رئيس التحرير
محمود المملوك
أخبار
حوادث
رياضة
فن
سياسة
اقتصاد
دين وفتوي

الخوف ينتشر في بولندا من المستقبل بعد النفوق الجماعي للأسماك في نهر أودر

نفوق الأسماك
سياسة
نفوق الأسماك
الأحد 21/أغسطس/2022 - 01:52 ص

مع اقتراب آلاف الأسماك النافقة من ضفاف نهر أودر في قرية ويدوتشوا بغرب بولندا، أدرك السكان المحليون كارثة بيئية بدأت في أواخر يوليو في جنوب البلاد.

 

بينما كان سكان ويدوتشوا يبحثون عن أدوات لإزالة جثث الأسماك الميتة من النهر، بدأت الحكومة في الاستجابة للأزمة التي يقول العديد من العلماء إنها جاءت بعد فوات الأوان، وفقا لما أفادت به التقارير العالمية.

 

ومن جانبه قال باول وروبيل، رئيس بلدية ويدوتشوا، التي تبعد حوالي 400 كيلومتر عن البلدة التي رصدت فيها الأسماك الميتة لأول مرة: "لقد كانت أصعب خمسة أيام في حياتي". "لم أتخيل قط تجربة مثل هذه الكارثة، إنه شيء تراه في أفلام الكوارث، نحن لا نعرف كيف نفعل ذلك وما هي الأدوات التي نستخدمها، نتعلم من أخطائنا".

ففي 12 أغسطس، أقال رئيس الوزراء ماتيوز موراويكي رئيس سلطة إدارة المياه الوطنية في بولندا ورئيس المفتشية البيئية العامة، قائلًا إن مؤسساتهما كان يجب أن تتصرف في وقت سابق.

نفوق الأسماك
نفوق الأسماك
نفوق الأسماك
نفوق الأسماك

مصدر التلوث الذي ادي لـ مقتل الأسماء 

وعلى الرغم من الاختبارات العديدة لعينات الأسماك والمياه التي أجرتها المعامل البولندية والأجنبية  ومكافأة قدرها 211 ألف دولار، للحصول على معلومات حول مصدر التلوث، فلا يزال من غير الواضح ما الذي سمم نهر الأودر، ثاني أكبر نهر في بولندا.

 

وقال ألكسندر برزوزكا المتحدث باسم وزارة المناخ “نحن نركز من ناحية على وقف ما يحدث ومن ناحية أخرى العثور على سبب هذا الوضع، لفرضية الأكثر ترجيحًا هي أنه كان مزيجًا من عوامل طبيعية مختلفة”.

 

أشار باحثون في وزارة المناخ في ألمانيا وبولندا إلى زيادة كبيرة في نمو الطحالب السامة كسبب محتمل للموت الجماعي.

 

وقال سكان محليون لرويترز، إن رجال الإطفاء وقوات الدفاع الإقليمي التي نشرتها الحكومة لإزالة أطنان من الأسماك النافقة لم تكن مستعدة لما ينتظرهم في النهر، “كانت الرائحة الكريهة حول المياه سيئة للغاية لدرجة أن معظمهم تقيأ أثناء عملهم ”.

 

تابع مواقعنا