الخميس 22 فبراير 2024
More forecasts: Wetter 4 wochen
رئيس التحرير
محمود المملوك
أخبار
حوادث
رياضة
فن
سياسة
اقتصاد
محافظات

المتيني: جامعة عين شمس الأقدم على وجه الأرض.. وتأسست منذ 5000 سنة باسم أون

رئيس جامعة عين شمس
تعليم
رئيس جامعة عين شمس
الثلاثاء 09/مايو/2023 - 01:04 م

قال الدكتور محمود المتيني رئيس جامعة عين شمس، إن جامعة عين شمس تمتلك كنزا تاريخيا، وهو قصر الزعفران الذي له تاريخ كبير ومشرف وشاهد على مراحل كبيرة من تاريخ مصر، مشيرا إلى أن جامعة عين شمس هي أقدم جامعة على وجه الأرض، وكانت تُسمى أون منذ حوالي 5000 سنة.

وأشار رئيس جامعة عين شمس في مؤتمر صحفي على هامش افتتاح قصر الزعفران بجامعة عين شمس، إلى أن أون هي الجذور التاريخية لجامعة عين شمس، وبنيت بنفس المكان بمدينة عين شمس القديمة والتي كانت شعاعا للعلم.

وأضاف محمود المتيني، أن الجامعة تعمل على إتاحة كل هذا التاريخ إلى جميع المواطنين من تحويل قصر الزعفران إلى متحف، يكون متاحا في البداية إلى أبناء جامعة عين شمس من الطلاب وأعضاء هيئة التدريس والعاملين، ثم بالتنسيق مع وزارة السياحة والآثار تتم إتاحة المتحف للمواطنين. 

جامعة أون.. الاسم القديم لجامعة عين شمس 

وجدير بالذكر، أن جامعة أون تأسست منذ حوالي 5000 سنة مضت، وكانت ذات شهرة واسعة ومركزًا مهمًا للمعرفة والتعلم، خاصة في علوم الفلك والهندسة والطب، وكان من بين روادها زوي المهارة والمعرفة أمحتوب الكاهن الرئيسي والوزير والمصمم الذي صمم أول التراكيب الكبيرة للحجارة قبل 2700 سنة قبل الميلاد، وعُرفَ في التاريخ باسم "زوسر" في "سقارة"، ويكشف ورق البردي Westcar أيضًا بأن مؤسس السلالة الخامسة كان خوري جامعة "أون" قبل اعتلاء العرش. 

ويُعد الإنجاز الأكثر أهمية لجامعة أون هو النداء لعبادة الإله الوحيد، القرص الشمسي لاتون، على يدي "اخناتون" الذي نادى بأفكار كهنة "أون".

شعار الجامعة، المسلّة والصقران، ويوضح الشعار مدى الترابط بين الاسم والتاريخ القديم للجامعة، وتمثل المسلة بيت الحياة في مدينة أون، بينما يرمز الصقران إلى الإله المصري في ذلك الوقت. الجامعة الآن تقع في منطقة قصر الزعفران، الذي بني أثناء حكم الخديوي إسماعيل، وسمي القصر بهذا الاسم لأن المنطقة المحيطة به كانت مشهورة بمزارع الزعفران.

جدير بالذكر، ان قصر الزعفران بني خلال عامي 1901-1902، صممه المهندس المعماري الإيطالي من أصل نمساوي أنطونيو لاشياك لكل من الأميرتين جنانيار هانم وجشم آفت هانم أرملتي الخديوي إسماعيل باشا، وفي 1912 آلت ملكية القصر للملك فؤاد الأول، الذي اشترى جميع أصوله من الورثة، وباعه عام 1925 للحكومة

تابع مواقعنا