رئيس التحرير
محمود المملوك
أخبار
حوادث
رياضة
فن
سياسة
اقتصاد
دين وفتوي

بعد الحكم ببراءة طبيب المخ والأعصاب بسوهاج.. والد المجني عليه: المتهم ادعى الجنون وحق ابني لن يضيع

الطفل المجني عليه
محافظات
الطفل المجني عليه ووالده
الإثنين 26/سبتمبر/2022 - 08:10 ص

قضت محكمة جنايات سوهاج أمس، ببراءة الطبيب المتهم في واقعة التعدي على طليقته، وقتل ابنها داخل معمل تحاليل بمنطقة العارف دائرة قسم أول سوهاج.

 

جنايات سوهاج تقضي ببراءة الطبيب المتهم في واقعة التعدي على طليقته وقتل ابنها 

المجني عليه ووالده

كما قررت المحكمة إيداع المتهم بمستشفى العباسية للأمراض النفسية والعصبية، بعد ثبوت عدم صحة قواه العقلية وفقًا للتقرير الواردة من المستشفى عقب قرار المحكمة بعرض المتهم على أطباء مستشفى العباسية للأمراض النفسية والعصبية.


 

والد المجني عليه: المتهم ادعى الجنون وحق ابني لن يضيع

والد المجني عليه 

من جانبه، قال والد المجني عليه "محمد وليد" الذي لقى مصرعه جرّاء الواقعة، إنه يحتسب ابنه شهيد، مؤكدًا على أنه لن يتوقف عن المطالبة بحق ابنه والقصاص من قاتله.

 

وأضاف في تصريحاتٍ خاصة لـ القاهرة 24، أنه في حال ثبت فعلًا بأن المتهم مجنون كما أفاد التقرير الطبي فإنه يسلم أمره إلى الله ويحتسب ابنه شهيد، أمّا إذا ثبت أن المتهم يدعي الجنون للهروب من القانون والعدالة فإنه يطالب بالقصاص العادل حقًا لابنه.

 

والد المجني عليه 

وأشار إلى أن ابنه كان في حضانه والدته وقت ارتكاب الجريمة، ولو كان في حضانته ما كان المتهم استطاع أن يؤذي ابنه الذي راح ضحية الخلافات الأسرية.

 

تعود أحداث الواقعة، لعام 2022، عندما تلقى اللواء محمد عبدالمنعم شرباش، مساعد وزير الداخلية مدير أمن سوهاج، إخطارًا من قسم شرطة أول سوهاج، يفيد بورود بلاغ من الأهالي بناحية زاوية أبو الفضل بمنطقة الشهيد، باعتداء المدعو "علي. م. ا" طبيب مخ وأعصاب، يبلغ من العُمر 36 عامًا، على طليقته وطفليها وزميلها بالعمل بمعمل تحاليل طبية، بواسطة سكين، ولفظ أحد طفليها أنفاسه الأخيرة على يديه.


وبالانتقال والفحص تبين وصول كل من “أمل ج. ع. ا" 29 عامًا - طبيبة تحاليل - مصابة بجرح قطعي بالرقبة من الخلف 5 سم وطعنة بالكتف الأيسر وقطع بشريان اليد اليُمنى، ونجلها "محمد. و. م" 7 أعوام - جثة هامدة إثر طعنة بالبطن، و"مازن. م. ر" 32 عامًا، إخصائي تحاليل، مصاب بجرح قطعي بالرقبة من الخلف 10سم”.

تابع مواقعنا