رئيس التحرير
محمود المملوك
أخبار
حوادث
رياضة
فن
سياسة
اقتصاد
دين وفتوي

التعليم العالي: منح بالجامعات لطلاب الثانوية العامة وما يعادلها من المُبتكرين والنوابغ

الدكتور خالد عبد
تعليم
الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي
الخميس 16/يونيو/2022 - 11:00 ص

استعرض الدكتور خالد عبدالغفار، وزير التعليم العالي والبحث العلمي، تقريرًا مُقدمًا من الدكتور محمد عامر، المدير التنفيذي لصندوق رعاية المُبتكرين والنوابغ، حول حصاد أداء الصندوق، خلال العام المالي 2021-2022. 

 

توقيع بروتوكول تعاون بين أكاديمية البحث العلمي والصندوق

وأشار التقرير إلى توقيع بروتوكول تعاون بين أكاديمية البحث العلمي والصندوق، لتحويل براءات الاختراع إلى منتجات صناعية قابلة للتسويق والطرح التجاري، لرفع مستوى التكنولوجيا في الأسواق المصرية، والمُساهمة في إنتاج منتجات مُبتكرة ذات تنافسية عالية، دعمًا لشعار صنع في مصر.

كما تناول التقرير؛ إطلاق الصندوق لبرنامج تسريع التسويق، لتلقى الأفكار التكنولوجية المُبتكرة من المُبتكرين ودعمه، للوصول بنتائج ومُخرجات البحث والابتكار إلى السوق، بما يعزز الاقتصاد القائم على المعرفة، وتقدم للبرنامج في المرحلة الأولى 54 فكرة ابتكار، اختير 5 أفكار من بينها لاستكمال دراسات التحقق والجدوى الاقتصادية لها، تمهيدًا لتقديم التمويل اللازم، وتقدم في المرحلة الثانية 117 فكرة ابتكار، واختير من بينها 30 فكرة تحتاج الى تطوير، ويتم دراسة توفير دعم ورعاية لها، من خلال برنامج الحاضنة الافتراضية بالصندوق المُزمع إطلاقه قريبًا، وجارِ استكمال التحكيم والدراسات اللازمة لعدد 21 فكرة ابتكار للاستمرار في دراسات الجدوى الاقتصادية، للحصول على تمويل الصندوق، فضلًا عن إطلاق موقع إلكتروني باسم بوابة الابتكار للتواصل مع المُبتكرين، وإنشاء قاعدة بيانات لهم لتلقي أفكارهم، وفحصها، وتحديد مدى جاهزيتها لتلقي الدعم والتمويل المُقدم من الصندوق

كما أنشأ الصندوق؛ قاعدة بيانات للخبراء في مجالات التسويق ونقل التكنولوجيا، للتعاون في تقييم الابتكارات المُقدمة للصندوق في البرامج المُختلفة، فضلًا عن إطلاق مسابقة صناع التغيير ومسابقة حافز الابتكار بين فرق طلاب الجامعات الحكومية والأهلية والخاصة، وقد بلغ عدد الفرق التي تقدمت لمسابقة صناع التغيير 78 فريقًا، و113 فريقًا لمسابقة حافز الابتكار من 25 جامعة ومعهدًا، بإجمالي 388 طالبًا وطالبة، واختير 5 فرق مُستوفاة للشروط من بين المُتقدمين لمسابقة صناع التغيير، واختيار 35 فريقًا من المُتقدمين لمسابقة حافز الابتكار، ليصبح إجمالي عدد الفرق المُقبولة 40 فريقًا، وتم تقديم برنامج تدريبي عن بعد للفرق في 6 مجالات، ووضع خطة لتقديم الإرشاد والتوجيه للفرق بمعرفة خبراء مُتخصصين، وتوفير الدعم المالي للفرق المُؤهلة لتنفيذ مشاريعها، ومن المُنتظر أن تنتهي فعاليات المسابقتين نهاية شهر سبتمبر 2022.

كما نفّذ الصندوق برنامج مركز إبداع الملكية الفكرية EiPIC المُوجه لدعم طلاب مدارس المتفوقين STEM، لإكسابهم المبادئ والقيم الأساسية في مجال الاختراع والابتكار وريادة الأعمال، بالتعاون بين وزارة التربية والتعليم، ومركز العلوم والصناعة COSI الأمريكي، وبتمويل مُشترك يقدمه كل من وزارة التعليم العالي والبحث العلمي ممثلة في الصندوق، والوكالة الأمريكية للتنمية الدولية USAID ضمن برنامجها STESSA، وقد تقدم أكثر من 450 طالبًا بأفكار لابتكارات مُختلفة، تم تقييمها من المدارس وخبراء الصندوق، واختير أفضل 5 أفكار للطلاب من كل مدرسة على مستوى المدارس، ليقوم الصندوق بتوفير الإرشاد والتوجيه اللازم، عن طريق الخبراء لتطوير أفكارهم حتى نهاية شهر سبتمبر 2022.

ونوه التقرير بقيام الصندوق بإعداد خطة عمل وإستراتيجية للتسويق والاتصال، وفقا لإستراتيجية الدولة ورؤية مصر 2030، تنقسم الإستراتيجية إلى محاور رئيسة هي: التسويق الرقمي، البحوث التسويقية الشراكات وبناء المجتمعات للنوابغ، رواد الأعمال والمُبتكرين، وبرامج داعمة للطلاب النوابغ والمُبتكرين ورواد الأعمال.

ويقوم الصندوق حاليًا بالإعداد لإطلاق برنامج، لتقديم عدد من المنح للدراسة الجامعية في العام الدراسي الجامعي 2022- 2023 للطلاب المُبتكرين والنوابغ الحاصلين على شهادة الثانوية العامة وما يعادلها، وسيتم إعلان كافة تفاصيلها خلال الفترة المقبلة.

وصرح الدكتور عادل عبدالغفار، المُستشار الإعلامي والمُتحدث الرسمي لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي، بأنه صدر القانون رقم 1 لسنة 2019 بإنشاء الصندوق، ليتماشى مع اهتمام الدولة بتهيئة بيئة مُشجعة ومُحفزة للعلوم والتكنولوجيا والابتكار، والتي ظهرت بوضوح في خطة الحكومة وإستراتيجية الوزارة 2030، ويهدف الصندوق بشكل أساسي إلى دعم الباحثين والمُبتكرين وتمويلهم ورعايتهم، وتمويل مشروعات العلوم والتكنولوجيا والابتكار، وإيجاد آليات جديدة لتمويلها، من خلال تشجيع الأفراد والقطاعين الخاص والأهلي على القيام بذلك.

وأكد مُتحدث التعليم، تنفيذ سياسة علمية تقوم على توظيف البحث العلمي لخدمة المجتمع المصري، وتلبية احتياجاته في كافة المجالات، من خلال احتضان أفكار العلماء ورواد الأعمال المصريين، والعمل على تطويرها وتحويلها إلى منتجات تسويقية تخدم المجتمع وتُحقق التنمية.