رئيس التحرير
محمود المملوك
أخبار
حوادث
رياضة
فن
سياسة
اقتصاد
دين وفتوي

5 قنابل موقوتة تنتظر ريكاردو سواريش مع الأهلي

ريكاردو سواريش
رياضة
ريكاردو سواريش
الخميس 30/يونيو/2022 - 05:24 م

يترقب البرتغالي ريكاردو سواريش، المدير الفني الجديد لفريق الأهلي، بداية مشواره مع الفريق الأحمر، بعدما تولى تدريبه بشكل رسمي.

وأعلن الأهلي، ظهر اليوم الخميس، تعاقده بشكل رسمي، مع البرتغالي ريكاردو سواريش لتدريب الفريق بعقد يمتد لمدة موسمين، خلفًا للجنوب إفريقي بيتسو موسيماني.

وتنتظر سواريش العديد من الملفات الشائكة داخل الأحمر، خاصة في ظل الفترة الصعبة التي يمر بها الفريق الأحمر، خلال الفترة الحالية.

5 قنابل موقوتة تنتظر ريكاردو سواريش مع الأهلي

وتتلخص مشاكل الأهلي التي تنتظر سواريش من أجل حلها في 5 أزمات، حيث أدت بشكل كبير إلى تراجع مستوى الفريق خلال الفترة الماضية.

الأزمة الدفاعية

وخلال الفترة الماضية، خسر الأهلي العديد من النقاط في مشوار منافسته على لقب الدوري الممتاز، بسبب الأخطاء الدفاعية التي يقع فيها لاعبوه بشكل كبير آخرها ما شهدته مباراة سموحة التي أقيمت مساء أمس، وخسر فيها الفريق بثلاث أهداف مقابل هدفين، إلى جانب خسارة لقب دوري أبطال إفريقيا لنفس السبب.

وعلى الرغم من أن الأهلي، يمتلك عدد كبير من المدافعين، إلا أن الإصابات قد ضربت الخط الدفاعي للفريق بشكل كبير، بداية من محمود متولي الذي عاد مؤخرًا تدريجيًا للمشاركة مع الفريق، خلال الفترة الماضية، وهو نفس حال المغربي بدر بانون الذي كان يعول عليه الأهلي بشدة في هذا المركز، بالإضافة إلى الإصابات المتكررة التي يتعرض إليها أيمن أشرف، وتراجع مستوى المدافعين مؤخرًا.

الحالة البدنية وهبوط مستوى اللاعبين

وتراجعت الحالة البدنية للفريق، بشكل ملحوظ، خاصة في ظل ضغط المباريات الذي يعاني منه الفريق، إلى جانب استهلاك لاعبيه الأساسيين بقوة، في ظل مشاركتهم مع منتخبات بلادهم باستمرار إلى جانب كونهم عناصر رئيسية داخل التشكيل الأساسي للفريق، وهو ما تسبب بشكل كبير في تعرض معظم لاعبي المارد الأحمر بشكل مستمر.

ولم يتسبب ضغط المباريات الذي يعاني منه لاعبو الأهلي، في تراجع الحالة البدنية للفريق، بل إلى هبوط مستوى اللاعبين بشكل كبير، الأمر الذي جعله يفقد العديد من النقاط في صراع الدوري، في مباريات سهلة نسيبة بالنسبة للفريق الأحمر.

أزمة الجبهتين اليسرى واليمنى

وعلى الرغم من أن الأهلي، لم يكن يشتكي من هذه الجبهة، في ظل تواجد علي معلول، إلا أنها أصبحت أحد مشاكل الفريق، خاصة بعد هبوط مستوى التونسي إلى جانب عدم تقديم محمود وحيد الظهير البديل، المستوى المطلوب منه خلال المباريات التي شارك فيها.

ومنذ إصابة أكرم توفيق الظهير الأيمن للفريق، ويعاني الأهلي، من أزمة خلال الجبهة اليمنى، خاصة في ظل الأخطاء الكارثية التي يرتكبها محمد هاني، إلى جانب عدم الاعتماد بشكل كبير على كريم فؤاد الوافد حديثًا إلى صفوف القلعة الحمراء، في مطلع الموسم الحالي.

الضعف الهجومي

ويعاني الفريق الأحمر، من أزمة على مستوى الخط الهجومي، في ظل تذبذب مستوى الأجنحة، وعلى رأسهم حسين الشحات إلى جانب فشل إنهاء الهجمة، وإهدار الفرص التهديفية المحققة بشكل غريب، وتراجع مستوى ثلاثي الهجوم محمد شريف وصلاح محسن وابتعاد حسام حسن عن حسابات المشاركة.

تراجع مستوى محمد الشناوي

وعلى الرغم من القوة التي يمثلها محمد الشناوي للأهلي، إذ يعتبر أحد العناصر الحاسمة في الألقاب التي توج بها الفريق الأحمر مؤخرًا، إلا أن مستواه تراجع مؤخرًا بشكل ملحوظ، وهو ما جعله يتلقى أهداف بسبب أخطاء ساذجة.