رئيس التحرير
محمود المملوك
أخبار
حوادث
رياضة
فن
سياسة
اقتصاد
دين وفتوي

تجديد حبس المتهمين بقتل الشاب بلال بمنشية الصدر

المجني عليه
حوادث
المجني عليه
الأربعاء 23/نوفمبر/2022 - 01:39 م

قررت جهات التحقيق بالقاهرة تجديد حبس 6 أشخاص 15 يومًا على ذمة التحقيقات، في واقعة مشاجرة منشية الصدر، والتي تسبب في مقتل شخص وإصابة اثنين آخرين، بسبب خلافات مادية نشبت بين الطرفين.

مقتل بلال أسامة
  


جاءت أسماء الأشخاص المحبوسين: طرف أول وهم محمد.س، خال المجني عليه بلال أسامة، وندى.ح، زوجة خال المجني عليه، وإبراهيم.أ، شقيق المجني عليه، والطرف الثاني وهم محمد.م وشهرته نونا، المتهم بقتل المجني عليه، وعبد اللطيف وشهرته فلافيو، شقيق المتهم بالتبني، ورضا.ك، والدة المتهم.

وقالت دينا مجدي، زوجة خال المجني عليه، في لقاء لـ القاهرة 24، إن والدة المتهم معروفة بـ أعمال البلطجة، وكان لها تاريخ جنائي سابق بتهمة ترويع المواطنين، موضحة أنها تعمل بالإيجار في المشاجرات، وتشتهر باسم رضا كفتة، قائلة: شهرتها أن هي تتخانق مع الناس هو ده أكل عيشها والناس بتأجرها في الخناقات عشان تتخانق لهم.
كانت البداية عندما أقدم أحد الأشخاص على التخلص من شاب يدعى بلال أسامة، في العقد الثالث من العمر، بسبب خلافات مالية نشبت بين الطرفين، بمنطقة منشية الصدر بمحافظة القاهرة. 

وفي سياق اخر، كانت جهات التحقيق بالقاهرة  قررت حبس 6 أشخاص في واقعة مشاجرة منشية الصدر، والتي تسبب في وفاة شخص، وإصابة اثنين آخرين، بسبب خلافات مادية نشبت بين الطرفين.

مقتل بلال أسامة

 

جاءت أسماء الأشخاص المحبوسين: طرف أول وهم محمد.س، خال المجني عليه بلال أسامة، وندى.ح، زوجة خال المجني عليه، وإبراهيم.أ، شقيق المجني عليه، والطرف الثاني وهم محمد.م وشهرته نونا، المتهم بقتل المجني عليه، وعبد اللطيف وشهرته فلافيو، شقيق المتهم بالتبني، ورضا.ك، والدة المتهم.

 وكان القاهرة 24 انتقل إلى محل الواقعة، والتقى بوالدة المجني عليه - الشاب بلال أسامة المصري، الشهير بـ مصطفى المصري، والذي تخرج في كلية النظم والمعلومات، ويبلغ من العمر 23 عاما، حيث قالت، إن نجلها، تعرض للقتل على يد عصابة رضا كفتة، بعدما أقدم أحد أبنائها على حمل سلاح أبيض، سكين، وطعن نجلها في قلبه طعنة نافذة؛ أودت بحياته في الحال، وذلك في أثناء فض مشاجرة نشبت بين المتهم ووالدته وشقيقه، وبين خال المجني عليه وشقيقه.

وأضافت والدة الشاب بلال أن نجلها المجني عليه، حاول تهدئة الوضع عقب فض المشاجرة، التي لا دور له فيها، فتفاجأ بالمتهم ويدعى محمد.م، يستل سكينا، ويطعنه في قلبة طعنة نافذة أودت بحياته على الفور مختتمة: وراح مني أعز ما أملك.

تابع مواقعنا