رئيس التحرير
محمود المملوك
أخبار
حوادث
رياضة
فن
سياسة
اقتصاد
دين وفتوي

كلام حزب النور عن المرأة مرفوض.. برلمانية: النساء خرجن للعمل وللحرب في عهد الرسول

النائبة أمل سلامة
سياسة
النائبة أمل سلامة عضو مجلس النواب
الإثنين 22/أغسطس/2022 - 04:40 ص

قالت النائبة أمل سلامة، عضو مجلس النواب، ومقدمة مشروع لتعديل بعض مواد قانون الأحوال الشخصية،  إن حديث حزب النور عن المرأة في ندوته أمس مرفوض تماما، وذلك تعليقا على ما قاله النائب أحمد حمدي خطاب، عضو مجلس النواب عن حزب النور، بأن خروج المرأة من البيت، يجعلها تقصر في حق أبنائها وزوجها، وعند اختلاطها بالنوادي والمواصلات والجامعات يحدث ارتباط وتعارف وعشق محرم، وتنتشر الخيانات الزوجية، والتفكك الأسري.

 

حقوق المرأة تتسبب في سجال واسع بين حزب النور والسيدات على السوشيال ميديا

 

وأضافت أمل سلامة خلال تصريحات لـ القاهرة 24، أن هذا الحديث لا يخرج إلا من أفواه السلفيين والتيار السلفي فقط، والكلام السلفي لن نأخذ به وليس فرضا علينا، لأنه ضد الشريعة، والمرأة في حياة النبي كانت تخرج للعمل وتشارك في الحروب.


وردت على تصريحات جاءت خلال ندوة حزب النور، بأن المتقدمات بتعديلات على قانون الأحوال الشخصية يتبعن منظمات نسوية ساعية إلى هدم الأسرة والضغط على الرجل، بأن التيار السلفي يردد ذلك لأن التعديلات التي تقدمت بها في مشروع  قانون الأحوال الشخصية تأتي بحق المرأة وليس فيها إهانة للمرأة، متابعة القول: هو في ست تقدر على رجل النهاردة أو تقدر تنتقم منه، بالعكس أغلب السيدات بعد الطلاق لا يمتلكن شيئا، والرجل يلجأ للانتقام منها وحرمانها من الأولاد في الرؤية ولا يتكفل بمصروفاتهم ولا احتياجاتهم.
 

وعن إمكانية أخذ توصيات حزب النور في الاعتبار بالتعديلات المقترحة منها بالبرلمان، أكدت أنها لن تقبل رأى من يقول أنها وغيرها تخالف الشريعة في مشروع قانون الأحوال الشخصية، لأننا مصريين ومسلمين أيضا. 

 

 



وتحدث خلال ندوة حزب النور أمس، النائب أحمد حمدي خطاب، عضو مجلس النواب، قائلا: إن المرأة مستهدفة عندنا، لأن وراء كل رجل عظيم امرأة عظيمة، وللمرأة دور كبير في تربية وإخراج النشء، فاستقرار المرأة في البيت وتربية أولادها على الكتاب والسنة ينتج جيلا عظيما، ولكن كانت الدعوات المستمرة لخروج المرأة من البيت للعمل والمشاركة السياسية باسم الحرية.

 

وأضاف عضو مجلس النواب، خلال ندوة رؤية حول قانون الأحوال الشخصية، أن خروج المرآة من البيت، يجعلها تقصر في حق أبنائها، وبالتالي تقصر في حق زوجها، وعند اختلاطها بالنوادي والمواصلات والجامعات يحدث ارتباط وتعارف وعشق محرم، وتنتشر الخيانات الزوجية، والتفكك الأسري، مشيرًا إلى أن هدم الأسر تخطيط مدبر يستهدف إسقاط المجتمع المسلم والمصري.
 

وفي سياق متصل، قال الدكتور محمد صلاح خليفة عضو الهيئة العليا لحزب النور: التزمنا في مشروع القانون الخاص بالأحوال الشخصية الذي يعده الحزب بسن الزواج الـ 18، لأنه سن أقره الدستور.

تابع مواقعنا