رئيس التحرير
محمود المملوك
أخبار
حوادث
رياضة
فن
سياسة
اقتصاد
دين وفتوي

وزير التموين: احتياطي القمح يكفي المواطنين لمدة 7 أشهر والأرز 3 أشهر

 الدكتور على المصيلحي
سياسة
الدكتور على المصيلحي وزير التموين
الأربعاء 10/أغسطس/2022 - 08:57 م

قال الدكتور على المصيلحي، وزير التموين والتجارة الداخلية، إنه منذ بداية الأزمة الروسية – الأوكرانية تم العمل وفق خطة تتضمن أكثر من محور؛ للعمل على تنويع وزيادة مناشئ الأقماح من 16 إلى 22 منشأ، وإدخال تعديل طفيف على المواصفات.

وزير التموين يوضح الاحتياطي الاستراتيجى من السلع 

وأوضح على المصيلحي، خلال اجتماع لجنة إدارة الأزمة الروسية الأوكرانية، برئاسة الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، مساء اليوم، أن الوزارة نجحت في الحصول على 2.7 مليون طن قمح من دول مختلفة خلال فترة الأزمة، من بينها فرنسا، وروسيا، ورومانيا، وبلغاريا وألمانيا، كما رفعنا نسبة استخلاص الدقيق بما وفّر لنا نصف مليون طن سنويًا.

وحول موقف الاحتياطي الاستراتيجي من السلع، أكد وزير التموين، أنه يتوافر احتياطي من محصول القمح يكفي حاجة الاستهلاك المحلي لمدة 7.2 شهر، كما يتوافر لدينا احتياطي من الأرز يكفي لمدة 3.2 شهر، بالإضافة إلى السكر التمويني الذي يغطي فترة 6.6 شهر، والزيت التمويني يكفي الاستهلاك المحلي لمدة 5.3 شهر.

وتابع القول أن مخزون المكرونة يكفي لمدة 7 أشهر، واللحوم الحية لمدة 14 شهرا، مؤكدا أننا نجحنا هذا العام في توفير احتياطي استراتيجي من السلع يفوق حجم الاحتياطي للعام الماضي.


 


من جانبها، أكدت وزيرة التجارة والصناعة مواصلة التنسيق مع المجالس التصديرية في القطاعات المختلفة؛ وذلك من أجل استغلال الفرص التصديرية المتاحة نتيجة انقطاع سلاسل التوريد في بعض الدول، بجانب محاولة العمل على فتح أسواق للسلع والصادرات المصرية في الدول التي تعاني نقصا في الواردات. 
 

كما تطرقت الوزيرة إلى جهود التنسيق بين الحكومة والبنك المركزي فيما يتعلق بملف فتح الاعتمادات المستندية؛ من أجل تدبير النقد الأجنبي المطلوب لتوفير السلع الاستراتيجية ومستلزمات الإنتاج.

وفي سياق منفصل، وجه الدكتور مصطفى مدبولي بوضع خطة تنفيذية بكل محافظة لمتابعة إجراءات ترشيد استهلاك الكهرباء في المنشآت العامة والأندية ومراكز الشباب وغيرها، مع مراعاة تقييم تلك الإجراءات في تحقيق مستهدفات الدولة لتوفير الكهرباء.

وقال رئيس الوزراء: كلما استطعنا القيام بترشيد استهلاكنا للكهرباء نجحنا في توفير النقد الأجنبي، فلو أننا على سبيل المثال قمنا بتوفير 10% من استهلاك الغاز، الذي يتم ضخه في محطات الكهرباء سيوفر ذلك ما يقرب من 300 مليون دولار شهريا عبر تصديره للخارج، كما أننا إذا قمنا بتوفير 15% فسنوفر 450 مليون دولار، لافتا إلى أننا بحاجة إلى توفير النقد الأجنبي في ظل ارتفاع أسعار الحبوب والمنتجات البترولية؛ جرّاء الأزمة الروسية الأوكرانية الراهنة.

 

تابع مواقعنا