الخميس 30 مايو 2024
More forecasts: Wetter 4 wochen
رئيس التحرير
محمود المملوك
أخبار
حوادث
رياضة
فن
سياسة
اقتصاد
محافظات

وزير التعليم: اتخذنا خطوات حقيقية لتطوير محتويات التعلم وتغيير أساليب الامتحانات

الدكتور رضا حجازي
تعليم
الدكتور رضا حجازي وزير التربية والتعليم
الأربعاء 31/مايو/2023 - 07:05 م

قال الدكتور رضا حجازي، وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، إن تطوير المناهج الدراسية في مصر يستهدف التحول من الحفظ والتلقين إلى تحفيز الابتكار والابداع ومن القفز على النتائج إلى معاناة العمليات، فضلا عن تقييم الطلاب عن طريق قياس نواتج التعلم والمفاهيم الكبرى التي ترتكز على المهارات الحياتية.

وتابع حجازي خلال كلمته فى المؤتمر الثالث عشر لوزراء التربية والتعليم العرب الذي يعقد في العاصمة المغربية الرباط، أن تطوير المنظومة التعليمية في مصر يشمل كافة جوانب المنظومة سواء فيما يتعلق بتطوير المناهج الدراسية والمنصات التعليمية وبنوك الأسئلة التي يتم سحب أسئلة الاختبارات منها، فضلا عن تطوير أساليب تقييم الطلاب على مدار العام.

وأكد وزير التعليم، أن الاهتمام بالمعلم وتنميته المهنية وامتلاكه للمهارات اللازمة على رأس أولويات الدولة المصرية، مشيرا إلى أن انتقاء واختيار المعلمين في مصر حاليا يتم وفقا لعدد من المعايير بهدف الارتقاء بالكوادر التعليمية في إطار تطوير المنظومة التعليمية ككل، وذلك من خلال امتلاكهم المهارات المهنية والمعارف والقيم والسلوكيات المهنية السليمة، فضلا عن قدرتهم على تنمية مهاراتهم بشكل متواصل حتى يتمكنوا من مواكبة أساليب التعلم المختلفة والحديثة المرتبطة بالتحول الرقمي والتكنولوجيا وغيرها من الأدوات العلمية والتربوية.

 المؤتمر الثالث عشر لوزراء التربية والتعليم العرب بالمغرب

وأشار الوزير، إلى أن التحول الرقمي لن يغني عن المعلم بل يساعده على أداء دوره في إعداد المواد التعليمية وقيادة العملية التعليمية، وكل ذلك يتم في مبنى مدرسي ذكي مرن متعدد الأغراض.

وأوضح أن مواجهة التحديات والمتغيرات الحالية تستلزم التخلي عن النظم التقليدية والاستراتيجيات وآليات العمل المعتادة، والتي تعجز عن استيعاب مقتضيات التحول الرقمي والتربية في عصر مجتمعات التعلم، ومن هنا تتجلى الأهمية البالغة لموضوع مؤتمر اليوم، مشيرًا إلى أن الدول العربية تجتمع خلال المؤتمر لتبادل التجارب، وتعزيز التعاون العربي في تطوير أهداف وغايات ومفاهيم وأساليب جديدة للتعليم، لضمان اكتساب المتعلمين المهارات الضرورية للقرن الحادي والعشرين.

وقال الوزير إنه في ضوء الدراسات والبحوث في علوم المستقبل ومدخل الهيوتاجوجيا "Heutagogya"، طرح عددا من التساؤلات حول ماهية تعليم المستقبل وهل سيتعلم الطلاب خارج غرفة الصف مدعومين بأجهزة مختلفة، مستمعين لمعلمين من اختيارهم، مشيرا إلى أن مهارات التعلم لن تقتصر على الورق، بل سترتكز على أداء الطلاب في مجالهم، مؤكدا أن التعليم سيأخذ أشكالًا مختلفة.

وطرح الدكتور رضا حجازي مجموعة من المبادئ التي ستشكل ملامح التعليم خلال السنوات العشرين القادمة وهي أنه لم تعد المناهج الجاهزة والمفروضة من مستويات أعلي مناسبة للجيل القادم بل يجب أن تكون المناهج عبارة عن بناء اجتماعي متجدد ومفتوح السياق ويشارك في إعداده وبناءه الطلاب والمعلمين وتخاطب علوم المستقبل وريادة  الأعمال.

تابع مواقعنا