رئيس التحرير
محمود المملوك
أخبار
حوادث
رياضة
فن
سياسة
اقتصاد
دين وفتوي

محافظ البحيرة يستقبل وزيري التنمية المحلية والسياحة لافتتاح مسار العائلة المقدسة

محافظ البحيرة يستقبل
محافظات
محافظ البحيرة يستقبل وزيري السياحة والتنمية المحلية
السبت 28/مايو/2022 - 12:24 م

استقبل اللواء هشام آمنة، محافظ البحيرة، بقصر ثقاقة وادى النطرون اللواء محمود شعراوي، وزير التنمية المحلية والدكتور خالد العناني، وزير السياحة والآثار.

محافظ البحيرة يستقبل وزيري السياحة والتنمية المحلية بوادي النطرون

جاء ذلك ذلك بحضور الدكتورة غادة شلبي، نائب وزير السياحة والآثار، والدكتور مصطفى وزيري، أمين عام المجلس الأعلى للآثار، والدكتور أسامة طلعت، رئيس قطاع الآثار الإسلامية والقبطية بوزارة السياحة والآثار، المهندس عادل الجندي، المنسق الوطنى لمشروع مسار العائلة المقدسة، واللواء حمزة درويش، الوكيل الدائم والمشرف على الإدارة المركزية لشئون مكتب وزير التنمية المحلية، والسفير محمد حجازى، مستشار وزير التنمية المحلية للتعاون الدولى، وذلك فى مستهل زيارتهما لمحافظة البحيرة للافتتاح التجريبى لمسار العائلة المقدسة بوادى النطرون.

ورحب المحافظ بوزارء التنمية المحلية والسياحة والآثار والوفد المرافق لهم على أرض البحيرة، مشيرا إلى أن مسار العائلة المقدسة فى إطار دعم وتوجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسى، رئيس الجمهورية، وهو ضمن خطط التنمية المستدامة للدولة المصرية، كما شهد تنسيق وتعاون كبير ومتكامل بين وزارة التنمية المحلية ووزارة السياحة والآثار ومحافظة البحيرة للخروج بالمسار بشكل يليق بمحافظة البحيرة.

كما قدم محافظ البحيرة درع المحافظة للواء محمود شعراوي والدكتور خالد العناني، تقديرا لجهودهم والتعاون والدعم الكبير الذى تشهده محافظة البحيرة من خلال تقديم كل الإمكانيات لتحسين مستوى الخدمات بالمحافظة، وكذا تطوير وإثراء القطاع السياحي وما يشكله ذلك من قيمة مضافة للاقتصاد والاستثمار بالبحيرة.

جدير بالذكر أن مسار دخول العائلة المقدسة إلى مصر له أهمية تاريخية ودينية كبيرة لدى جميع شعوب العالم، كما أنه يعد من التراث الدينى العالمى الذى تتفرد به مصر عن سائر بلدان العالم، وبفضلها تبوأت الكنيسة القبطية المصرية مكانة دينية خاصة بين الكنائس المسيحية فى العالم، لارتباطها بهذه الرحلة المباركة لأرض مصر الغالية التى باركت خلالها العائلة المقدسة أكثر من 25 بقعة فى ربوع مصر المختلفة تحمل ذكراهم العطرة، حيث تنقلت بين جنباتها من ساحل سيناء شرقا إلى دلتا النيل، حتى وصلت إلى أقاصى صعيد مصر.