رئيس التحرير
محمود المملوك
أخبار
حوادث
رياضة
فن
سياسة
اقتصاد
دين وفتوي

يهين الحضارة المصرية.. الباز يطالب الخارجية بالتحرك لإزالة تمثال بفرنسا

تمثال جان فرانسوا
أخبار
تمثال جان فرانسوا شامبليون بفرنسا
الجمعة 23/سبتمبر/2022 - 09:43 م

طالب الإعلامي محمد الباز، وزارة الخارجية المصرية؛ بالتدخل والتحرك الرسمي لإزالة تمثال يهين الحضارة المصرية، موجود في مدخل جامعة السوربون بفرنسا.

وقال الباز، خلال برنامجه "آخر النهار" المذاع عبر فضائية "النهار"، إن التمثال موضوع  من 147 سنة، وهو تمثال لشامبليون يضع قدمه على رأس أحد الملوك المصريين، منحوت عليه جملة شامبليون "أنا من أجل مصر ومصر من أجلي".

ولفت الباز، إلى أن الجالية المصرية بفرنسا طالبت في عام 2011 بإزالة التمثال، باعتباره مسئ للحضارة المصرية، مردفا: "من وقت لآخر تتجدد المطالبات بإزالة التمثال، وهذا التحرك الشعبي يجب أن يصاحبه تحرك رسمي".

وأردف: "يشيلوا التمثال يحطوه في أي مخزن، مش في مدخل مؤسسة تعليمية وعلمية كبيرة، مطالبًا وزارة الخارجية بالتدخل، واللجوء بعد ذلك لمستوى أعلى، لأن هذا أمر لا يليق بمصر وبحضارتها".

تمثال جان فرانسوا شامبليون

وتجدد الغضب الشعبي على مواقع التواصل الاجتماعي بعد تداول صورة تمثال يُظهر عالم الآثار الفرنسي جان فرانسوا شامبليون الذي فك رموز اللغة الهيروغليفية على حجر رشيد أثناء الحملة الفرنسية على مصر، وهو يضع إحدى قدميه على رأس حجري يشبه أحد الفراعنة أمام جامعة السوربون في باريس.

يذكر أن الفنان الفرنسي فريديريك أوغست بارتولدي، نحت التمثال الرخامي الذي يصور شامبليون واقفًا بقدمه اليسرى على رأس فرعوني، في العام 1875.

وقد تم عرضه في حديقة "Parc Egyptian" التي أنشأها عالم المصريات الفرنسي أوغست مارييت، وشارك في المعرض العالمي لعام 1877 الذي كان يحتفي آنذاك بنهاية الحرب بين فرنسا وبروسيا (ألمانيا اليوم).

تابع مواقعنا