رئيس التحرير
محمود المملوك
أخبار
حوادث
رياضة
فن
سياسة
اقتصاد
دين وفتوي

الحد من أكل البروتين وتغيير النظام الغذائي يمكن أن يساعد في القضاء على الخلايا السرطانية| دراسة

البروتينات
كايرو لايت
البروتينات
الأحد 20/نوفمبر/2022 - 11:57 م

كشفت دراسة جديدة لمركز روجل للسرطان بجامعة ميتشيجان، أن تغيير النظام الغذائي يمكن أن يوقف نمو الخلايا السرطانية، وذلك عن طريق تجويع الخلايا السرطانية، حيث تحتاج الخلايا السرطانية إلى العناصر الغذائية للبقاء والنمو، وذلك وفقًا لموقع هندوستان تايمز.

وتوصلت دراسة مركز روجل للسرطان، إلى أن تغيير النظام الغذائي يمكن أن يكون مفتاحًا لتحسين علاج سرطان القولون.

نتائج الدراسة

تحتاج الخلايا السرطانية إلى العناصر الغذائية للبقاء والنمو، ويُطلق على أحد أهم جزيئات استشعار العناصر الغذائية في الخلية اسم mTORS، وهو المنظم الرئيسي لنمو الخلايا، حيث يسمح للخلايا بامتصاص المواد الغذائية المختلفة وبالتالي النمو والتكاثر، وعندما تكون العناصر الغذائية محدودة، تقوم الخلايا بإيقاف تسلسل إشعارات المنظمة للنمو، وبالتالي إيقاف تشغيل mTORS.

وأكد كبير الباحثين في الدراسة، باتريك هوراس دبليو دافنبورت أستاذ علم وظائف الأعضاء في طب ميتشيجان، عن سرطان القولون، أنه عندما تقلل من العناصر الغذائية المتوفرة في خلايا الأورام، فإن الخلايا لا تعرف ماذا تفعل، فبدون المغذيات لن تنمو، وتمر بنوع من الأزمة مما يؤدي إلى موت الخلايا بشكل كبير.

ووجد الباحثون في الخلايا والفئران أن اتباع نظام غذائي منخفض البروتين يمنع مسار إشارات المغذيات التي تطلق mTORC1، المنظم الرئيسي لنمو السرطان.

تقليل البروتينات يمكن أن يساعد في القضاء على الخلايا السرطانية

التقليل من البروتين يمكن أن يساعد في القضاء على الخلايا السرطانية

وعرض الباحثون نتائجهم في الخلايا والفئران، حيث رأوا أن الحد من الأحماض الأمينية أي البروتينات، يوقف نمو السرطان ويؤدي إلى زيادة موت الخلايا، كما نظروا في عينات الأنسجة من مرضى سرطان القولون الذين يأكلون كمية كبيرة من اللحوم، على وجود علامات عالية من mTORC مرتبطة بمزيد من المقاومة للعلاج الكيميائي ونتائج أسوأ.

من جانبه قال سولانكي: النظام الغذائي منخفض البروتين لن يكون علاجًا قائمًا بذاته، لكن يجب أن يقترن بشيء آخر، مثل العلاج الكيميائي.

يكمن الخطر في اتباع نظام غذائي منخفض البروتين في أن الأشخاص المصابين بالسرطان غالبًا ما يعانون من ضعف العضلات وفقدان الوزن، كما أن إخضاع مرضى السرطان لنظام غذائي ينقصه البروتين على المدى الطويل ليس أمرًا مثاليًا.

تابع مواقعنا