رئيس التحرير
محمود المملوك
أخبار
حوادث
رياضة
فن
سياسة
اقتصاد
دين وفتوي

وزير الثقافة الأسبق: الثقافة من أولويات النهضة في الفترة المقبلة

جانب من فاعليات مؤتمر
محافظات
جانب من فاعليات مؤتمر الثقافة بمكتبة الإسكندرية
الأربعاء 28/ديسمبر/2022 - 02:22 ص

أكد الدكتور صابر عرب، وزير الثقافة الأسبق، أن الثقافة  من أولويات النهضة في الفترة المقبلة، وعندما تصبح الثقافة في مرتبة متأخرة من أولويات مجتمع ما تصبح عنده أزمة، ولا يمكن أن نفصل الثقافة عن التعليم، لما لهم تأثير بالغ على الجانبين الوطني والإنساني، مضيفًا أن اللغة أيضًا حصن للهوية الوطنية، والتي أصبحت في مرتبة متأخرة في الفترة الأخيرة، مشيرًا إلى أن الثقافة ليست شعر وأدب ولكن هي نمط حياة، وأن يكون الإنسان إنسانًا بالمعنى الإيجابي.

الثقافة من أولويات النهضة

وشدد "عرب"، خلال مؤتمر "المثقفون والثقافة.. آفاق جديدة"، بمكتبة الإسكندرية، إنه لاتزال المنافذ بين الثقافة والتعليم مغلقة، ومشيرًا إلى أن المكتبة تنير حياة المصريين والعالم أجمع، متمنيًا أن تظل المكتبة منارة مضيئة في العالم كله.

وقال الدكتور عبد المنعم سعيد، المفكر السياسي وعضو مجلس الشيوخ، إن التغيير في العالم يجري بسرعة الضوء، والأمور المعقدة أصبحت أكثر بساطة وكلما باتت أكثر بساطة أصبحت أكثر وضوحًا، والبساطة والتبسيط كان دائمًا من أسرار تقدم الدول الكبرى، مضيفًا أنه اكتشف فارقًا كبيرًا بين التقدم والتخلف حيث الأول ينحي إلى التبسيط أما الثاني فيميل إلى التعقيد.

وأكد "سعيد" إن عام 2022 هو العام الذي فشلت فيه كل نظريات العلاقات الدولية في تفسير ما يحدث فضلًا عن التنبؤ بما يلي، حيث لم تنجح نظرية توزان القوى العسكري والاقتصادي في منع الحرب الأوكرانية، ولا نجحت نظرية الاعتماد المتبادل في الإدارة والطاقة والغذاء والتكنولوجيا التي تجعل في الحرب ضررًا لجميع الأطراف بإزالة الأزمة في أولها ومنع الحرب، وكل المؤشرات للعام الجديد تشير إلى استمرار الحرب كما أنها تدخل إلى نطاقات أكثر خطورة.

وحول الإقليم العربي؛ أوضح "سعيد" إن الإصلاح حتمي وجذريًا لأنه لم يكن ممكنًا أن يبقى الحال كما هو عليه، وعام 2015 شهد الكثير من التطورات في المنطقة لايزال بعضها عاكسًا انهيارات ما بعد الثورات، ولكن بعضها الأخر ولد إصلاحات قائمة على مفهوم الدولة الوطنية ذات الحدود المقدسة والهوية التاريخية لموطنيها.

مصر تستند إلى تاريخ طويل

وفي الختام؛ أكد الدكتور هشام عزمي، أمين المجلس الأعلى للثقافة، إن هذا البلد يستند إلى تاريخ طويل وأساس عريق وسرد هذا التاريخ يحتاج إلى وقت طويل، مشددًا على أنه من الظلم أن نقارن بين فترة كانت بها مصر اللاعب الوحيد في الساحة الثقافية، وبين الفترة الحالية التي تشهد مشاركات مشروعة لدول إقليمية.

وأضاف "عزمي" إن الشريحة الأكبر من متلقى الثقافة في مصر هم الشباب بنسبة 60%، والذين تغيرت نظرتهم وتعاطيهم مع الثقافة ولذلك لابد من مواكبتهم، مشيرًا إلى أن خط واستراتيجيات الثقافة موجودة ولكن المطلوب الآن تمكينها وتنفيذها.

جانب من فاعليات مؤتمر الثقافة بمكتبة الإسكندرية

مؤتمر الثقافة بمكتبة الإسكندرية
مؤتمر الثقافة بمكتبة الإسكندرية
مكتبة الإسكندرية مؤتمر الثقافة
مكتبة الإسكندرية مؤتمر الثقافة
مكتبة الإسكندرية بمؤتمر الثقافة 1
مكتبة الإسكندرية بمؤتمر الثقافة 1
أخبار مؤتمر الثقافة بمكتبة الإسكندرية
أخبار مؤتمر الثقافة بمكتبة الإسكندرية
تابع مواقعنا