رئيس التحرير
محمود المملوك
أخبار
حوادث
رياضة
فن
سياسة
اقتصاد
دين وفتوي

التضخم العالمي والتعاملات بالدولار مبررات فيزيتا لزيادة أسعار الاشتراكات.. وأطباء: أظهرت وجهها المتوحش

القاهرة 24
أخبار
الثلاثاء 28/يونيو/2022 - 10:46 م

سادت حالة من الغضب من قبل الأطباء حول ما قامت به شركة فيزيتا مؤخرًا بزيادة أسعار الاشتراكات واستحداث إجراءات في طرق الدفع إلكترونيًا، تشترط ترك البيانات الخاصة بالبطاقة الائتمانية للمشترك، الأمر الذي أدى إلى دعوات بإلغاء الاشتراكات، لما رأوه من تأثير سلبي على المهنة، ولجوء البعض إلى زيادة أسعار الكشوفات الطبية على المرضى؛ لتعويض فرق الزيادة.

ودفعت دعوات الأطباء لمقاطعة تطبيق فيزيتا وإلغاء الاشتراكات، إلى قيام شركة فيزيتا بإرسال خطابت رسمية باسم المدير التنفيذي للشركة، الدكتور أمير برسوم، للدفاع عن إجراءاتها الأخيرة، وتبرير زيادة أسعار الاشتراكات، بحجة ارتفاع سعر الدولار والتضخم العالمي، وهو ما وصفه الأطباء بأنها مبررات غير منطقية؛ نظرا لأن الشركة لا تقدم منتج يتأثر بالزيادة العالمية في الأسعار.

فيزيتا: 40% من الأطباء لن يتأثروا بالزيادة.. والتعامل بالمرضى لتحسين جودة الخدمة

وأفاد خطاب المدير التنفيذي لشركة فيزيتا، أن تغيير طريقة الاشتراك؛ لتوفير جميع الأدوات التكنولوجية للطبيب في باقة واحدة، والذي من شأنه تحسين تجربة المريض بشكل كبير، الوصول إلى علاقة أكثر سلاسة أثناء عملية التحصيل وتسهيل التعاملات المالية مع الأطباء، مشيرًا إلى أن التغيير أدى إلى عدم الارتياح عند البعض من الأطباء.

وأضاف خطاب المدير التنفيذي لشركة فيزيتا، أن الزيادة في الأسعار بما يتناسب مع النسب العالمية العالية للتضخم، لافتًا إلى أن الشركة لم تقم بزيادة الأسعار منذ يونيو 2016، ما وضعها اليوم في موقف اقتصاديا، يصعب معه الاستمرار في تقديم الخدمة على المستوى الذي اعتادت عليه الأطباء، خاصة أن التعاملات التي تجريها تتم بالدولار الأمريكي.

وتابع، أن أكثر من 40% من الأطباء والعيادات لن تزيد الفاتورة الشهرية عليهم، مشيرا إلى أن النظام القديم كان يؤدي إلى مشاكل عديدة مع الأطباء والمرضى عند تحصيل الفواتير، ما ترتب عليه توتر في العلاقة بين الطبيب والمريض وشركة فيزيتا.

وأشار إلى أن التعامل بعدد المرضى يساعد الطبيب على التركيز على جودة الخدمة الطبية، التي يقدمها وعدم الاكتراث بالشق المالي في المعاملات، وأن تغيير التسعير طبقًا للتخصص والمنطقة والذي يساعد على عدم تحميل الأطباء أعباء لا تتناسب مع مناطق تقديم الخدمة أو تخصصاتهم.

رد فيزيتا سيء جدا واستخفاف بشباب الأطباء

ومن جانبه، علق الدكتور محمد هشام، طبيب جهاز هضمي، أن رد الشركة كان سيء جدا، مضيفا أن المشكلة الحقيقية أن فيزيتا أظهرت وجهها الرأسمالي المتوحش ورغبتها في التحكم بالسوق وبالأطباء، والتي تعتبرهم عاملين لديها، لمجرد أنها وسيط بينه وبين المريض.

وتساءل: من أمتى السمسار بيرفع سعر؟ السمسار ليه نسبة في الخدمة أو السلعة، مين اداها الحق تفرض تسعيرة محددة على الأطباء، مشيرا إلى أنه من الممكن أن تكتفي الشركة بوضع اشتراك شهري مع النسبة الخاصة بها.

فيما يرى الدكتور محمد محمود، طبيب قلب، أن الخطاب الخاص بشركة فيزيتا وما عرضته من مبررات، غير منطقية، مؤكدا أن دعوات الأطباء بإلغاء الاشتراك هو ما دفعها لصياغة هذا الخطاب لاستعطافهم.

وأضاف طبيب القلب، أن شركة فيزيتا قامت بدراسة السوق، وأكدت أن 40% من الأطباء لن يتأثروا بالزيادة، فماذا بشأن الـ 60% من الأطباء الآخرين، متسائلا: هل هما كسر مثلا أو ملهمش لازمة؟، معتبرا أن هذا استخفاف بشباب الأطباء، من يقدمون خدماتهم الطبية بأسعار قليلة.

تابع مواقعنا