رئيس التحرير
محمود المملوك
أخبار
حوادث
رياضة
فن
سياسة
اقتصاد
دين وفتوي

عميد سابق بالأزهر: بعض الأحاديث وضعها الزنادقة وأصحاب الحرف.. وكل حديث يخالف القرآن شاذ

القرآن الكريم
دين وفتوى
القرآن الكريم
الإثنين 22/أغسطس/2022 - 07:03 ص

قال الدكتور سالم أبو عاصي عميد كلية الدراسات العليا الأسبق بجامعة الأزهر، إن كثير من الدعاة والوعاظ ليس مؤهلًا، وكل هدفه الشهرة.


وأضاف خلال لقائه مع الدكتور محمد الباز في برنامج "آخر النهار" المذاع عبر فضائية "النهار": "واحد عاوز يشتهر، يقرأ بدون المقاييس والكليات الحاكمة التي تجعله يميز بين هذا وذاك، والتراث مليء، ولولا القواعد المنطقية وعلم الأصول والكليت العقلية تلعب بينا الكتب".

كل حديث يخالف القرآن فهو شاذ 

 

ولفت أبو عاصي، أن الشيخ متولي الشعراوي، والشيخ الغزالي، وعبدالمتعال الصعيد كان دعاة، لكنهم ترسخوا في العلم، وفي العلوم الإنسانية علوم قد لا تظهر للناس لكنها أساس في تكوين شخصية العالم، إلى جانب أصول منطق وفقه، وكيفية الاستنباط من الكتاب والسن.

 

وأكد أبو عاصي، أن كل حديث يخالف القرآن شاذ، وكل حديث يخالف الواقع شاذ، مردفا: "حديث إن أبي وأباك في النار، يخالف ما كنا بمعذبين حتى يبعث رسول، لذا هو حديث شاذ من حيث أنه يخالف القرآن".

 

وأشار إلى أن السنة تأتي في مرتبة تالية للقرآن، وأنها لا تأتي في مرتبة متساوية مع القرآن، مردفا: "القرآن الكريم لا إشكال فيه ومتفق عليه بين جميع الطوائف، القرآن ربنا قال عنه إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون، بينما السنة دخل فيها الكذب والتدليس والاضطراب وأحاديث موضوعة وضعيفة".


ولفت إلى أن أحاديث كثيرة في السنة بعضها وضعها الزنادقة، وبعضها وضعها الوعاظ، وبعضها وضعها أصحاب الحرف، مردفا: "أساطير وكلام لا يمكن يدخل عقل طفل".

تابع مواقعنا