رئيس التحرير
محمود المملوك
أخبار
حوادث
رياضة
فن
سياسة
اقتصاد
دين وفتوي

"ماتسبنيش"

الجمعة 29/يوليو/2022 - 06:18 م

• خلال الكام يوم اللي فاتوا حصل حدث في بريطانيا كان له صدى مش بسيط في معظم وسائل الإعلام.. رغم إنه في ظاهره حدث بسيط ومش مهم أوي لكن كان له صدى أخد شوية من الاهتمام بالموجة الحارة الغير مسبوقة اللي مسيطرة على أوروبا كلها!.. بس قبل الحدث خلينا نتكلم عن كذا موقف حصلوا قبله بكذا شهر!.. الموضوع بدأ بسلسلة من حالات الانفصال بين مجموعة من الأزواج في بريطانيا في محيط منطقة واحدة معينة أشبه بقرية صغيرة!.. ماتفهمش إيه الهوجة اللي حصلت لكذا زوج خلاّهم قلبوا على زوجاتهم بشكل شِبه مترتب وفي توقيتات قريبة من بعض!.. يمكن الحر؟.. يمكن تأثيرات حرب أوكرانيا وروسيا واللي ترتب عليها من أزمات اقتصادية؟.. يمكن برضه.. محدش عارف.. بس أول حد واجه الأزمة دي وعانت منها هي "كارولينا".. "كارولينا" سيدة بريطانية عايشة مع جوزها وأولادها في سعادة.. جوازها من "تيد" كان وهما في سن الـ 22 وحاليًا عندهم 38 سنة يعني متجوزين بقالهم 16 سنة بالتمام والكمال.. مدة بتأكدلك نسبة التفاهم الكبيرة بين الطرفين واللي بيزودها كمان وجود أطفال.. حلو.. لأ مش حلو!.. "كارولينا" بقالها سنة تقريبًا بتزن على ودان "تيد" إنها عايزة تشتغل.. طب هو أنا قصرت في حاجة؟.. لأ ماقصرتش بس أنا عايزة أحس بنفسي!.. لأ يعني لأ.. يعني إيه لأ؟.. هو إحنا مش متعودين دايمًا في كل أمر متعلق بحياتنا إننا نتناقش فيه!، اشمعنى المرة دي عايز تفرض رأيك؟.. هو كده مفيش شغل يعني مفيش.. فضل الوضع بينهم على صفيح ساخن وخلافات مستمرة.. حتى لما "كارولينا" جابت صديق مشترك ليهم عشان يكون حلقة وصل بينهم كانت حجة "تيد" قدامه إن شغل مراته هيخليها تقصر في حق بيتها وجوزها وبعدين أنا واثق إنها فاشلة ومش هتقدر تسد في أى شغلانة فيبقى على إيه التجربة والشحططة!.. الله الله ده كلام نسمعه إحنا هنا في مجتمعاتنا العربية مش في بريطانيا يا عم "تيد"!.. ما علينا فضلت الأزمة مستمرة وبدون أى حل لمدة 10 شهور كاملة!.. والنتيجة؟.. "تيد" أعلن إنفصاله عن "كارولينا" بدون ما يرجع لها في قراره وهي بعدها بيومين بالظبط انتحرت!.. على الناحية التانية وفي بيت تاني خالص وأصحابه مايعرفوش قصة "كارولينا"، و"تيد" كان فيه زوجين تانيين قصتهم بدايتها زيهم بس مختلفة في نهايتها!.. "دان" ومراته "لويز" متجوزين بقالهم 10 سنين وحياتهم سعيدة رغم عدم وجود أطفال.. "دان" كان حاسس بتأنيب ضمير عشان عدم الخلفة وكان بيحمل نفسه المسؤولية على أساس إن "لويز" كشفت على نفسها وطلعت سليمة فأكيد العيب فيه هو!.. الفكرة إن "لويز" على طول بتحلف وبتأكدله إنها عمرها ما هتسيبه وهتفضل جنبه العمر كله.. والحقيقة إن ده نُبل عظيم ماكنش غريب على "لويز" اللي حاربت الدنيا عشان تتجوزه رغم رفض أسرتها بسبب عدم وجود وظيفة لـ "دان" وحياته اللي كان كلها لخبطة وشرب وسهر ومخدرات بس بعد ربنا يرجع لها الفضل كله إنه يبقى إنسان صالح، وماكنش عندها مانع خالص إنها وعشان خاطر تغير حياة حبيبها وتبقى معاه تحت سقف بيت واحد؛ إنها تخسر علاقتها بأسرتها.. والنتيجة؟.. فجأة وبدون مقدمات صحيت من النوم واكتشفت إن "دان" ساب البيت ولم هدومه وراح قعد مع واحدة تانية بيحبها في بيت تاني؟.. ليه؟.. مفيش أسباب!.. تحاول توصل له عشان تقابله وتسأله "ليه؟" وتفشل!.. حتى لما فيه ناس حاولت تتدخل عشان يقربوا وجهات النظر كان بيدر عليهم إن "لويز" بقت مملة ولا تطاق والحياة معاها