رئيس التحرير
محمود المملوك
أخبار
حوادث
رياضة
فن
سياسة
اقتصاد
دين وفتوي

الإصابة بمتحور أوميكرون لن تحمي من المتغيرات الحالية لفيروس كورونا | دراسة

اوميكرون
صحة وطب
اوميكرون
السبت 18/يونيو/2022 - 09:07 م

أظهرت دراسة جديدة إلى أن الأشخاص المصابين بالنسخة الأولى من متحور أوميكرون للفيروس التاجي، الذي تم تحديده لأول مرة في جنوب إفريقيا في نوفمبر الماضي، قد يكونون عرضة للعدوى مرة أخرى بمتغيرات جديدة متحورة من الفيروس التاجي، حتى لو تم تطعيمهم وتعزيزه.

العدوى ضد أوميكرون لن تحمي ضد المتغيرات الأخرى

وأفاد باحثون من الصين، أن المرضى الذين تم تطعيمهم بالعدوى ضد أوميكرون BA.1 طوروا أجسامًا مضادة، يمكنها تحييد هذا الفيروس بالإضافة إلى فيروس SARS-CoV-2 الأصلي، لكن سلالات الأوميكرون الفرعية المنتشرة الآن، بها طفرات تسمح لها بالتهرب من تلك الأجسام المضادة.

إصابات أمريكا من متحور أوميكرون

ويحتوي متحور أوميكرون BA.2.12.1، الذي يسبب الآن معظم الإصابات في الولايات المتحدة، وأوميكرون BA.5 وBA.4، اللذان يمثلان أكثر من 21 ٪ من الحالات الجديدة في الولايات المتحدة.

ووجد الباحثون في تجارب أنبوب الاختبار أن تلك السلالات الفرعية الأحدث، تتهرب بشكل ملحوظ من الأجسام المضادة المعادلة الناتجة عن عدوى السارسCoV-2 والتحصين.

وأظهرت التجارب أيضًا أن عقاقير الأجسام المضادة أحادية النسيلة bebtelovimab من Eli Lilly وcilgavimab، أحد مكونات Evusheld، أسترازينيكا، لا يزال بإمكانها تحييد BA.2.12.1 وBA.4 / BA.5 بشكل فعال.

لكن حذر الباحثون من أن معززات اللقاح القائمة على فيروس BA.1، مثل تلك التي قيد التطوير بواسطة شركة بيونتك، وموديرنا، قد لا تحقق حماية واسعة النطاق ضد متغيرات أوميكرون الجديدة.

وأشارت الأبحاث السابقة، التي لم تخضع بعد لمراجعة الأقران إلى أن الأشخاص غير المحصنين المصابين بالأوميكرون، من غير المرجح أن يطوروا استجابات مناعية تحميهم من المتغيرات الأخرى لفيروس كورونا.