رئيس التحرير
محمود المملوك
أخبار
حوادث
رياضة
فن
سياسة
اقتصاد
دين وفتوي

لاختلاسهم 2 مليون جنيه.. جنايات القاهرة تستكمل محاكمة المتهمين في قضية الهيئة القومية للتأمين الاجتماعي

صورة _أرشيفية
حوادث
صورة _أرشيفية
الأربعاء 20/يوليو/2022 - 05:53 ص

تستكمل اليوم  محكمة جنايات القاهرة ، محاكمة مسئولين بارزين بالهيئة القومية للتأمين الاجتماعي، وذلك على خلفية اتهامهما باختلاس مبلغ مالي قدره نحو 2 مليون جنيه من جهة عملهما وتزوير أوراق للتغطية على هذه المبالغ التي تم اغتلاسها.

 

التهم الموجهة للمتهمين

 

ووجهت جهات التحقيق إلى المتهمين في قرار إحالتهما إلى المحاكمة الجنائية، تهم أنهما بصفتهما موظفين عموميين ومن مأموري التحصيل مسئولا خزينة مكتب مقاولات شرق القاهرة التابع للهيئة القومية للتأمين الاجتماعي، اختلسا أموالا وجدت في حيازتهما بسبب وظيفتهما.

 

 وعلى جانب أخر، قررت محكمة جنايات دمنهور الدائرة العاشرة، والمنعقدة بمحكمة إيتاي البارود الإبتدائية، برئاسة المستشار عماد الدين محمد الإمبابي، وعضوية المستشارين محمد مصطفى سليم، وإيهاب فؤاد شعبان، الحكم بالحبس سنتين على موظف وتاجر، وعزل الموظف من الوظيفة، وحظر التعاقد من التاجر لمدة 3 سنوات.

 

قضت المحكمة بالسجن على كلا من: حسن.ع.ا.ع.ا، ورمضان.س.أ.ق، لمدة سنتين مع الشغل، وعزل المتهم الأول من وظيفته وحظر التعامل مع المتهم الثاني في الجهات الحكومية والقطاع العام في ذات النشاط لمدة 3 سنوات من تاريخ الحكم، والنشر على نفقة المتهمان، وألزمتهما بالمصاريف الجنائية.

 

كانت النيابة العامة، قد وجهت للمتهم الأول ويعمل أمين شونة، تهمة اختلاس أوراق من دفاتر الشونة وكمية من الأقماح تبلغ 2109 طنا، نتج عنها أضرارا مادية تصل إلى 7 ملايين و480 الفا و13 جنيها، وحصوله لنفسه وللغير -المتهم الثاني- على ربح ومنفعة من أعمال الوظيفة دون وجه حق، وتسبب في إلحاق أضرار جسمية بأموال مصلحة وجهة عمله.

 

ووجهت النيابة للمتهم الثاني؛ تهمة الاشتراك مع المتهم الأول في اختلاس دفاتر الشونة المذكورة، واختلاس كمية من القمح تبلغ 2109 طنًا من القمح خلال موسم 2016

 

وقررت نيابة كوم حمادة الجزئية؛ تشكيل لجنة خماسية لفحص صرف وتصفية الأقماح المحلية في شونة التوفيقية بمركز إيتاي البارود، وقرر رئيس اللجنة؛ وجود مخالفات تمثلت في وجود عجز 2109 طنا، ونتج عنها أضرارًا إجمالية تقدر بنحو 7 ملايين و648 ألفا و13 جنيها، كما تبين عدم وجود سجل الحركة الخاص بالشونة أو سجل دخول وخروج بوابة الشونة، وأكد ذلك باقي أعضاء اللجنة.

تابع مواقعنا