رئيس التحرير
محمود المملوك
أخبار
حوادث
رياضة
فن
سياسة
اقتصاد
دين وفتوي

6 مشاهد من مؤتمر التعايش والتسامح بمكتبة الإسكندرية بحضور وزير الأوقاف والبابا تواضروس

مؤتمر التسامح والتعايش
محافظات
مؤتمر التسامح والتعايش بمكتبة الإسكندرية
الأربعاء 23/نوفمبر/2022 - 05:41 ص

تواصل مكتبة الإسكندرية، صباح اليوم الأربعاء، فعاليات اليوم الثاني من مؤتمر التعايش والتسامح وقبول الآخر.. نحو مستقبل أفضل" والذي ينظمه مركز الدراسات القبطية تحت رعاية الأزهر الشريف بالتعاون مع الاتحاد الدولي للمؤرخين.

 

ورصد القاهرة 24 أهم ملامح رسمتها القيادات الدينية والثقافية نحو التعايش والتسامح وقبول الآخر، خلال فعاليات اليوم الأول من انطلاق فعاليات المؤتمر، خلال 6 مشاهد من اليوم الأول لفاعليات المؤتمر.
 

المشهد الأول.. منتدى الإسكندرية 


تقدم الدكتور أحمد زايد؛ مدير مكتبة الإسكندرية باقتراح بإنشاء يحمل عنوان "منتدى الإسكندرية للتعايش والتسامح" بمكتبة الإسكندرية ككيان موحد هدفه جمع كافة المؤسسات والمنظمات المهتمة بموضوع التعايش، على أن يقدم جهد بحثي حول تحديات ومشكلات التعايش، ويتم عقد لقاءات دورية، ويضع خطط وحلول قصيرة وطويلة المدى.

 المشهد الثاني.. وثيقة الإخوة الإنسانية 

 

قال الإمام الأكبر الشيخ أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف، خلال كلمته التي ألقاها نيابة عنه الدكتور سلامة داود؛ رئيس جامعة الأزهر، هناك عملين رائدين للأزهر الشريف في موضوع هذا المؤتمر، فالأول "وثيقة الإخوة الإنسانية"، بين شيخ الأزهر والبابا فرانسيس بابا الفاتيكان، وكان لها دورًا كبيرًا وفعالًا في نشر الأخوة والتسامح، بينما العمل الثاني الرائد هو "بيت العائلة" المصرية

المشهد الثالث.. قبول الآخر بالمحبة
 

قال البابا الأنبا تواضروس الثاني؛ بابا الإسكندرية  : أن قبول الآخر هو جودة الحياة، والله يريدنا أن نحيا حياة جيدة، ولا يمكن قبول الآخر إلا بالمحبة، مؤكدًا أن الشرائع على اختلاف الأجيال جاءت لتنظم حياة الإنسان وتواجده وعلاقاته في أي مجتمع.

المشهد الثالث.. رسالة للخارج

 

قال الدكتور محمد مختار جمعة؛ وزير الأوقاف، لا يمكن تطبيق التسامح دون تطبيق على أرض الواقع، مؤكدًا أن هذا المؤتمر يعد رسالة داخليه لعلماء الدين والمثقفين والمعلمين ورسالة خارجية للعالم كله تعادل الرسالة التي أرسلتها مصر في مؤتمر المناخ وهي دعوة للعمل معا لصالح الإنسان لكونه إنسانًا، وأن نواجه خطابات الكراهية والتمييز.
 

المشهد الرابع.. تصدير التعايش للعالم

أكد الدكتور الشيخ علي جمعة؛ رئيس لجنة الشئون الدينية والأوقاف بمجلس النواب وعضو هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف ومفتي الديار المصرية السابق، أن مصر تقدم نموذجًا في التسامح والتعايش وعلينا أن نصدره للعالم، وأن الله أمرنا بالتسامح والعفو.

المشهد الخامس.. نبذ الكراهية

 

قال الدكتور شوقي علام مفتي الديار المصرية، في كلمته التي ألقاها نيابة عنه الدكتور علي عمر الفاروق؛ المدير الأكاديمي لدار الإفتاء المصرية ومدير عام الإدارات الشرعية لدار الإفتاء المصرية، إن دار الإفتاء سعت بخطى حثيثة للم الشمل ونبذ الكراهية، وأنه تم إنشاء الأمانة العامة لدور هيئات الإفتاء في العالم، للتحاور وجمع شمل المفتين على المحبة والسلام، كما تم  إنشاء "مرصد فتاوى الكراهية" التي يحاول المتطرفون بثها ونسبها زورًا للإسلام، و"مرصد الإسلاموفوبيا" وهو معني  بالكراهية ضد الإسلام والمسلمين.

 

المشهد السادس.. بناء المستقبل 

يرى  الدكتور القس أندريه زكي؛ رئيس الطائفة الإنجيلية في مصر، أن بناء المستقبل لا يمكن أن يتأسس إلا على العيش المشترك والسلام وأن مصر سبق وأن شهدت مواقف كثيرة تجلت فيها مظاهر هذا التماسك بين الدولة والمجتمع في مواجهة الأزمات.
 

تابع مواقعنا