رئيس التحرير
محمود المملوك
أخبار
حوادث
رياضة
فن
سياسة
اقتصاد
محافظات

الفيدرالي الأمريكي يتجاهل انهيار البنوك ويرفع الفائدة لأعلى مستوى منذ 2007| بيان

جيروم باول رئيس بنك
اقتصاد
جيروم باول رئيس بنك الاحتياطي
الأربعاء 22/مارس/2023 - 08:14 م

رفع بنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي، معدلات الفائدة إلى أعلى مستوى منذ عام 2007 عند 5% وفق مستهدفات البنك، ومتجاهلا بذلك أزمة انهيار البنوك الأمريكية بقيادة سيلكيون فالي.

وقال بيان البنك المركزي الأمريكي اطلع عليه القاهرة 24: تشير المؤشرات الأخيرة إلى نمو متواضع في الإنفاق والإنتاج، كما انتعشت مكاسب الوظائف في الأشهر الأخيرة وهي تسير بخطى قوية؛ ظل معدل البطالة منخفضًا، والتضخم لا يزال مرتفعًا.

رأي البنك في النظام المصرفي الأمريكي

وذكر المركزي الأمريكي في تعليقه على انهيار بنوك أمريكية، أن النظام المصرفي الأمريكي سليم ومرن، ومن المرجح أن تؤدي التطورات الأخيرة إلى شروط ائتمانية أكثر صرامة للأسر والشركات، وأن تؤثر على النشاط الاقتصادي والتوظيف والتضخم.مودى هذه الآثار غير مؤكد ولا تزال اللجنة مهتمة للغاية بمخاطر التضخم.

الاحتياطي الفيدرالي يرفع الفائدة إلى 5%

وذكر الفيدرالي في بيانه: تسعى لجنة السياسة النقدية، لتحقيق أقصى قدر من التوظيف والتضخم بمعدل 2% على المدى الطويل، ودعمًا لهذه الأهداف، قررت اللجنة رفع النطاق المستهدف لسعر الأموال الفيدرالية إلى 4-3 / 4 إلى 5%.

وذكر بيان المركزي الأمريكي بقيادة جيروم باول: ستقوم اللجنة بمراقبة المعلومات الواردة عن كثب وتقييم الآثار المترتبة على السياسة النقدية.

وتتوقع اللجنة أن بعض السياسات الإضافية قد تكون مناسبة من أجل الوصول إلى موقف من السياسة النقدية يكون مقيدًا بدرجة كافية لإعادة التضخم إلى 2% بمرور الوقت، عند تحديد مدى الزيادات المستقبلية في النطاق المستهدف، ستأخذ اللجنة في الاعتبار التشديد التراكمي للسياسة النقدية، والتأخيرات التي تؤثر بها السياسة النقدية على النشاط الاقتصادي والتضخم، والتطورات الاقتصادية والمالية.

بالإضافة إلى ذلك، ستواصل اللجنة تخفيض مقتنياتها من سندات الخزينة وديون الوكالات والأوراق المالية المدعومة بالرهن العقاري للوكالة، كما هو موضح في خططها المعلنة سابقًا، وتلتزم اللجنة بشدة بإعادة التضخم إلى هدفه البالغ 2%.

وذكر بنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي أنه في تقييم الموقف المناسب للسياسة النقدية، ستواصل اللجنة مراقبة انعكاسات المعلومات الواردة على التوقعات الاقتصادية، وستكون اللجنة مستعدة لتعديل موقف السياسة النقدية بالشكل المناسب إذا ظهرت مخاطر قد تعرقل تحقيق أهداف اللجنة.

وبحسب البيان، ستأخذ تقييمات اللجنة لأسعار الفائدة في المستقبل في الاعتبار مجموعة واسعة من المعلومات، بما في ذلك قراءات حول ظروف سوق العمل، وضغوط التضخم وتوقعات التضخم، والتطورات المالية والدولية.

تابع مواقعنا