رئيس التحرير
محمود المملوك
أخبار
حوادث
رياضة
فن
سياسة
اقتصاد
دين وفتوي

بعد أخذ رأي المفتي.. الإعدام لقاتل نيرة أشرف طالبة المنصورة

نيرة أشرف والمتهم
حوادث
نيرة أشرف والمتهم محمد عادل
الأربعاء 06/يوليو/2022 - 10:25 ص

قضت محكمة جنايات المنصورة، بمعاقبة محمد عادل المتهم بقتل الطالبة نيرة أشرف اليوم الأربعاء، بالإعدام شنقًا، وإحالة الدعوى المدنية للمحكمة المختصة، وذلك بعد إحالة أوراق قاتل نيرة أشرف إلى فضيلة مفتي الديار المصرية في جلسة سابقة لأخذ الرأي الشرعي في إعدامه.

 

تفاصيل الحكم على قاتل نيرة أشرف طالبة المنصورة

وفي جلسة محاكمة قاتل نير أشرف السابقة يوم الثلاثاء الماضي، قررت محكمة جنايات المنصورة، إحالة أوراق محمد عادل الطالب المتهم إلى فضيلة المفتي، لأخذ الرأي الشرعي في إعدامه، وتحديد جلسة اليوم الأربعاء الموافق 6 يوليو للنطق بالحكم. 

القاتل محمد عادل والضحية نيرة أشرف

فريد الديب مستعد للترافع عن قاتل نيرة أشرف

قد انفرد القاهرة 24 بمعلومة موافقة المحامي فريد الديب، حيث أوضح الديب أنه مواقف من حيث المبدأ على الترافع والدفاع عن المتهم بقتل الطالبة نيرة أشرف، وذلك بعد الاطلاع على أوراق القضية، والحكم، وكافة التفاصيل بعد جلسة اليوم الأربعاء.

المحامي فريد الديب

إعدام قاتل نيرة أشرف طالبة المنصورة

وقد أوضحت النيابة أنه في يوم 20 يونيو 2022 بدائرة قسم أول المنصورة؛ محافظة الدقهلية، قتلت فتاة المنصورة نيرة أشرف عبد القادر، الطالبة بالفرقة الثالثة بكلية الآداب جامعة المنصورة عمدًا مع سبق الإصرار والترصد، ولفتت إلى أن قاتل نيرة أشرف عقد العزم على قتلها، انتقاما منها لرفضها الارتباط به، وإخفاق محاولاته المتعددة لإرغامها على ذلك.

وقالت النيابة إن المتهم محمد عادل قتل المجني عليها نيرة أشرف مع سبق الإصرار، حيث وضع المتهم مخططًا لقتل طالبة المنصورة وحدد موعدًا لارتكاب جريمته ليقينه من تواجدها بها وعين يومئذ الحافلة التي تستقلها وركبها معها، كما عزم النية على القتل وأخفى سلاحًا “سكينًا” بين طيات ملابسه وتتبعها حتى من أن وصلت أمام جامعة المنصورة باغتها من ورائها بعدد من الطعنات، مؤكدة أن المتهم عندما سقطت الفتاة على الأرض، ذبح عنقها قاصدا إزهاق روحها، محدثا بها الإصابات الموصوفة بتقرير الصفة التشريحية والتي أودت بحياتها.

وقد وجه القاضي المستشار بهاء الدين المري رسالة لقاتل نيرة أشرف قائلًا: جئت بفعل خسيس هز أرضا طيبة أسرت لويس.. أهرقت دما طاهرا بطعنات غدر جريئة.. ذبحت الإنسانية كلها، يوم أن ذبحت ضحية بريئة.. إن مثلك كمثل نبت سام في أرض طيبة.. كلما عاجله القطع قبل أن يمتد، كان خيرا للناس وللأرض التي نبت فيها.