رئيس التحرير
محمود المملوك
أخبار
حوادث
رياضة
فن
سياسة
اقتصاد
دين وفتوي

ما المراد من قوله تعالى: وأما بنعمة ربك فحدث؟.. دار الإفتاء توضح

دار الإفتاء
دين وفتوى
دار الإفتاء
الثلاثاء 22/نوفمبر/2022 - 07:00 ص

أجابت دار الإفتاء المصرية، على سؤال ورد إليها من أحد المتابعين، نصه: ما المراد من قوله تعالى: وَأَمَّا بِنِعْمَةِ رَبِّكَ فَحَدِّثْ؟.

 ما المراد من قوله تعالى: وأما بنعمة ربك فحدث؟.. الإفتاء توضح

وقالت الإفتاء عبر موقعها الإلكتروني في فتوى سابقة: الشرع الشريف قد حثّ الإنسان على أن يظهر ما تفضل الله عليه من النعم، وما لهذه النعم من أثر عليه، لما في ذلك من إظهار شكر الله تعالى عليها؛ فقال تعالى: وَأَمَّا بِنِعْمَةِ رَبِّكَ فَحَدِّثْ.

وأضافت الإفتاء: وعن عمران بن حصين رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: مَنْ أَنْعَمَ اللهُ عَلَيْهِ نِعْمَةً، فَإِنَّ اللهَ يُحِبُّ أَنْ يُرَى أَثَرُ نِعْمَتِهِ عَلَى خَلْقِهِ، أخرجه الإمام أحمد في المسند، والترمذي في السنن وحسنه، والبيهقي في السنن الكبرى وشعب الإيمان.

وواصلت الإفتاء: قال العلامة الصنعاني في التحبير لإيضاح معاني التيسير: والله يحب أن يرى أثر نعمته على عبده؛ فشكره على نعمه، والاستعانة بها على طاعته، واتخاذها طريقًا إلى جنته أفضل من الزهد فيها، والتخلي عنها، ومجانبة أسبابها.

وأكملت: وقال العلامة الشوكاني في نيل الأوطار: إظهار النعمة من محبوبات المنعم، ويدل على ذلك: قوله تعالى: ﴿وَأَمَّا بِنِعْمَةِ رَبِّكَ فَحَدِّثْ﴾؛ فإنَّ الأمرَ منه جل جلاله إذا لم يكن للوجوب كان للندب، وكلا القسمين ممَّا يحبه الله، فمَن أنعم الله عليه بنعمة مِن نعمه الظاهرة أو الباطنة فلْيُبالغ في إظهارها بكل ممكِنٍ، ما لم يصحب ذلك الإظهارَ رياءٌ أو عُجْبٌ.

تابع مواقعنا