---
رئيس التحرير
محمود المملوك
أخبار
حوادث
رياضة
فن
سياسة
اقتصاد
دين وفتوي

بلجيكا: نُظم اعتراض الصواريخ الأوكرانية هي السبب في سقوط الصواريخ على بولندا

سقوط صاروخ
سياسة
سقوط صاروخ
الأربعاء 16/نوفمبر/2022 - 11:59 ص

قالت السلطات البلجيكية، اليوم الأربعاء، إن نُظم الاعتراض الجوية الأوكرانية، هي السبب في سقوط الصاروخين على بولندا.

ويأتي ذلك بعد انعقاد اجتماع تشاوري بين قادة الدول الغربية على هامش قمة العشرين، والذي اتفقوا فيه على عدم القفز على نتائج حول السبب الرئيسي في سقوط الصواريخ على الأراضي البولندية.

سقوط صواريخ على بولندا

وكانت وسائل إعلام بولندية وغربية، أفادت بسقوط صاروخين روسيين على بلدة حدودية في بولندا المجاورة لأوكرانيا، وهي دولة عضو في حلف شمال الأطلسي الناتو، ما يفتح باب التساؤلات حول احتمال لجوء وراسو إلى تفعيل البند الخامس من ميثاق الناتو، والمتعلق بالدفاع عن دول الحلف، واعتبار أي هجوم على إحدى دولة، هو هجوم على كل دول الحلف.

وأثارت الواقعة موجة من التعليقات الغاضبة لدول شرق أوروبا، التي أعلن بعضها ضرورة حماية دول الحلف واستعدادها للدفاع عن أراضيه، فيما جاءت تعليقات الولايات المتحدة أبرز دول الحلف، متأنية وهادئة. 

وعقب متحدث باسم البنتاجون، على هذه الأنباء، ردًا على أسئلة صحفيين خلال مؤتمر صحفي، بأن الولايات المتحدة على علم بالواقعة وتتحقق منها. 

وردًا على احتمال تطبيق المادة 5 من ميثاق الناتو، في ضوء مزاعم سقوط صاروخين في بولندا، قال: دعونا لا نتوقع دون حقائق.

تأهب في دول أوروبا الشرقية

وفي المجر، التي تُعد أقرب دول أوروبا الشرقية إلى موسكو، أجرى وزير الدفاع هناك محادثات هاتفية مع ينس ستولتنبرج، الأمين العام لحلف الناتو، فيما دعا فيكتور أوربان رئيس الوزراء، إلى اجتماع لمجلس الدفاع، ليس فقط بسبب الصواريخ، ولكن أيضًا بسبب توقف خط أنابيب النفط دروجبا، وفقًا لوسائل الإعلام المجرية.

فيما قالت وزارة الخارجية في إستونيا، إنها تجري مشاورات وثيقة مع بولندا وحلفاء آخرين، مؤكدة استعداد إستونيا للدفاع عن كل شبر من أراضي الناتو، معربة عن تضامنها الكامل مع الحليف الوثيق بولندا.

أما لاتفيا، فصرحت وزارة الخارجية بأن سقوط الصواريخ الروسية على أراضي دولة عضو في الناتو، هو تصعيد خطير للغاية من جانب الكرملين، مؤكدة التضامن الكامل مع بولندا ودعم أي إجراء تعتبره الأخيرة ملائما.

جدير بالذكر أن المادة الخامسة من ميثاق حلف شمال الأطلسي الناتو، تقول إن الدفاع الجماعي يعني أن أي هجوم على أحد أعضاء الناتو، سيعتبر هجومًا على جميع أعضاء الحلف.

تابع مواقعنا