدريبات عسكرية مخططة بين إسرائيل وقبرص على أراضي الأخيرة.

وكشفت هيئة البث الإسرائيلية الرسمية كان، أن توترًا طرأ في الأيام الأخيرة بين إسرائيل وتركيا، حول التدريب العسكري الذي يخطط الجيش الإسرائيلي لإجرائه خلال الأيام المقبلة في قبرص.

ومن المقرر أن تجري الفرقة 98 بجيش الاحتلال الإسرائيلي، تمرينا واسعا على الأراضي القبرصية؛ يشمل استخدام عدد كبير جدا من الطائرات، وتواجد قوات الكوماندوز، وذلك في إطار التدريب العسكري الضخم -مركبات النار.

وعلى خلفية هذا التدريب، طلبت السلطات التركية من إسرائيل تقديم توضيحات، لشعورهم بقلق إزاء أهمية التدريب الواسع في الجزيرة الجارة، وذلك وفقا للتقرير الإسرائيلي.

وهذه المرة ليست الأولى التي تجري بها قوات الجيش الإسرائيلي تدريبًا على الأراضي القبرصية، لكن مع التقارب مجددا بين إسرائيل وتركيا، فقد رغبت إسرائيل بتوضيح الحساسية التي نشأت جراء هذا التدريب، وبعثت برسائل لكبار المسؤولين الأتراك، بأن الحديث يدور عن تدريب عسكري، ولا يوجد للأمر أي معنى آخر.

 

تركيا وإسرائيل يرغبان في طي صفحة الماضي

كان وزير الخارجية الإسرائيلي، يائير لابيد، قد استقبل أمس نظيره التركي في مكتبه بمدينة القدس المحتلة، في محاولة لإغلاق صفحة الماضي التي شهدت تقلبات عديدة، وبحث الطرفان توسيع التعاون الاقتصادي بين البلدين، وإبرام اتفاق جديد لتشغيل رحلات الطيران بين البلدين.

وقال لابيد في تصريحات عقب المباحثات: نحن نحاول إغلاق صفحة وفتح صفحة جديدة.. لن نتظاهر أن العلاقات لم تشهد تقلبات، ونتوقع أن نشهد تقدما، ليس فقط بالعلاقات بين البلدين، إنما أيضا بالعلاقات الاقتصادية.

من جهته، صرح وزير الخارجية التركي، بأن الحوار يساهم في حل الخلافات، وأنه سيكون سعيدا لرؤية شركات إسرائيلية تسافر إلى المدن التركية المختلفة.

وتعتبر زيارة أوغلو إلى إسرائيل، أول زيارة لوزير خارجية تركي منذ 15 عاما، وتأتي في ظل إعادة علاقات البلدين إلى طبيعتها، عقب زيارة الرئيس الإسرائيلي إسحاق هرتسوغ، إلى تركيا واجتماعه مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في مارس الماضي. 

تابع مواقعنا