رئيس التحرير
محمود المملوك
أخبار
حوادث
رياضة
فن
سياسة
اقتصاد
دين وفتوي

التعليم العالي: 3 براءات اختراع جديدة بمعهد بحوث الإلكترونيات

وزير التعليم العالي
تعليم
وزير التعليم العالي
الأحد 24/يوليو/2022 - 11:47 ص

تلقى الدكتور خالد عبدالغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي، تقريرًا مقدمًا من الدكتورة شيرين عبد القادر محرم رئيس معهد بحوث الإلكترونيات، حول صدور 3 براءات اختراع جديدة، وذلك تماشيًا مع سياسة المعهد في تبني الابتكارات وزيادة عدد براءات الاختراع التي تخدم القضايا التي تضعها الحكومة المصرية على رأس أولوياتها.

وأشار التقرير إلى أن براءة الاختراع الأولى تتناول استخدام تقنيات الاستشعار والإلكترونيات والاتصالات الحديثة في المراقبة البيئية عن بُعد، وهي للمُخترعات من قسم الحاسبات والنظم: الدكتورة شيرين محمد عبدالقادر، الدكتورة بسمة ممدوح البسيونى، الدكتور أنار سيد عبدالتواب، وتتناول البراءة الثانية تصميم الهوائيات الشريطية، وهي للمخترعين من قسم الدوائر الشريطية: د. عصمت عبدالفتاح، الدكتورة هالة عبدالمنعم، الدكتور محمد أبو العلاء، وتتناول البراءة الثالثة استخدام الهوائيات الشريطية فى المجالات الطبية، وهي للمُخترعات من قسم الدوائر الشريطية: الدكتور عصمت عبدالفتاح، الدكتورة هالة عبدالمنعم، الدكتورة داليا محمد نشأت.

وأكدت الدكتورة شيرين عبد القادر، أن سعي المعهد لزيادة عدد براءات الاختراع، يأتي نتاجًا للمنهجية الموضوعة منذ إنشاء مركز دعم التكنولوجيا والابتكار التابع لمكتب دعم الابتكار ونقل وتسويق التكنولوجيا بالمعهد، والمدعوم من أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا، وهو ما يُحقق الزيادة في حقوق الملكية الفكرية لمعهد بحوث الإلكترونيات لحصد المزيد من براءات الاختراع الجديدة.

الجدير بالذكر أن نسبة البراءات التي تم الحصول عليها تبلغ 87.5% من إجمالي الطلبات التي تقدم بها المعهد للحصول على براءات الاختراع، بالإضافة إلى أن المعهد قد قام بوضع مُقترح سياسة الملكية الفكرية الخاصة به بمراجعة مُنظمة "الويبو" العالمية بدعم من أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا.

 

جهود الجامعات في مواجهة مشكلة الأمية 

وأشار الوزير إلى أن هذه الإنجازات تحققت بفضل عدد من الإجراءات، منها: تنفيذ بروتوكول تعاون بين المجلس الأعلى للجامعات والهيئة العامة لتعليم الكبار، وتشكيل لجنة متخصصة لصياغة خطة شاملة لمواجهة الأمية، ومشاركة الوزارة في تنفيذ مشروع تحدي الأمية على مستوى الوطن العربي، وإطلاق عدة مسابقات على مستوى الجامعات والمعاهد؛ للتنافس على جائزة أفضل جامعة في مواجهة مشكلة الأمية.

كما وجه الوزير بضرورة تعاون الجامعات مع الهيئة العامة لتعليم الكبار في إطار المبادرة الرئاسية حياة كريمة لمحو أمية المواطنين في قرى الريف المصري، مشيرًا إلى أنه سيتم تقديم أوجه الدعم اللازمة التي تحتاجها الجامعات؛ لتمكينها من القيام بدورها القومي فى مواجهة هذا التحدي، مؤكدًا أن مشكلة محو الأمية ستحظى بأهمية كبيرة، وستأتي على رأس أولويات العمل الجامعي خلال الفترة المُقبلة، وذلك في إطار المسئولية الاجتماعية والوطنية للجامعات.

تابع مواقعنا