رئيس التحرير
محمود المملوك
أخبار
حوادث
رياضة
فن
سياسة
اقتصاد
دين وفتوي

العربي الوحيد الفائز ببرونزية مستر أوليمبيا فئة الكرسي المتحرك: الشكوك في إمكاناتي كانت الداعم لي وتعرضت للتجاهل عربيا | حوار

الجزائري أنطوني خضراوي
كايرو لايت
الجزائري أنطوني خضراوي
الجمعة 30/ديسمبر/2022 - 04:22 م

في عام 1990 وحينما كانت القوة والحماس يتفتحان في خلايا جسده، يستعد بهما لخوض مواجهات الحياة المختلفة، وأولها أن يصبح بطل رفع أثقال، تحطمت آماله فور إصابته في حادث بعد انضمامه إلى الجيش وهو فقط يبلغ من العمر 17 عاما، وعندما فتح عينيه وهو ملقى على ظهره داخل أحد المستشفيات لم يكن يعلم أنه كذلك يفتحها على حياة جديدة لم يسر إليها ثانيةً على قدميه، لأنه أُصيب في العمود الفقري بخلل دائم بالنخاع الشوكي، ومنذ ذلك الحين يجلس الجزائري أنطوني خضراوي على كرسي متحرك، ورغم ذلك أصبح العربي الوحيد الذي فاز بالمركز الثالث لعام 2022 بمستر أوليمبيا، البرونزية، لفئة الرجال ذوي الهمم.

 

أنطوني خضراوي

أنطوني خضراوي

أجرى القاهرة 24 حوارًا مع الجزائري أنطوني خضراوي، والذي حسم فئة الكراسي المتحركة لذوي الهمم رجال ببطولة مستر أوليمبيا، وفاز بالمركز الثالث، والذي أكد أنه يستعد لحفل زفافه اليوم الجمعة بعد قصة حب دامت لـ 3 سنوات.

حدِثنا عن أسرتك

أنا لدي عائلة مؤمنة بي وعقدت زواجي أمس الموافق 29 ديسمبر، وهذا ما انتظرته بعد حصولي على جائزة مستر أوليمبيا، فكانت قصة حُب على مدار ثلاث سنوات، وأستعد اليوم الجمعة لحفل زفافي من زوجتي الجميلة. 

أنطوني خضراوي

كم مرة حصلت على بطولات في مستر أولمبيا؟

أخذت عدة بطولات خاصة بمستر أوليمبيا، فكانت أول مرة في عام 2016 وحصلت على المركز الرابع، وبعدها عام 2020 حصلت على المركز الثاني، أما في عام 2021 فحصلت على المرتبة الثالثة، وأخيرًا عام 2022 حصلت كذلك على المركز الثالث، هذا بجانب بطولات أخرى أوروبية.

لماذا اخترت رياضة كمال الأجسام رغم صعوبتها بالنسبة للحالة الصحية؟

بعد الإصابة بشلل في نصفي الأسفل، قررت أن أكمل طريقي رغم الإعاقة وأحقق رغبتي في تحقيق حلمي وأكون سيد أوليمبيا لأنني دائمًا ما أشعر أن لدي قوة بدنية، لذلك مارست رياضة رفع الأثقال لأنه حينها كان لا يوجد ما يعرف بكمال الأجسام، وبعد ذلك اخترت أن أكون جزءًا في مستر أوليمبيا نظرًا لأنني من أوائل العرب الذين افتتحوا هذه اللعبة.

أنطوني خضراوي

ما هي التحديات التي واجهتك خلال مسيرتك؟

كانت أكثر التحديات التي تواجهني هي التمرين في الجيم، لأن الناس كانوا يمنعونني من التمرين، "كانوا يقولولي الرياضة دي مش ليك ما تتمرن.. كل مرة ادخل القاعات الرياضية يطلعوني برا" هذا ما كان يجعلني تعيسًا للغاية، والتحدي الثاني هو أنني أفتح مجال رياضة رفع الأثقال للشباب ذوي الهمم. 

هل تشعر بالتجاهل تجاه قدراتك البدنية؟

العالم الغربي دائمًا ما يكتبون عني ويشجعونني، كما أن أكبر المجلات كتبت عني في بريطانيا وأمريكا والسويد مثل ديسكفري ومجازين، فأنا محبوب كثيرًا في أوروبا، لكن لم تكتب عني الدول العربية خاصةً بلدي الجزائر أتعرض للتجاهل، أنا صفر في بلادي.  

من هم أكبر الداعمين لك؟

عائلتي هم أكبر داعم لي، وكذلك أصدقائي ومشجعون لي من أوروبا، لكن أغلب مهامي أقوم بها بمفردي دون مساعدة كذلك في البطولات.

كما كان أكبر داعم لي هي شكوك الأفراد حول إمكاناتي، كان ذلك سر دوافعي والمفتاح الدقيق لإنجاز عملي وتحقيق الأهداف التي لا طالما جلست عليها.  

أنطوني خضراوي

ما هو أسعد شيء حدث لك خلال مسيرتك وكذلك أتعس شيء؟

أسعد ما حدث لي هو أنني حصلت على جائزة بطل العالم في عام 2009، فسعادتي لا يمكن وصفها بكلمات ولم يأت شيء يضاهي هذه السعادة، أما بالنسبة لأتعس شيء فهو أنني بإحدى البطولات التي تقدمت إليها أخبروني أنني لا بد أن أمشي، هنا بكيت لدرجة رهيبة وخرجوني من قاعة الرياضة، وهذا أسوأ شيء تعرضت إليه.

ما الذي تطمح لتحقيقه بعد فوزك بالمركز الثالث مستر أوليمبيا؟

أطمح لتحقيق المركز الأول، فأنا متأهل في البطولة الأوروبية القادمة عام 2023، وسأحقق المركز الأول حتى يرى الناس عبر العالم أن الإنسان قادرًا على تحقيق أي شيء حتى ولو كان على كرسي متحرك.

  

تابع مواقعنا