بشعة!.. لا يا راجل!.. طب أنت واجهتها وقولت لها الكلام ده؟.. رد وقال لأ عشان كنت خايف أجرحها!.. يا سلام!.. صدمة قاسية وغير مبررة وفضلت "لويز" تدفع ثمنها من أعصابها الفترة اللي فاتت.. في ناحية ثالثة وبيت ثالث أصحابه برضه مايعرفوش أبطال القصتين اللي فاتوا كانت "سارة" عايشة مع والدها بعد إنفصاله عن والدتها.. رغم سنين عمرها اللي لسه ماعدتش الـ 20 سنة بس كانت "سارة" قايمة بدور الأم في البيت على أكمل وجه.. هي اللي بتطبخ وهي اللي بتاخد بالها من صحة أبوها، وحتى لما تعب شوية وأضطر يقعد من الشغل نزلت واشتغلت في الشمس في وظايف ماتنفعش إلا لرجالة وبس عشان تصرف عليه وعلى البيت رغم إنها لسه بتدرس بس كانت قادرة تنسق بين الشغل والدراسة على أكمل وجه!.. تمر الأيام ويادوب من كام شهر بيطلب الأب إنه يقعد مع "سارة" عشان يبلغها بقرار مهم.. خير يا بابا؟.. "سارة" إنتي مش هينفع تقعدي في البيت روحي أقعدي في بيت طالبات تبع الجامعة ولا حاجة!.. طب ليه؟.. بدون أسباب أهو هو كده!.. أنا مش هكلفك أى حاجة ومش هتعبك وعمري ما تعبتك أصلًا بس خليني في البيت.. لأ يعني لأ، أنا مش عايزك هنا.. الأب كان بيعمل كده لإنه اكتشف إصابته بالسرطان وإن أيامه في الحياة معدودة فاختار إنه يكون قاسي في عين بنته ولا إنها تكون حاضرة لحظاته الأخيرة وللأسف اتحقق اللي هو عايزه والبنت مشيت واشتغلت حارسة عقار رغم إن هي مالهاش في البهدلة ولا المرمطة وشافت أبوها أقسى إنسان في الدنيا!.. وقصة رابعة وقصة خامسة ولحد حوالي 22 قصة كل بطلاتها اتعرضوا للطلاق أو للطرد أو الخروج من حياة أزواجهم أو أهاليهم بدون أى أسباب.. انتهت علاقتهم باللي كانوا فاكرين إنهم الأمان في لحظة مفاجئة وبدون ذنب حقيقي يُذكر.. طيب كل اللي فات ده تمام فين الحدث بقى اللي بدأنا بيه المقال!.. اللي حصل إن السيدات اللي اتكلمنا عنهم ومعاهم فوق الـ 20 سيدة تانيين؛ كتبوا قصصهم دي في جروب على فيسبوك شبه جروبات المشاكل الزوجية اللي عندنا في مصر واتعرفوا على بعض وشافوا كلهم إن مشاكلهم واحدة رغم اختلاف القصص وهي إن أجوازنا وأهالينا سابونا بدون سبب منطقي!.. عملوا إيه؟.. قرروا وتخليدًا وإكرامًا لذكرى "كارولينا" يتسلقوا قمة جبل في بريطانيا وهما شايلين على ضهرهم أحواض مطبخ كبيرة!.. إزاى يعني؟.. يعني كل واحدة شالت حوض مطبخ ضخم على ضهرها وطلعوا بيه فوق قمة جبل عشان يوصلوا رسالتين للرجالة.. أولًا إحنا مش مكاننا المطبخ وبس لأ دا إحنا نقدر نطلع فوق الجبل ومعانا حاجة من ريحة المطبخ أهو في نفس الوقت، والحاجة التانية إننا مانستحقش نتساب بدون أسباب.. الموضوع كان له صدى زى ما قولنا وفي البداية الناس كانت فاكرة إن القصة في اللقطة اللطيفة بتاعت شيل الأحواض لفوق الجبل وبس لكن شوية بشوية بدأت القصص تتكشف والستات بدأوا يتكلموا ويقولوا السببين اللي خلوهم يعملوا كده. 

(لقطة من تحدي سيدات بريطانيا من أيام قليلة)

• مفيش بني آدم يستحق إن فلان ينهي علاقته بيه بدون ما يوضح له هو إتساب ليه!.. رُص أسبابك قدامه.. إيه الغلطة اللي عملها؟.. إيه اللي أنت شوفته سيء في شخصيته يا أخي على الأقل عشان يصلحه لو مش معاك يبقي مع غيرك بعد كده حتى!.. للأسف فيه كتير بيعتمدوا على الزوغان، وقفل الصفحة بدون ما يكتبوا كلمة النهاية، ويقول لك هوضح ليه! ما هو هيفهم لوحده!.. ولاد الناس لما بينهوا القصص بينهوها بـ تفسيرات، وأسباب؛ مش بيسيبوا الطرف التاني يضرب أخماس في أسداس!.. العلاقات السوية اللي أطرافها ناس سوية بتنتهي بـ"نقطة" مش بـ"علامة استفهام".