رئيس التحرير
محمود المملوك
أخبار
حوادث
رياضة
فن
سياسة
اقتصاد
دين وفتوي

مفاجأة الطب الشرعي: اغتصاب ملكة الجمال بعد خطفها من رجل أعمال صديق مذيع شهير

مسابقة ملكة جمال
حوادث
مسابقة ملكة جمال الأناقة
الأحد 25/سبتمبر/2022 - 09:51 م

أحالت جهات التحقيق المتهم أ.أ. ف 31 سنة، يعمل صاحب معرض مفروشات ومراتب وسمسار عقارات في واقعة خطف واغتصاب ملكة جمال مصر إلى محكمة الجنايات.

اغتصاب ملكة جمال

جاء في أمر الإحالة أن المتهم خطف بالتحايل المجني عليها. ن.أ.ع، وهي إحدى المتسابقات في مسابقة ملكات الجمال، بأن أوهمها بانتظار أحد أصدقائها بمحل سكنه لحل الخلافات التي نشبت بينهما، فأمنت له واستدرجها إلى مسكنه، وما أن وصلا حتى اقتادها عنوة وأوصد بابها قاصدًا من ذلك إبعادها عن أعين الناس، واحتجزها في ذلك المكان لعدة ساعات، ولم يطلق سراحها إلا عقب ارتكابه الجرائم موضوع الاتهامات.

حصل القاهرة 24 على تفاصيل تقرير الطب الشرعي في واقعة اغتصاب ن.أ 27 سنة، ملكة اللطافة بمسابقة ملكة الأناقة العالمية ومضيفة طيران متوقفة عن العمل، على يد رجل أعمال صديق خطيبها الإعلامي م.ش المذيع بالقنوات الفضائية، وذلك وفقا لما ذكرته في التحقيقات، داخل كمبوند بالقاهرة الجديدة.

حيث جاء بتقرير الطب الشرعي أنه ثبت وجود إصابات رضية حدثت من المصادمة بجسم أو أجسام صلبة راضة أيا كان نوعها، وقد حدثت في تاريخ قد يعاصر تاريخ الواقعة المنوه عنه بمذكرة جهات التحقيق، بما يؤكد جواز حدوث واقعة الاغتصاب.

وأنه بفحص عموم جسد المجني عليها لم يتبين حمل المجني عليها، كما ثبت بفحص البصمة الوراثية للحمض النووي المستخلص من الملابس الداخلية، للمجني عليها هي بصمة وراثية تطابقت مع البصمة الوراثية للحمض النووي المستخلص من المتهم.

شهدت المجني عليها وتدعى ن.أ ع. – السن 27 سنة - مضيفة طيران متوقفة عن العمل وتعمل في مجال العلاقات العامة وتنظيم الحفلات، بأنها على علاقة حميمية بصديق المتهم، وبتاريخ الواقعة التقت بالأخير في مهرجان الإذاعة والتليفزيون، حيث تحصل على رقم هاتفها خلسة بأن اتصل بهاتفه من خلاله بادعاء تمليه رقما من آخر كان يحدثه آنذاك، واستدرجها إلى مسكنه بادعاء وجود خليلها به لملاقاته، مستغلا توتر العلاقة فيما بينهما، وما أن ظفر بها أمام بابه حتى اقتادها إلى داخله وأحكم غلقه، ثم إلى غرفة نومه دافعا لها على فراشه، وأوثقها بيديه وحسر عنها ثيابها واعتلاها وأقام معها علاقة غير شرعية وتركها، فالتقطت ثيابها.

حبست نفسها بدورة المياه وارتدت ملابسها، واستغاثت بأصدقائها لنجدتها عبر هاتفها المحمول حتى تمكنوا من بلوغ محل حجزها بإرشادها.

شعر بهم المتهم إذ تناهى إلى سمعه خطى بحثهم، فسمح لها بمغادرة مسرح الواقعة على النحو المبين بالتحقيقات.

تابع مواقعنا