السبت 24 فبراير 2024
More forecasts: Wetter 4 wochen
رئيس التحرير
محمود المملوك
أخبار
حوادث
رياضة
فن
سياسة
اقتصاد
محافظات

الأقمار الصناعية تصور طحالب سامة تغطي 12 مليون ميل من المحيطات

الطحالب
كايرو لايت
الطحالب
الجمعة 03/مارس/2023 - 04:30 ص

صورت الأقمار الصناعية في الفضاء، نمو الطحالب السامة، التي تغطي نحو 12 مليون ميل مربع من المحيطات، بفضل النشاط البشري، وفقًا لصحيفة ديلي ميل البريطانية.

الطحالب السامة تغطي 12 مليون ميل من المحيطات

وتظهر صور الأقمار الصناعية المذهلة، كيف تنمو الطحالب السامة الآن في ما لا يقل عن 12.1 مليون ميل مربع، أي 31.47 مليون كيلومتر مربع من المحيطات، وذلك بفضل النشاط البشري.

ووجدت دراسة أجراها باحثون في الجامعة الجنوبية للعلوم والتكنولوجيا في الصين، أن إجمالي المساحة المتأثرة بنمو العوالق النباتية، قد ازداد بنسبة 13.2 في المائة منذ عام 2003.

وعندما تجد العناصر الغذائية، من الأسمدة ومياه الصرف الصحي، وتلوث الهواء وروث الماشية طريقها إلى مصادر المياه، ستتغذى العوالق النباتية على مغذياتها وتنمو.

ارتفاع درجات حرارة البحر تؤدي لزيادة الطحالب

فيما وجد الباحثون أيضًا، أن ارتفاع درجات حرارة البحر، أدى إلى زيادة تواتر تكاثر الطحالب خلال العقدين الماضيين، وزادت المياه الدافئة من طول موسم التفتح.

وقال الباحثون: العديد من تكاثر الطحالب مفيدة، حيث تثبت الكربون في قاعدة السلسلة الغذائية وتدعم مصايد الأسماك، والنظم البيئية في جميع أنحاء العالم، مع ذلك، فإن تكاثر الطحالب التي تسبب الضرر، والذي يطلق عليه تكاثر الطحالب الضارة، أصبح مشكلة بيئية رئيسية في جميع أنحاء العالم.

وتابعوا: تكاثر الطحالب هو زيادة سريعة في عدد الطحالب في نظام مائي، ويمكن أن يحدث في المياه العذبة وكذلك البيئات البحرية، كما يمكن أن تتسبب الازهار في تغير لون الماء على مستوى السطح، فيتحول إلى اللون الأصفر أو الأحمر أو الأخضر الفاتح، كما يتضح من صور الأقمار الصناعية الجديدة، وغالبًا ما تكون نتيجة التخثث، عندما يتم إثراء المسطحات المائية بالعناصر المغذية مثل الفوسفات والنترات، والتي توفر الغذاء للطحالب والنباتات الخضراء الأخرى، مما يسمح بنموها.

وتصبح العوالق النباتية ضارة عندما تستهلك كل الأكسجين المذاب في الماء، مما يؤدي إلى اختناق الأسماك والحشرات المائية، والتي بدورها تصبح مصادر مغذية هي نفسها.

وتنتج بعض أنواع الطحالب أيضًا سمومًا حيوية، يمكن أن يكون لها تأثيرات شديدة على الحياة البرية، وتساهم في هذه المناطق الميتة، حيث لا تستطيع الحياة المائية البقاء على قيد الحياة.

تابع مواقعنا