رئيس التحرير
محمود المملوك
أخبار
حوادث
رياضة
فن
سياسة
اقتصاد
دين وفتوي

مسجد السيدة عائشة.. المدفونة في مصر ليست زوجة الرسول

مسجد السيدة عائشة
دين وفتوى
مسجد السيدة عائشة
الأربعاء 26/أكتوبر/2022 - 12:15 م

السيدة عائشة.. جدل كبير على مواقع التواصل الاجتماعي، بعد أن فوجيء مستخدمي خرائط جوجل ربط اسم مسجد السيدة عائشة بلفظ بذيء؛ الأمر الذي أحدث غضبا كبيرا، واتهم في هذا الأمر نشطاء شيعة نظرا لعداوتهم لآل البيت، وقام عدد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي، بالدخول على محرك البحث جوجل، لوضع اقتراحات لحذف اللفظ الخارج المرتبط باسم مسجد السيدة عائشة من الخريطة، وحذف الكلمة البذئية.

السيدة عائشة

يعتقد الكثير من المسلمين أن قبر السيدة عائشة الموجود في مصر في الميدان المعروف باسمها  في حي الخليفة خارج ميدان القلعة في شارع السيدة عائشة،
أنه قبر عائشة زوجة سيدنا النبي صلى الله عليه وسلم، ولكن قبر زوجة الرسول في البقيع مع أزواج رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولكن السيدة عائشة الموجودة في مصر هي السيدة عائشة بنت جعفر الصادق بن الإمام محمد الباقر بن الإمام علي زين العابدين بن الحسين بن علي بن أبي طالب "سبط رسول الله"، وشقيقة الإمام موسى الكاظم.

والد السيدة عائشة هو الإمام جعفر الصادق عميد آل البيت، بعد استشهاد زيد بن علي زين العابدين بن الحسين، والمدفون أيضًا بالقاهرة في مسجد يحمل اسم والده علي زين العابدين في منطقة السيدة زينب.

كان والد السيدة عائشة الإمام جعفر الصادق؛ يحذر عمه من نفاق وكذب المباعين بالكوفة، مذكرًا بما حدث للإمام الحسين بن علي، ورغم اقتناع زيد بن على زين العابدين، لكنه لم يستطع الصمت على ممارسات بني أمية، ولم يجد جعفر الصادق أمامه سوى السير على نهج من سبقوه من آل البيت، وأجمع الناس على حبه، وعاشت وتربت عائشة في ذلك البيت مع أبيها الذي رفض أن يتولى الخلافة بعد سقوط الدولة الأموية، وقد توفيت في مصر عام 145 هجرية، ودفنت في منزلها الذي كان مفتوحًا للزوار المتوافدين من شتى بقاع مصر للتبرك بواحدة من نساء آل البيت

 

قبر السيدة عائشة

يقول شيخ القراء والأدباء المؤرخ أبو الحسن السخاوي في كتابه: تحفة الأحباب وبغية الطلاب في الخطط والمزارات والتراجم والبقاع المباركات، إن السيدة عائشة النبوية مدفونة في مصر، وأنه عاين قبرها في تربة قديمة على بابها لوح رخامي - مُدون عليه: هذا قبر السيدة الشريفة عائشة من أولاد جعفر الصادق بن الإمام محمد الباقر بن الإمام على زين العابدين بن الإمام الحسين بن الإمام علي بن أبي طالب.. كرّم الله وجهه.

وظل قبر السيدة عائشة النبوية على حالته حتى القرن السادس هجرية، يتكون من حُجرة مربعة تعلوها قبة، حتى عصر صلاح الدين الأيوبي؛ الذي أمر ببناء مدرسة ومسجد بجوار الضريح، بعدما أحاط القاهرة بسور خوفًا من هجمات الصليبيين.


السيدة عائشة من آل البيت

بعد وصول السيدة عائشة إلى مصر؛ أحبها المصريون خاصة أنها حفيدة الحسين بن علي بن أبي طالب، ولم تبق في مصر كثيرًا، وماتت في العام الذي وصلت فيه مصر.. عاشت في مصر 10 أشهر فقط، وتوفيت وعمرها 22 عاما، وسميت بعروس آل البيت.

كانت السيدة عائشة بنت الإمام جعفر الصادق من العابدات القانتات المجاهدات، ويؤثر عنها أنها كانت تقول مخاطبة الله عز وجل: وعزتك وجلالك لئن أدخلتنى النار لآخذن توحيدى بيدي فأطوف به على أهل النار، وأقول: وحدته فعذبني، وقد رحلت عن عالمنا في سنة خمس وأربعين ومائة، حسب ما ذكر كتاب مساجد مصر وأولياؤها الصالحون، للدكتورة سعاد ماهر محمد.

وظل قبر السيدة عائشة حتى القرن السادس الهجري؛ مزارًا بسيطًا يتكون من حُجرة مربعة تعلوها قبة ترتكز على صفين من المقرنصات، أما في العصر الأيوبي فقد أنشئ بجوار القبة مدرسة، عندما أحاط صلاح الدين الأيوبى عواصم مصر الإسلامية الأربع، الفسطاط والعسكر والقطائع والقاهرة بسور واحد حتى يحصن البلاد من هجمات الصلبيين، ففصل هذا السور قبة السيدة عائشة عن باقى القرافة، فرأى صلاح الدين، أن يقيم بجانب القبة مدرسة، كما أنه فتح في السور بابًا سماه باب السيدة عائشة، وهو المعروف بـ باب القرافة، وأعاد عبد الرحمن كتخدا بناء المسجد سنة 1176 هج / 1762 م، ثم هدم المسجد وأُعيد بناؤه سنة 1971 م علي ما هو عليه الآن.

تابع مواقعنا