رئيس التحرير
محمود المملوك
أخبار
حوادث
رياضة
فن
سياسة
اقتصاد
دين وفتوي

إنتاج الأكسجين بالكوكب الأحمر.. إطلاق تقنية جديدة لإرسال البشر إلى المريخ | فيديو

تقنية جديدة لإنتاج
كايرو لايت
تقنية جديدة لإنتاج الأكسجين على المريخ
الثلاثاء 16/أغسطس/2022 - 09:22 م

تأمل وكالة  ناسا الفضائية أن تتمكن من إرسال البشر إلى كوكب المريخ، ولكن كان أحد العقبات الرئيسية التي تقف في الطريق هو نقص الأكسجين الكافي على المريخ.

تقنية البلازما لإنتاج الأكسجين

وابتكر العلماء الآن طريقة جديدة لإنتاج الأكسجين في المريخ، حيث يمكن للتقنية القائمة على البلازما أن تمهد الطريق لاستعمار الكوكب الأحمر في المستقبل، وفقا لصحيفة ديلي ميل البريطانية.

ووفقا للباحثين، لا يمكن للتقنية أن تلعب دورًا رئيسيًا في تطوير أنظمة دعم الحياة فحسب، بل يمكن أيضًا استخدامها لمعالجة الوقود، وإنشاء مواد البناء والأسمدة على كوكب المريخ.

 ويتكون الغلاف الجوي للمريخ بشكل أساسي من ثاني أكسيد الكربون، والذي يمكن تقسيمه لإنتاج الأكسجين والكربون، ولكن هناك عقبتان كبيرتان تقفان في طريق إنتاج الأكسجين على المريخ، وفقًا للباحثين من جامعة لشبونة، ومعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، وجامعة السوربون، وجامعة أيندهوفن للتكنولوجيا، والمعهد الهولندي لأبحاث الطاقة الأساسية.

وقال الدكتور فاسكو جويرا من جامعة لشبونة، ومؤلف الدراسة: أولًا، تحلل جزيئات ثاني أكسيد الكربون لاستخراج الأكسجين.. إنه جزيء يصعب كسره.

وأضاف: ثانيًا، فصل الأكسجين الناتج عن خليط الغاز الذي يحتوي أيضًا، على سبيل المثال، على ثاني أكسيد الكربون وأول أكسيد الكربون.

وتابع: نحن ننظر إلى هاتين الخطوتين بطريقة شاملة لحل كلا التحديين في نفس الوقت وهذا هو المكان الذي يمكن أن تساعد فيه البلازما.

يشار إلى أن البلازما هي الحالة الطبيعية الرابعة للمادة إلى جانب المواد الصلبة والسوائل والغازات، والتي تحتوي على جسيمات مجانية الشحن مثل الإلكترونات، وهي خفيفة ويمكن تسريعها بسهولة إلى طاقات عالية جدًا في المجالات الكهربائية.

وأكمل الدكتور جويرا: عندما تصطدم الإلكترونات الشبيهة بالرصاصة بجزيء ثاني أكسيد الكربون، يمكنها تحللها مباشرة أو نقل الطاقة لجعلها تهتز، كما أن الحرارة المتولدة في البلازما مفيدة أيضًا لفصل الأكسجين.

إنتاج الأكسجين على المريخ

يمكن أن يكون الأكسجين الناتج عن طريق هذه التقنية القائمة على البلازما مفتاحًا لخلق بيئة تنفس للمستوطنين، ويمكن أيضًا استخدامه كنقطة انطلاق لإنتاج الوقود والأسمدة، مما يسمح للمستوطنين بزراعة المحاصيل على سطح المريخ، حسب الباحثين.

وقال الباحثون في بيان: من خلال فصل جزيئات ثاني أكسيد الكربون لإنتاج الوقود الأخضر وإعادة تدوير المواد الكيميائية، قد تساعد تقنية البلازما أيضًا في معالجة تغير المناخ على الأرض.

تابع مواقعنا